وجهة نظر

اللعب الروسى الأمريكى الخطير فى سوريا

2018-12-04 12:08:59 |
  • أشرف الصباغ
  • الدكتور أشرف الصباغ

    اتهمت روسيا الجانب الأمريكى بأنه يلعب لعبة خطيرة فى شرق الفرات، وهو نفس الاتهام الذى توجهه الولايات المتحدة إلى الجانب الروسى.

    من جانبه، رفض المبعوث الأمريكى الخاص إلى سوريا جيمس جيفرى اتهامات روسيا للولايات المتحدة بأنها تلعب "لعبة خطيرة" فى سوريا، وقال: "نحن لا نلعب لعبة خطيرة، فى الوقت الذى تلعب فيه روسيا لعبة خطيرة، عندما تتهمنا بذلك.. نحن ملتزمون بالقضاء على داعش، وهناك مواجهات عنيفة تجرى فى تلك المنطقة".

    هذه الاتهامات المتبادَلَة تخفى الخطوة الخطيرة المقبلة التى ستعمل على إطالة أمد الأزمة السورية التى تدخل عامها الثامن قريبًا، بينما كل التصريحات والوعود الأمريكية والروسية بالقضاء على الإرهاب وبتسوية الأزمة لم تتحقق، وأصبح الشعب السورى رهينة صراعات إقليمية، ودولية من جهة، كما صار من ضمن الشعوب "المهاجرة"، و"اللاجئة" و"النازحة" من جهة أخرى.

    غير أن الأخطر هو أن التسوية فى سوريا باتت رهينة أحداث إقليمية، وتوازنات دولية متحركة، الأمر الذى يجعل تلك التسوية أبعد بكثير مما يتصور الروس والأمريكيون.

    لقد دعا المبعوث الأمريكى الخاص إلى سوريا جيمس جيفرى إلى إنهاء عمليتى "أستانا" و"سوتشى" الروسيتين للتسوية السورية فى حال إذا لم يتم تشكيل اللجنة الدستورية السورية فى منتصف ديسمبر الحالى.

    وقال جيفرى: "إن افتراضنا يتمثل فى أنه يجب عدم مواصلة هذه المبادرة الغريبة فى سوتشى وأستانا، التى تقضى بالعمل على تشكيل اللجنة الدستورية وتقديمها للمبعوث الأممى الخاص ستيفان دى ميستورا".

    وأضاف: "إنهم حاولوا تحقيق ذلك، لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن. وإن لم يتسنَّ لهم بحلول 14 ديسمبر، فالولايات المتحدة ستنهى مسار أستانا"، مشددًا على أن الأمور ستعود إلى الأمم المتحدة أى إلى مسار جنيف الذى يبدو أنه قد تم تعطيله خصيصًا لاختبار المسارين الروسيين، حسب الرؤية الغربية، أو لإفشالهما حسب الرؤية الروسية".

    فى الحقيقة، تؤكد روسيا أنها ستعمل على تشكيل اللجنة الدستورية قبل نهاية هذا العام. وتقول إن اللجنة ستضم ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة والمجتمع المدنى، حسب تأكيد قمة إسطنبول حول سوريا، والتى عقدت فى أكتوبر الماضى بمشاركة روسيا، وتركيا، وألمانيا، وفرنسا. ولكن كل المؤشرات تؤكد أن ذلك لن يتحقق. ومن الواضح أن واشنطن تعرف ذلك جيدًا، ما دفعها إلى إطلاق تصريحات حادة بهذا الشكل.

    إن روسيا تعتبر قمة إسطنبول الرباعية قد سحبت البساط من تحت أقدامها، وحيَّدت صيغتى "أستانا" و"سوتشى"، وإذا استمرت هذه الرباعية فى أعمالها، فإنها ستدفن كل جهود روسيا السابقة. كما أن تصريحات جيمس جيفرى تسير أيضًا فى هذا الاتجاه، ما يثير قلق وغضب موسكو، ولكنها لا تستطيع أن تلغى أو تجمد هذه الصيغة الرباعية، لأنها مفيدة جدًا، على الأقل لإخراج روسيا من عزلتها ومنح موسكو الحجة للقول إن دولا أوروبية تشاركها فى تسوية الأزمة السورية.. والأهم من كل ذلك، هو إمكانية موسكو استخدام هذه الصيغة فى وجه واشنطن فى وقتٍ لاحق.

    وقد أكد دميترى بيسكوف، الناطق الرسمى باسم الكرملين أن الحوار فى إطار الرباعى "فرنسا، وتركيا، وروسيا، وألمانيا"، حول التسوية السورية سيستمر.

    وخلال قمة العشرين جرى الحديث حول ضرورة مواصلة إطار رباعى إسطنبول، وأضاف: "بالتالى، فإن هذا الحوار سيستمر بطريقة أو أخرى".
    من الواضح أن شهر ديسمبر الحالى لن يشهد أى تقدم فى تسوية الأزمة السورية، خصوصًا وأن التحولات الإقليمية والدولية تتشابك بشكل غير مسبوق، والتحركات الإيرانية، والتركية، والقطرية تسير فى اتجاهات معاكسة لجوهر تسوية الأزمة وتوسيع رقعة الاحتمالات والخيارات. كما أن تحركات روسيا على المتجهين الأوكرانى، والسورى، وفى البحرين المتوسط، والأسود تسير أيضًا، فى اتجاهات معاكسة لتحقيق أى تقدم فى سوريا أو حتى فى أوكرانيا.

    الشعب السورى يدخل عامه الثامن من أزمته، والمناورات والاستقطابات الإقليمية والدولية مستمرة على حساب ليس فقط اللاجئين والمهاجرين والنازحين السوريين، بل وعلى حساب حتى السوريين الذين يعيشون فى بيوتهم فى داخل ما تبقى من سوريا.

    د. أشرف الصباغ
    إقرأ أيضاً
    مصير الشرق الأوسط بعد عام 2030 2018-12-18 09:41:34 بوتين ونتنياهو والدوران حول إيران 2018-12-11 13:56:31 حرب المعلومات والتكنولوجيا الرفيعة بين روسيا وأمريكا 2018-11-27 16:55:33 وسائل الاتصال الحديثة والمفهوم التقليدى للنخب 2018-11-20 13:03:39 المهمة الأخطر للجيش الأوروبى الموحد 2018-11-13 09:54:51 مصير المثقف فى عصر التحولات العلمية التقنية 2018-11-06 20:09:30 مسامير جحا فى إدلب 2018-10-30 15:14:24 أوروبا مرعوبة من أمريكا وروسيا 2018-10-23 14:33:57 فى حب الرئيس ترامب 2018-10-09 13:30:51 جائزة نوبل للتحرش 2018-10-02 12:47:53 «إس – 300» الحائرة فى سوريا 2018-09-25 19:42:09 مصير بوتين وأردوغان فى إدلب 2018-09-18 10:51:34 فك الارتباط بين الأغا والقيصر 2018-09-11 13:31:37 انتصارات الرئيس بشار الأسد 2018-09-04 14:16:22 سوريا.. الاحتمالات مفتوحة ما عدا الحرب 2018-08-28 14:02:19 كاتبنا نجيب محفوظ الذى..! 2018-08-21 16:59:59 روسيا وضرورة تغيير أمريكا 2018-08-14 15:13:45 جوزيه ساراماجو فى نقد الفصام 2018-08-07 13:51:52 البشرية من الفناء إلى التحول 2018-08-01 09:04:02 أسقف إسرائيل العالية 2018-07-24 18:00:12 الخطأ الوجودى لترامب 2018-07-18 09:06:44 السيد الروسى فى جنوب سوريا 2018-07-10 14:01:18 الموقف المصرى فى سوريا وتنوع العلاقات 2018-07-03 16:10:34 قمة بوتين وترامب بين الوهم والخيال 2018-06-27 18:32:48
    للأعلى