وجهة نظر

نعم للتنمية لا للمنظمات المسيَّسة

2018-11-15 16:45:05 |
  • محمود بسيونى
  • محمود بسيونى

    أرسلت الدولة المصرية فى منتدى شباب العالم، عدة إشارات مهمة على أكثر من اتجاه تشير إلى مسار الانفتاح، ومستوى الحريات الذى وصلت إليه الدولة المصرية الجديدة.

    الإشارة الأولى تقول، إن مصر تدعم حرية الاعتقاد. حديث الرئيس عبدالفتاح السيسى كان واضحًا.. من حق الإنسان العبادة، ومن حقه عكس ذلك، والدولة غير معنية بما بين الإنسان وربه.

    يرى الرئيس أنه من غير المجدى فرض قيود على مواقع التواصل الاجتماعى، وأنها جزء من تطور الإنسانية التى لا يمكن تعطيله.

    ثم كانت الإشارة الأهم بتعديل قانون الجمعيات الأهلية، وتفهم الرئيس لمنطق صدوره رغم العوار فى عدد من مواده بسبب حالة "الفوبيا" التى انتابت نواب الشعب خوفًا من عودة منظمات وجمعيات كانت سببًا فى تهديد الأمن العام، ومست السيادة الوطنية، وكانت أيضًا، سببًا فى حالة الفوضى وعدم الاستقرار التى عانت منها مصر خلال السنوات الأخيرة.

    الإصلاح ليس "شو" إعلاميًا، أو مشهدًا تجميليًا، أو استجابة لضغوط من أى نوع.. الدولة المصرية تؤمن بالإصلاح الحقيقى كحل نهائى لا مفر منه لإنهاء الأزمات والملفات المتراكمة عبر سنوات من غياب الحلول والخوف منها.

    رأس الدولة يؤمن أنه لا بديل عن الإصلاح متعدد المسارات.. الدولة تتعامل مع مشاكلها بطريقة الحل الجذرى الذى ربما لا يعجب البعض، ولكنها لن تحتمل المسكنات مرة أخرى، لا الوقت ولا المتغيرات الدولية سيسمحان بالنجاة إذا وقع أى اهتزاز آخر .

    الرئيس يرى الحل فى فتح الأبواب لا إغلاقها.. أن نكون جزءًا من العالم الجديد.. أن نكون جزءًا من التطور داعمين له ومساهمين فى مساره بما تملكه مصر من مخزون حضارى وثقافى قابل للتطور والتحديث، وبما لا يخل بثوابتنا الوطنية،.

    وتعديل قانون الجمعيات الأهلية بعد دخول مصر مرحلة الاستقرار توجه نحو مزيد من التشبيك مع العمل الأهلى الدولى.. أن تكون مصر جزءًا من ذلك الحراك والتطور الموجود فى عمل الآليات الحقوقية.. مصر داعمة لإصلاح المنظومة الدولية ممثلة فى الأمم المتحدة وهى المنظمة الأعلى والأكثر مهنية فى العمل الأهلى العالمى .

    قانون الجمعيات مهمة الجمعيات والمنظمات الأهلية.. هى المعنية بقانون ينظم عملها عبر حوار واسع بين كل أطرافها.. لدينا نسخة الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، يمكن البناء عليها، ولدينا اجتهادات كثيرة أعدتها المنظمات المصرية والدولية.

    مصر تحتاج تعديلًا يتناسب مع وضعها المستقر تتخلص فيه من فوبيا الخوف من المنظمات الدولية، فموقعها الإقليمى والدولى يؤهلها لأن تكون مقرًا إقليميًا لكثير من المنظمات الكبرى.. وجود تلك المنظمات فى مصر سيعطى انطباعًا جديدًا عنا وعما تشهده بلادنا من نمو وحداثه، كما سيعطى زخمًا للعمل المحلى، وفرصة للاحتكاك مع التطورات والتحديثات فى ذلك المجال ستنعش بلا شك العمل الأهلى المصرى.

    ننتظر قانونًا يتوافق مع المعايير الدولية. لا مانع من الاستجابة للملاحظات الدولية الإيجابية.. مصر تحتاج لجهود كل المنظمات المحلية والدولية فى مجال التنمية وتطوير العمل الأهلى.

    نتطلع للتعاون مع المنظمات المهنية غير المسيَّسة صاحبة التجارب الحقيقة فى دعم الإنسان.. الكرة فى ملعب العمل الأهلى العالمى.. الدولة مدت يدها وتريد من يدعمها لا من يعمل على هدم ما تبنيه أو يهدد استقرارها، وستواجه من يرتدى ثوب حقوق الإنسان لدعم الإرهاب.. الشعب المصرى لن يعود للمربع رقم صفر مرة أخرى.

    محمود بسيونى
    إقرأ أيضاً
    مكملين والشرق.. جريمة البث المسموم 2018-12-10 21:53:27 الإيد الشقيانة فى الاتحادية 2018-11-30 11:38:20 رد اعتبار الشيخ على عبدالرازق 2018-11-22 19:41:01 مصر.. بداية الحلم 2018-11-07 12:49:36 كشف حساب منتدى شباب العالم 2018-10-31 08:53:23 مصر والسعودية.. لن ترونا إلا معًا 2018-10-28 14:35:30 تنمية إفريقية بسواعد مصرية 2018-10-24 13:50:07 أى أمانٍ فى عالم مضطرب 2018-10-17 13:24:29 المذلول رقم 1 2018-10-08 17:01:17 أكتوبر.. الانتصار المتجدد 2018-10-03 15:24:00 بطل 30 يونيو فى مهمة لإنقاذ العالم 2018-09-27 13:53:24 قصاصات جنيف 2018-09-19 14:23:42 مستقبلك الذى لن تراه فى هاشتاج 2018-09-01 17:41:01 أردوغان يبيع الإخوان فى سوق النخاسة 2018-08-14 17:12:26 أخونة التيار الناصرى 2018-08-07 17:17:42 مؤتمرات الشباب.. سلاح الردع 2018-07-30 20:11:36 الاستثمار فى البشر 2018-07-26 13:55:42 تحيا مصر والسودان 2018-07-19 15:38:26 على خط النار 2018-07-12 11:11:06 مفاجآت الحكومة الجديدة 2018-06-14 16:34:36 طريق الآلام بدأ من الدوحة 2018-06-07 17:20:14 رصاص بلا دوى 2018-05-31 12:33:56 فى انتظار معارضة متطورة 2018-05-21 16:11:10 الشيطان يسكن أكاديميات تنمية المهارات 2018-05-09 16:58:59
    للأعلى