قضية رأى عام

«التكامل العربى الإفريقى».. مصر تقود نهضة شعوب الشرق الأوسط

2018-11-07 21:52:51 |
  • محمد مبروك
  • الرئيس عبدالفتاح السيسى

    "التكامل العربى الإفريقى".. استراتيجية قومية، وهدف منشود، تسعى مصر إلى تحقيقه من أجل إحداث النهضة التنموية المأمولة لشعوب منطقة الشرق الأوسط بأكملها، والتغلب على التحديات التى تواجههم.

    فبعد تغيرات خريطة القوى فى العالم وتراجع اقتصاديات دول عظمى وصعود مثيلاتها بسرعة الصاروخ دون أى تحرك يذكر لدول المنطقة، رأت مصر أنه لم يعد هناك وقتا للتأخير، وأنه لا سبيل لمجابهة هذه الدول إلا بالتكامل العربى الإفريقى وتعزيز سبل التعاون على أعلى المستويات.

    مصر تستعيد تواجدها فى قلب القارة

    وانطلاقا من هذا الهدف، استعادت مصر الكثير من عافيتها وتواجدها بقلب القارة من خلال حجم الاستثمارات وحجم التبادلات التجارية، وخلال الأعوام الماضية حققت مصر طفرة حقيقية على جميع المستويات بزيادة التمثيل الدبلوماسى فى المحافل الإقليمية، كما شهدت الفترات الماضية زيارات رسمية غير مسبوقة للعديد من الدول، واحتضنت مصر مثيلاتها من الدول الشركاء بعد تأكدهم وثقتهم فى التوجه المصرى نحو خلق شراكات حقيقية وتعميق سبل التعاون على كافة المستويات.

    سياسة التوازن التى انتهجتها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى عززت كثيرا من سرعة إنجاز المهام فى أسرع وقت ممكن، وجعلت دول القارة حكومة وشعوبا ينحازون للتوجه المصرى.

    منتدى شباب العالم يواصل مسيرة التكامل

    خلال الفترة من 3 إلى 6 نوفمبر من الشهر الحالى، نظمت مصر منتدى شباب العالم فى نسخته الثانية، بمشاركة 5 آلاف شاب من مختلف دول العالم، حيث تضمن مجموعة من التوصيات جاءت استكمالا لمسيرة الدولة لتعزيز هذا التكامل، ومن بينها:

    إنشاء جائزة للمبدعين والمبتكرين الأفارقة والعرب تحت عنوان "جائزة زويل تايلر"، للتميز العلمى، وتنظيم منتدى لرواد الإعلام الإفريقى مبادرة إفريقيا واحدة لتحقيق التكامل بين دول القارة، وزيادة دور العمل التطوعى بين دول إفريقيا.

    وتضمنت التوصيات أيضا إنشاء صندوق تمويل عربى إفريقى لدعم ريادة الأعمال فى العالم العربى والإفريقى، وتشكيل آلية عربية إفريقية لمواجهة الإرهاب، وإنشاء صندوق عربى إفريقى لدعم السلام فيما بعد الصراعات.

    سياسيون ومتخصصون فى الشأن الإفريقى: يدعم مسيرة التكامل بين دول القارة

    من جانبهم ثمن عدد من السياسين وأعضاء مجلس النواب المتخصصين فى الشأن الإفريقى، التكامل العربى الإفريقى وتعزيز سبل التعاون المشترك وتوحيد الاستراتيجيات فى مواجهة التحديات التى تواجه المنطقة.

    النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، أكد أن القارة الإفريقية تمثل ثانى أكبر قارات العالم من حيث المساحة، بجانب تميزها بوفرة الموارد الطبيعية، إلا أنها لم تستغل بالشكل الأمثل خلال الـ30 عامًا الماضية.

    وأوضح رضوان، فى تصريحات خاصة لـ"مبتدا"، أن التنمية المستدامة تعتبر خط الدفاع الأول لمواجهة الإرهاب، مؤكدًا أنها تعمل على تقليل الفجوة بين طبقات المجتمعات الإفريقية، مشيرًا إلى أن التكامل العربى الإفريقى سيساهم بشكل كبير فى محاربة الفكر المتطرف، وتحقيق عدالة اجتماعية حقيقية لشعوب القارة السمراء، التى عانت كثيرًا من البطالة والفقر.

    وأضاف أن التكامل العربى الإفريقى يساهم، أيضًا، فى النهوض بالأوضاع الاقتصادية، وخلق تكتل اقتصادى قوى يكون عاملًا رئيسًا فى حركة التجارة العالمية، ومن ثم ينعكس على الأوضاع السياسية، ويكون الأساس فى حل جميع المشكلات التى تقع فى نطاق القارة دون تدخلات خارجية سافرة.

    ولفت رضوان، إلى أن الدول والاتحادات تقاس قوتها من خلال اقتصادها، وأن الرئيس عبدالفتاح السيسى يبذل قصارى جهده من أجل تحقيق ذلك، وتابع: "البرلمان سيكون شريكا فى خلق التكامل بين دول القارة، ولن يتوانى فى سن التشريعات المطلوبة لتحقيق هذا الأمر".

    فيما أكد الدكتور محمود يحيى، المتخصص فى الشأن الإفريقى، ووكيل لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، أن التكامل العربى الإفريقى يعزز محاور الأمن القومى لمنطقة الشرق الأوسط، ويقضى على الأطماع الخارجية التى تستهدف مقدرات البلاد.

    وأضاف يحيى، فى تصريحات خاصة لـ"مبتدا"، أن من أهم وأعظم الإنجازات التى حققتها مصر على مدار الـ5 سنوات الماضية، إعادة اللحمة والوحدة بين الدول الإفريقية، وإعادة صياغة مفاهيم العلاقات على أساس ضرورة التعاون البناء والمشترك، وأكدت أنه لا سبيل لتحقيق نهضة حقيقية إلا من خلال العودة للجذور الإفريقية، والإيمان بالمصير المشترك.

    وأشار إلى أن إفريقيا تأخرت كثيرًا من أجل إحداث التكامل بين دولها، لافتًا إلى أن الاستثمار فى دول القارة أفضل بكثير من الاستثمار في الخارج، لما تمتلكه من أسواق نامية ودول عازمة على عمل طفرة فى أوضاعها الاقتصادية، بجانب مواردها العظيمة والمتنوعة.

    وتابع أن اللجنة ستضع قائمة زيارات لعددٍ من البلدان الإفريقية، للقيام بها خلال الفترة المُقبلة لتعزيز تحركات الرئيس عبدالفتاح السيسى والحكومة، مشيرا إلى أن ذلك يحقق أقصى استفادة ممكنة من التكامل المصرفى العربى الإفريقى، وتابع: "سنشجع الاستثمار فى إفريقيا، وسنتناقش مع المعنين بدول إفريقيا لمنح شبابنا أراضى حق انتفاع، خصوصًا أن الأراضى الزراعية بإفريقيا خصبة للغاية.

    وأوضح أن البرلمان ينمى المنح الجامعية للطلاب الأفارقة، ويسهل إجراءات الإقامة والدراسة فى مصر، بجانب إعادة إحياء إنشاء فروع للجامعات والمستشفيات بدول إفريقيا لتعزيز الانتماء.

    أما النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، فقال إن مصر حريصة كل الحرص على تعزيز التكامل العربى الإفريقى وترسيخ التواجد فى قلب القارة وتعظيم سبل التعاون مع جميع الشركاء، مشيرا إلى أن السيسى يصلح حاليا ما أفسده الآخرون.

    وأكد الخولى، في تصريحاته لـ"مبتدا" أن هذا التكامل من شأنه القضاء على أهم وأخطر التحديات التى تواجه المنطقة بشكل خاص والعالم كله بشكل عام وهو الإرهاب وذلك لما تمثله القارة من نسبب عالية من حيث انضمام أفرادها للجماعات المتطرفة، ومن ثم تحصين الشباب من الأفكار المسمومة التى يبثها أهل الشر.

    وأوضح أمين سر لجنة العلاقات الخارجية، أن دول القارة غنية بمواردها وأن التكامل كفيل بوضع حلول وابتكارات للتغلب على الأزمات الاقتصادية التى تتعرض إليها دول المنطقة، كما يخلق لدول القارة كيانا ضخما يسمع له بجميع القضايا ويجعل هناك نوع من توازن القوى بالعالم.

    وأشار إلى أن تقارب دول القارة سياسيا وتنمويا سيقضى على فكرة صراع الحضارات والأجيال، وسيبنى أجيالا تحمل أفكارا سليمة وتنموية تقوم على أساس الشراكة والعمل الجماعى.

    التكامل العربى الإفريقى الشرق الأوسط تراجع اقتصاديات الدول العظمى منتدى شباب العالم مجلس النواب لجنة الشؤون الإفريقية لجنة العلاقات الخارجية
    إقرأ أيضاً
    نائب: الجماعة السلفية حاقدة تكره فرحة الشعب نائب: زيادة أسعار وحدات الإسكان الاجتماعى العاشر 10% أمر مقبول نائبة: الحضانات غير المرخصة تخضع لوزارة التنمية المحلية جامعة بيلاروس تمنح عبد العال لقب الأستاذية «التعليم» نافية إلغاء المجانية: حق أصيل للمصريين بقوة الدستور والقانون الأحد.. «تعليم النواب» تستمع لرؤية وزير التعليم عن النظام الجديد «اتصالات النواب»: قانون التجارة الإلكترونية يحفظ حقوق الدولة بسبب العقوبات.. التضخم يصل لمعدل غير مسبوق فى إيران افتتاح المؤتمر الدولى حول المصادر التاريخية لمسيحى الشرق الأوسط فيديو وصور| وزير الدفاع يستقبل نظيره الغينى نواب الشعب يؤيدون وزير المالية.. أين حق الدولة فى إعلانات «فيس بوك»؟ مصير غامض للجنة الأولمبية بسبب بعثة «ريو دى جانيرو» «صفر الجمارك».. علامة ثقة جديدة لمصر من السوق الأوروبية نانسى بيلوسى تواجه معارضة لتوليها رئاسة النواب الأمريكى صور| عبدالعال يلتقى رئيسى غرفتى برلمان بيلاروسيا شاهد.. لأول مرة «الإفتاء» تحارب المتطرفين بالـ«موشن جرافيك» طلعت السويدى: مؤتمر التنوع البيولوجى علامة فارقة فى تاريخ مصر روحانى: إجبار «غزة» على الاستسلام لإسرائيل لن يتحقق لمراعاة خصوصية المجتمعات.. «الاستعلامات» تبعث رسالة للمنظمات الحقوقية وزير الزراعة يلغى قرارًا مهمًا عن «البطاطس» «مبتدا» يرصد المواد المثيرة للجدل فى قانون الجمعيات الأهلية بعد انتهاء «باليرمو».. 8 محطات مصرية لحل الأزمة الليبية الرقابة المالية: لا يوجد قانون بالبرلمان دون عرضه على مجلس الدولة صفقة بـ46 مليون دولار.. أكبر شركات تايلاند تستثمر فى مصر افتتاح قسم عناية مركزة بمستشفى الشيخ زويد نصبت على الطلاب 3 سنوات.. البرلمان ينهى أزمة مدرسة الوزير «الوهمية» رسميًا.. «سبوتيفاى» تدخل الأسواق العربية والإفريقية برلمانى: 20 مليار جنيه فاتورة إهمال خطط صيانة المرافق العامة سنويًا رئيس هيئة الاستعلامات لوفد BBC: مصر مهتمة بعمل المراسلين الأجانب غرفة صناعة الإعلام: الإعلاميين الرياضيين «بيبوظوا الدنيا» «إفريقية النواب»: لقاءات مكثفة مع برلمانات القارة لدعم جسور التواصل صندوق النقد الدولى يحذر تونس من فاتورة أجور القطاع العام مطرب «راب» يعتزم خوض انتخابات مجلس النواب فى نيجيريا صور| وفد برلمانى مصرى يلتقى رئيس مجلس العموم البريطانى موجز مبتدا| السيسى يشارك بقمة باليرمو.. وانطلاق مؤتمر التنوع البيولوجى عبدالعال يستقبل رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالبوندستاج الألمانى ردا على طلبات الإحاطة.. شعراوى : 120 ألف فدان فقدتها الدولة بعد 2011 رئيس «دعم مصر» يطالب الحكومة بالانتهاء من الأحوزة العمرانية عبد العال فى انتقاد شديد اللهجة للوزراء والمحافظين: صبرت كتير وزير التنمية المحلية: الحكومة استعدت لمواجهة السيول
    للأعلى