شؤون دولية

أمريكا تعرض الأثار العراقية المسروقة للبيع علنًا

2018-11-01 13:29:52 |
  • شروق صبرى
  • أمريكا تعرض الأثار العراقية المسروقة للبيع

    على الرغم من الاحتجاجات الأخيرة التى قامت بها الحكومة العراقية لوقف البيع، باعت دار كريستى للمزادات فى نيويورك، نحتاً جبسياً، يعود للفن الآشورى، يبلغ من العمر 3000 عام، بـ31 مليون دولار.

    وحطم هذا النحت الرقم القياسى فى المنحوتات التى تعود للفن الآشورى، والذى بيع فور عرضه فى مزاد كرستى، إذ يعتبر أغلى وأندر، وأجمل القطع الأثرية التى هربت من العراق قبل عقود من الزمن.

    ووفقا لموقع "thenational" وصفت عملية نحت "العبقرية المجنحة" بأنها أروع قطعة من الفن الآشورى تصل إلى السوق منذ عقود، وتشكل حجر الزاوية، فى الآثار المعروضة للبيع فى الدار.

    ولم تكترث الولايات المتحدة الأمريكية للأدلة والتحرك الذى حاول به العراق، من خلال وزارتيه، الخارجية، والثقافة، لاستعادة القطعة الأثرية النفيسة العائدة للملك الآشورى، آشور ناصربال الثانى، الذى بدأ حكمه فى سنة 883 قبل الميلاد.

    وأوضح الباحث الأثرى العراقى البارز، مستشار رئيس مجلس محافظة ذى قار، لشؤون السياحة والآثار، عامر عبد الرزاق، أن القطعة الأثرية، سرقت فى منتصف القرن الماضى، عندما كان العراق تحت الاحتلال العثمانى، وأهديت بفرمان، من قبل السلطان العثمانى آنذاك، إلى أحد الرجال الأثرياء، وأخذت طريقها حتى وصلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

    وقال إن "القطعة الأثرية التى عرضت فى المزاد ستبقى قطعة عراقية رافدينية، فهى تمثل جزءاً من تراب الوطن، وتراثه وحضارته ومكوناته، ولا نسمح بهذه الإهانة، فهى ليست مجرد عملية بيع بل إهانة للإنسانية والآثار بصورة عامة".

    مزاد كرستى الآثار العراقية نحت جبسى أمريكا تعرض الأثار العراقية المسروقة للبيع
    للأعلى