وجهة نظر

مصر والسعودية.. لن ترونا إلا معًا

2018-10-28 14:35:30 |
  • محمود بسيونى
  • محمود بسيونى

    قليلًا ما تجد فى العلاقات الدولية ترابطًا وتكاملًا بين دولتين مثلما هو الحال فى العلاقات المصرية السعودية.. حسن جوار، وتفاهم شعبى، وتنسيق على أعلى مستوى بين قيادة البلدين.

    علاقة صلبة صلدة تنكسر عليها كل المؤامرات التى تُحاك من أجل قطع أواصر المحبة الصافية بين البلدين اللذين يمثلان لكل العرب عمود الخيمة، وجناحَى الأمن القومى العربى.

    قال الرئيس عبد الفتاح السيسى لن ترونا إلا معًا.. تحدث الرئيس بلسان مصرى صميم عن عمق العلاقات المصرية السعودية، عبر تاريخها المشترك منذ الفتح العربى لم تتخلَّ مصر عن السعودية، ولا السعودية ابتعدت يومًا عن مصر.

    العمال المصريون فى المملكة لا يشعرون بغربة، ويجتهدون فيها مثلما يجتهدون فى بلدهم.. وفى مصر يشارك الأشقاء السعوديون فى البناء والتعمير، وحصد المكاسب من استثماراتهم المرحَّب بها دوما، ولذلك يخسر دائمًا من يراهن على تعكير صفو تلك العلاقة صاحبة الجذور العميقة.. مهما كان الخلاف فى وجهات النظر، يظل البشر، والتاريخ، والجغرافيا، والمصير المشترك هما عامل الحسم الدائم.

    تدرك مصر حجم الخطر على السعودية، وتعتبر أى تهديد لها تهديدًا للأمن القومى المصرى.. واستراتيجة "مسافة السكة" ظهرت مع الرئيس السيسى لتختصر المسافات وتعبر عن محور مهم من محاور الأمن القومى المصرى، وتقول إن أمن السعودية، والأشقاء فى الخليج خط أحمر، وتؤكد أن مصر ستكون بجوار المملكة للتصدى لأى تحرش أو خطر.. "لن ترونا إلا معًا فى السراء والضراء"، تلك حقيقة تترجمها التحركات المصرية المقوية دائمًا لموقف المملكة والعكس.

    ولذلك لم يكن غريبًا حديث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان عن حبه وتقديره لمصر، ودعم ولى العهد الأمير محمد بن سلمان فى دافوس الصحراء لمصر القوية العائدة لممارسة دورها ومكانتها، وانبهاره بمعدلات الإنجاز العالية فى المشروعات القومية التى اطلع عليها خلال زيارته لمصر مؤخرًا.

    لن ينسى المصريون دعم السعودية لمصر فى معاركها التاريخية، وستظل صورة الملك فهد، والملك سلمان، وهما يرتديان البذلة العسكرية المصرية أثناء العدوان الثلاثى أيقونة من أيقونات تلك العلاقة، يعقبها ما قدمه الملك فيصل لمصر خلال حرب 67، وحتى 1973، وكيف أوقف البترول عن الغرب ليقوى موقف مصر على أرض المعركة، مرورًا بالملك فهد الذى دعم عودة مصر للجامعة العربية بعد سنوات القطيعة، وصولًا لدعم الملك عبدالله لثورة 30 يونيو، ورفضه لأى تحرش دولى بمصر، وإدراجه لجماعة الإخوان على قوائم الإرهاب بالسعودية، ليدعم موقف مصر الدولى ويحمى الداخل السعودى من شر إرهاب تلك الجماعة.

    لم تتأخر مصر عن نداء الحق فى حرب تحرير الكويت، وحماية أمن المملكة، وكان الجيش المصرى فى طليعة الصفوف لمساندة الأشقاء فى الخليج، ويستكمل حاليًا، دوره التاريخى بالمناورات العسكرية المشتركة مع الأشقاء فى السعودية، والإمارات، والبحرين.. لن تبخل مصر أبدًا على أشقائها بالخبرة، أو الإمداد والمساندة، "معًا فى مواجهة آى خطر".

    ما بين مصر والسعودية أكبر من الدسائس والمؤامرات الخائبة لإخوان الشيطان وحلفائهم، وأقوى من إساءة يقوم بها ضعاف النفوس هنا أو هناك.. أعمق من مساندة اقتصادية.. ما يربط البلدين هو مصير واحد يفرض عليهما البقاء صفًا واحدًا لتحقيق الأحلام المشتركة، ومواجهة التحديات.

    مصر دولة مبادئ وقيم، ولا يمكن أن تسمح لها تلك المبادئ بالتخلى عن شقيق فى أزمة، ولهذا دائمًا ما يأتى تحركها السريع لنصرة الأشقاء فى المملكة، مبنيًا على تأييد شعبى، فمصر دائمًا على العهد مع الأشقاء فى المملكة، حاضرة وداعمة ومساندة أمس، واليوم، وغدًا.

    محمود بسيونى
    إقرأ أيضاً
    مكملين والشرق.. جريمة البث المسموم 2018-12-10 21:53:27 الإيد الشقيانة فى الاتحادية 2018-11-30 11:38:20 رد اعتبار الشيخ على عبدالرازق 2018-11-22 19:41:01 نعم للتنمية لا للمنظمات المسيَّسة 2018-11-15 16:45:05 مصر.. بداية الحلم 2018-11-07 12:49:36 كشف حساب منتدى شباب العالم 2018-10-31 08:53:23 تنمية إفريقية بسواعد مصرية 2018-10-24 13:50:07 أى أمانٍ فى عالم مضطرب 2018-10-17 13:24:29 المذلول رقم 1 2018-10-08 17:01:17 أكتوبر.. الانتصار المتجدد 2018-10-03 15:24:00 بطل 30 يونيو فى مهمة لإنقاذ العالم 2018-09-27 13:53:24 قصاصات جنيف 2018-09-19 14:23:42 مستقبلك الذى لن تراه فى هاشتاج 2018-09-01 17:41:01 أردوغان يبيع الإخوان فى سوق النخاسة 2018-08-14 17:12:26 أخونة التيار الناصرى 2018-08-07 17:17:42 مؤتمرات الشباب.. سلاح الردع 2018-07-30 20:11:36 الاستثمار فى البشر 2018-07-26 13:55:42 تحيا مصر والسودان 2018-07-19 15:38:26 على خط النار 2018-07-12 11:11:06 مفاجآت الحكومة الجديدة 2018-06-14 16:34:36 طريق الآلام بدأ من الدوحة 2018-06-07 17:20:14 رصاص بلا دوى 2018-05-31 12:33:56 فى انتظار معارضة متطورة 2018-05-21 16:11:10 الشيطان يسكن أكاديميات تنمية المهارات 2018-05-09 16:58:59
    للأعلى