وجهة نظر

«تأنيث» الفقر!

2018-10-09 18:23:10 |
  • رئيس التحرير
  • أميل كثيراً للكتابة عن حال المرأة المصرية سواء فى مسألة المساواة بينها وبين الرجل، أو فى مسألة عدم التمييز ضدها أو تمكينها.

    وقد وجدت الكثير من الإحصائيات والبيانات التى تربط بين نسب الفقر بشكل أو بآخر وبين النساء.. بحيث أصبحنا نربط الفقر بالمرأة، وليس بالرجل أو بالعائلة ككل.

    وأذكر أن هناك وحدة السياسة والتنسيق للنهوض بالمرأة، بوزارة الزراعة، تهتم بتنظيم مشروعات المرأة الريفية ومساعدتها على مواجهة الفقر باعتبار المرأة عنصراً فاعلاً فى النشاط الزراعى بجميع مجالاته.. خصوصاً فى مجالات الثروة الداجنة التى توفر ما يقرب من 33 % من احتياج السوق المحلية.

    ما لفت انتباهى فى هذا الأمر هو مسألة "تأنيث" الفقر، وربطه بالمرأة تحديداً.. على اعتبار أنها العائل الأساسى لأسرها، وليست عاملاً مساعداً. لقد تطور الحديث عن الفقر بهذا الشكل الذى يتجاهل "بطالة" الرجال، وكأن الرجال ليس لهم وجود، وهو أمر يكرس للتمييز بين الرجل والمرأة.

    أعتقد أن الأفكار بهذا الشكل تحتاج إلى التوازن بين الرجل ومسؤولياته، والمرأة ومسؤولياتها لكى لا يختلط الحابل بالنابل فى المساواة بين الرجل والمرأة ليصل إلى حد التمييز ضد الرجل نفسه. وهو ما تظهر بوادره فى العديد من الندوات والدورات التدريبية الخاصة بالمرأة الآن.

    إن المساواة بين الرجل والمرأة، وتمكين المرأة لكى تستعيد دورها المسلوب فى تطوير هذا الوطن هو أمر لا نقاش فيه، وذلك بعد أن قام الفكر المتطرف بالتعامل مع المرأة وكأنها ليست لها أهمية سوى كونها أداة فى يد الرجل أو "وعاء" للإنجاب. كما أن تطوير "حال" المرأة المصرية لن يتم بالتركيز على فقرها المادى.. لأنها ظاهرة تمس العديد من العائلات برجالها ونسائها.

    الحديث المستمر عن التمييز ضد المرأة.. من شأنه أن يترك نتيجة عكسية بحيث نجد أنفسنا أمام تمييز الرجل للمرأة، وتمييز المرأة للرجل. وهو ما يعنى أن تطوير الحياة الاقتصادية للمرأة.. لا يجب أن يرتبط بالحديث عن فقرها، وربط الفقر بها وحدها.. بقدر ما يرتبط بمدى ما يمكن أن تحققه المرأة بعملها وإسهامها فى حياة أسرتها.

    نقطة ومن أول السطر..

    تحذير لمن يكرس التعامل مع المرأة باعتبارها قد أصبحت الآن "وسيلة" للاستغلال التجارى والتنموى لتحقيق أرباح مادية وشهرة إعلامية.

    هانى لبيب
    إقرأ أيضاً
    خرافات ذكورية! 2018-10-16 11:16:16 دمشاو المنيا.. الإخوان أمامكم والسلفيون خلفكم! 2018-09-03 14:13:58 انحياز هيومان رايتس ووتش! 2018-08-16 14:45:35 المصريون فى «درج الرشوة»! 2018-08-09 11:57:45 رئيسة دولة لا مجرد أنثى! 2018-07-18 00:00:37 فساد الكارت الذكى.. أكبر من هؤلاء! 2018-07-08 14:08:10 ما أعرفه عن عبدالله كمال! 2018-06-13 13:31:39 رحيل رجل الإسلام 2017-08-06 11:10:16 محمد نجيب.. إعادة اعتبار 2017-07-22 15:19:10 استهداف المسيحيين المصريين 2017-05-27 17:18:03 5 علامات استفهام عن المواطنين المسيحيين فى العريش! 2017-02-28 14:21:24 7 مفاهيم خاطئة عما يحدث فى سيناء! 2017-02-26 15:45:59 الداخلية والعدل ضد المواطنة المصرية 2017-02-08 13:34:56 علاء الأسوانى.. النضال الافتراضى! 2017-02-05 15:59:10 أخلاق مجدى مكين وأخلاقنا! 2016-11-20 15:05:02 أبناء قادة الجيش.. الذين لا يقاتلون ولا يستشهدون 2016-10-16 10:56:58 حقًا السيسى خربها.. العشوائيات أصبحت مدنًا جديدة! 2016-09-26 15:13:19 أحلام محمد على إبراهيم! 2016-09-05 14:43:02 خطأ الشيخ الطيب بألف! 2016-07-11 17:51:32 عودة ريتشارد دونى.. رجل التجهيز للثورات! 2016-03-24 14:01:08 وزارة الصناعة.. ودنك منين يا جحا! 2016-02-11 10:17:00 وزارة الصناعة.. والتدمير المنظم لصناعة السيارات! 2016-02-10 13:37:42 حقيقة (مطور) قناة السويس! 2016-02-08 13:39:27 المطور الصناعى الذى لم يطور ولا يحزنون لقناة السويس! 2016-02-03 11:33:47
    للأعلى