مصر

الطيب من كازاخستان: مناهج الأزهر تمثل ترجمة لوسطية الإسلام

2018-10-09 12:15:25 |
  • محمد ناجى
  • الدكتور أحمد الطيب فى كازاخستان

    قلدت جامعة أوراسيا الوطنية أكبر جامعات كازاخستان، اليوم الثلاثاء، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، درجة الدكتوراه، بمشاركة عمداء وأساتذة وطلاب الجامعة، وحشد من النخب والشخصيات الدينية والفكرية والثقافية.

    وألقى فضيلة الإمام الأكبر كلمة، خلال الحفل، شدد خلالها على أن مناهج الدراسة فى الأزهر قامت منذ نشأته على أساس الجمع ما بين علوم النص والعقل والذوق، وعلى منهج الحوار وقبول الرأى والرأى الآخر، واحترام اختلاف المذاهب، وهو ما يجعل طلاب الأزهر أبعد الناس عن الوقوع فى براثن الفكر المتشدد.

    وأشاد فضيلته بدور الشعب الكازاخى فى بناء ونهضة الحضارة الإسلامية، من خلال أبنائه الأفذاذ من أمثال، الفارابى، فيلسوف الإسلام، وأبو إبراهيم إسحاق الفارابى صاحب "ديوان الأدب"، والعلامة الجوهرى صاحب "معجم الصحاح".

    وقال الطيب: لا شك فى أن القفزات الواثقة الخطى تعليمًا، وراءها تعليم متميز جاد، وعقول يقظة سـاهرة تفكر آناء الليل، وتنفذ أطراف النهار، وهذا هو الجهد المشكور الذى تحتاجه شعوبنا الإسلامية، وتنتظره من شباب علمائها من رواد التعليم الجامعى وما قبل الجامعى، ومن المعلمين ورجال الفكر والأدب والفن والصحافة، وهو أمر ليس بصعب المنال ولا بعيد المدى حين تتوفر له شروط التغيير التى اختصرها القرآن الكريم فى قوله تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

    وأضاف: تحية من القلب لهذه الجامعة المتوثبة، وإكبارًا منا لصانعى عقولها وباعثى الهمم والعزائم بين جنباتها، لا أقول جديدا إذا رحت أتلو على مسامعكم احتفال الإسلام قرآنا وسنة وحضارة بالعقل والعلم، فلربما تحفظونه مثل ما أحفظه، ولكن أود أن أحدثكم عن الإطار العام للحضارة الإسلامية، علمًا ومعرفة وسلوكًا، وهو إطار يشبه المثلث المتساوى الأضلاع، وهذه الأضلاع هى: الوحى الإلهى المخاطب به العقل الإنسانى، والعقل المفكر المنضبط بتعاليم الوحى، ثم الأخلاق التى تميز تمييزًا دقيقًا بين ما هو حسن وما هو قبيح.

    وقال "أما الوحى فى هذه المنظومة الثلاثية فهو: النصوص الإلهية القاطعة، وهى نصوص القرآن الكريم. وما ثبت نقله ثبوتا قاطعا من أقوال النبى ﷺ وأفعاله، بحسبانه نبيا يبلغ الناس ما أمره الله بتبليغه من شرائع وتعاليم وتوجيهات، ويأتى العقل ليمثل الشرط الأول فى التكليف وفهم الخطاب الإلهى والالتزام بمنطوقه ومفهومه، وقد عول عليه القرآن الكريم تعويلا كاملا فى خطاب الإنسان، وفى محاورة كل من لديه أهلية للفهم والحوار.

    وشدد شيخ الأزهر أن البعد الثالث فى هذا الإطار: فهو بعد الأخلاق الذى يرتبط بالسلوك والتصرف والتبعات الفردية والأسرية والمجتمعية، موضحًا أن الحكم الخلقى فى الإسلام حكم ثابت، لا يتحرك ولا يتطور ولا يتغير، وهكذا شأن المعايير والموازين، حتى فى الأمور المادية والشؤون الحسية، لأن الغش والتدليس والكذب كلها رذائل مرهونة بزيف الموازين وتذبذب المعايير، وسواء كان الموزون شيئًا محسوسًا، أو معقولا مجردًا، ويلزم ذلك أن تكون قواعد الأخلاق حاكمة لحركة الحضارة ومصححة لمسيرة التاريخ، ومن هنا كان من الصعب تصور أن يأتى على المسلمين زمن يتسلطون فيه على الآخر، أو يبررون قتله أو إخضاعه لإرادة غيره، فالفعل الحسن فى ميزان الأخلاق الإسلامية حسن فى كل الظروف والأحوال إلى آخر الزمان، والقبيح كذلك قبيح إلى آخر الزمان.

    وبين: أن الأخلاق هى أساس العبادات فى الإسلام، بمعنى: أن العبادة فى الإسلام لا تغنى عن الأخلاق، مهما بالغ صاحبها فى التقيد بقيودها والتشدد فى أدائها، والعجيب فى هذا الأمر هو أن عبادات المسلم، على اختلاف صورها وأشكالها-تصبح فى مهب الريح إذا لم تستند على خلفية من فضائل الأخلاق العملية.

    واختتم شيخ الأزهر كلمته قائلاً: "إن تاريخ الأزهر الشريف كجامع للعبادة وجامعة للعلوم والمعارف - يعود إلى سنة 972 ميلادية، أى منذ ألف وست وأربعين عاما مضت من عمر الزمان، وبوسعى أن أؤكد لكم أن مناهجه التعليمية قد بنيت كلها داخل الإطار الذى أشرت إليه، وهى تدور على دراسة: علوم النص، وعلوم العقل، وعلوم الذوق".

    وأشار إلى أن العملية التعليمية فى علوم التراث، وإن كانت تعتمد على الشرح والتوضيح، إلا أنها تقوم على منهج الحوار وثقافة الرأى والرأى الآخر، واحترام اختلاف المذاهب فى كل العلوم بلا استثناء، ما يرسخ فى ذهن الطالب الأزهرى منذ نعومة أظفاره شرعية الاختلاف، والتعامل مع الآراء المختلفة على قدم المساواة بحسبانها اجتهادات فهم النص، وليس من حق أى مذهب أو رأى أن يصادر المذاهب الأخرى ويقصيها ما دام له سند من الشرع أو حجته من العقل.

    img
    img
    img
    img
    img
    img
    الأزهر الدكتورأحمد الطيب كازاخستان جامعة أوراسيا الوطنية
    إقرأ أيضاً
    كثافات مرورية بأغلب محاور القاهرة والجيزة الطيّب يستقبل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر: الاجتهاد واجب شرعى ومجتمعى شومان: الأحكام الشرعية الثابتة بالقرآن قليلة شومان: حديث كبار العلماء بالأزهر القول الفصل فى الأحكام الشرعية صور| منطقة بنى سويف الأزهرية تفوز ببطولة الجمهورية للكرة الطائرة زحام مرورى بأغلب محاور القاهرة والجيزة «كبار العلماء» تعقد الملتقى الأول لها برعاية شيخ الأزهر جابر عصفور: مساواة الرجل والمرأة فى الإرث صحيحة.. ويجب تحرير العقول صور| مشيخة الأزهر تستضيف مبادرة «100 مليون صحة» محافظ مطروح يشكر شيخ الأزهر «الصيادلة» تطمئن على صيدلانية تعرضت لحادث بمطار كازاخستان مؤتمر عالمى للأزهر نهاية أبريل خلال شهر.. «الأوقاف» تنظيم 1350 ندوة دينية فى شمال سيناء فيديو| هانى لبيب: المسجد والكنيسة القوة الوطنية الحقيقية هل تحتسب صلاة الجماعة لمن أدرك الإمام فى التشهد الأخير؟ عاجل| السجن المؤبد للمتهم بقتل طالبة الأزهر بمدينة نصر «خريجى الأزهر» تستقبل وفدا من الرهبان الفرنسيسكان الكاثوليك أمين مجمع البحوث: نستهدف تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الأسرة والمرأة صور| وفد تايلاندى فى رحاب جامعة الأزهر وفد الكنيسة الكاثوليكية بفرنسا يزور البابا تواضروس «خريجى الأزهر»: إصدار «ليس إرهابًا» يؤكد إفلاس المتطرفين برلمانى للطيب: تأخير الرد على قوانين الأحوال الشخصية يعمق الأزمات محاور المؤتمر العلمى الدولى لكلية الدراسات الإسلامية بالأزهر أخبار متوقعة ليوم الأربعاء 5 ديسمبر 2018 الأزهر: إعداد ملف شامل لإحياء القضية الفلسطينية فى العقل العربى تعليق جامعة الأزهر على حظر ظهور أعضائها بالفضائيات «البحوث الإسلامية» يبين فضل صاحب القرآن انطلاق 3 رواد بنجاح إلى الفضاء من قاعدة روسية بكازاخستان صور| رئيس جامعة الأزهر يبحث مع وفد إندونيسى سبل التعاون المشترك صور| رئيس جامعة الأزهر يجرى فحص فيروس سى لتدعيم القارة.. تشكيل لجنة للشؤون الإفريقية بالأزهر فى الندوة التثقيفية لطلبة الأزهر| المحرصاوى: الجيش كسر شوكة الإرهاب رئيس جامعة الأزهر يهنئ الإمارات بعيدها الوطنى حلقات نقاشية للأئمة الوافدين بـ«أكاديمية الأزهر» «أزهريون على المنهج» ينظمون نقطة الانطلاق عن إعداد السيرة باللغات الأزهر الشريف: ليس لدينا أى مراكز فى أمريكا المحرصاوى: الأزهر لا يحجر على فكر ولا يقصى عالمًا إذا أخطأ جامعة الأزهر لوفد أجنبى: مناهجنا قائمة على تعددية الفكر واحترام الآخر بعد فتوى الأطرش.. علماء الأزهر: أكل القطط والكلاب يخالف الفطرة
    للأعلى