قضية رأى عام

نادية مراد.. رحلة بدأت من مصر وانتهت بـ«نوبل للسلام»

2018-10-05 17:35:19 |
  • عبير العدوى
  • كان عمرها 21 عامًا عندما هاجم مسلحو داعش قريتها فى شمال العراق عام 2014، وأمام عينيها قتل الإرهابيون أمها وأشقائها الستة، لتبدأ رحلة عذاب استمرت شهرًا للإيزيدية نادية مراد، التى وقعت أسيرة لإرهاب داعش بين 150 امرأة أخرى كانوا فريسة للاستعباد الجنسى.

    «إنها تبكى الآن من الفرحة.. الحقيقة هى غير قادرة على التحدث».. هذا أول تصريح جاء من أسرة نادية مراد، الشابة الإيزيدية الحاصلة على نوبل للسلام لعام 2018، وصاحبة قصة الكفاح المريرة التى أبكت العالم!

    صفحة مضيئة فى تاريخ المرأة العراقية

    حتى اليوم الجمعة 5 أكتوبر لم تكن نادية تعلم أنها ستدون سطور مضيئة فى تاريخ المرأة العراقية، بحصولها على جائزة نوبل للسلام بعدما حملت قضية مجتمعها الإيزيدى وطافت بها أرجاء الدنيا، وتصدرت نادية مراد هاشتاج "تويتر" بقضيتها العادلة بعدما توجت بنوبل للسلام.

    «الفتاة الأخيرة»

    عانت نادية مرارة الرق والاستعباد الجنسى شهرًا بين أنياب الإرهابيين من الدواعش، تمكنت بعد شهر من أسرها من الهرب بمساعدة أسرة سنية فى الموصل، وأصبحت مدافعة قوية عن حقوق مجتمعها.

    وفى عام 2017 ، نشرت مذكرات محنتها، تحت عنوان "الفتاة الأخيرة"، والتى روت فيها تفاصيل مروعة عن الشهر الذى قضته فى الأسر، وهروبها ورحلتها إلى العالم.

    وكان أقسى ما جاء فى مذكراتها عبارة مقتضبة، لكنها مؤلمة: "اغتصاب! فى مرحلة ما كان الاغتصاب ولا شيء آخر.. هكذا أصبحت تفاصيل يومك العادى".

    مصر.. محطة الانطلاق الأولى لقضية الإيزيديين

    أصرت نادية على أن تكون مصر محطتها الأولى بعد عودتها من مجلس الأمن، مؤكدة أنها قلب العروبة والشقيقة الكبرى لكافة الدول العربية، علاوة على أنها تخوض حربا ضارية ضد الإرهاب، يشهد لها العالم كله.

    وقالت نادية وقت زيارتها لمصر فى ديسمبر 2015، إنها طلبت لقاء الرئيس السيسى، مؤكدة أن موافقته لم تتأخر كثيرًا، ووصلتها بعد يومين من الطلب، فهى تعلم أنه ضد الإرهاب وضد أى مكروه يصيب أى إنسان مهما كانت طائفته أو ديانته.

    وأكدت مراد حينذاك ثقتها بمكانة مصر فى العالم الإسلامى وعزيمة مصر الصلبة للتصدى للإرهاب، مهما كانت القوى الدولية التى تقف خلف "داعش".

    وباسم المجتمع الإيزيدى طالبت نادية الرئيس السيسى وأهل مصر بوقفة إنسانية ومساعدة الإيزيديين وحمايتهم من إرهاب داعش، إذ أن أقلية الإيزيديين فى سنجار عانوا الأمرين جراء هجمات داعش.

    نادية تخاطب الضمير الإنسانى

    لم يكن ذلك غريبًا، فقد شعرت الفتاة أنها ستجد من يستمع لمأساتها ويتحرك ضميره لانقاذ ما تبقى من أبناء العراق، مضيفة أنها بعد 16 شهرا من الألم الذى تعيشه ويعيشه كل إيزيدى فى العالم، من الأطفال حتى الشيوخ والرجال والنساء، أصبح أكثر من نصف مليون مواطن من مجتمعها مشردين وسُلبت منهم جميع مقومات الحياة.

    شيخ الأزهر يتضامن مع نادية والإيزيديين

    وفتحت مصر ومؤسساتها أبوابها للفتاة المكلومة حينها، وحرص فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على استضافتها أثناء زيارتها للقاهرة.

    وأعرب الطيب عن تعاطف الأزهر الشريف مع مأساتها الإنسانية التى نسجت فصولها جماعات داعش الإرهابية، مؤكدًا أن تلك الأفعال الإجرامية تخالف كافة الشرائع والأديان السماوية، وكذلك المواثيق الدولية والأعراف الإنسانية التى تحرم الاعتداء على النفس البشرية أيا كان معتقدها أو لونها أو جنسها.

    وأكد الطيب أن الأزهر الشريف يواصل الليل بالنهار من أجل نشر الفكر الوسطى للإسلام ومواجهة جميع الانحرافات الفكرية وتفنيد مزاعم تنظيم "داعش" التى يستند إليها لتبرير أعماله الوحشية التى لا تمت إلى الدين الإسلامى.

    والحقيقة أنه رغم مزاعم داعش انتمائهم للإسلام، إلا أن المواطنة العراقية الشجاعة كانت على وعى كبير بأن الإسلام برئ منهم، وأكدت تقديرها لدور الأزهر الشريف وجهود شيخه من أجل إرساء السلام المجتمعى، ودعم أواصر الأخوة الإنسانية، ومواجهة فكر الجماعات الإرهابية التى ترتكب أعمالها البربرية باسم الدين الإسلامى.

    الحقيقة أن نوبل لم تكن الجائزة الأولى للشابة الإيزيدية نادية مراد، فقد حازت من قبل على جائزة ساخاروف، وهى ثانى أصغر حائزة على نوبل بعد مالالا يوسفزاى.

    نادية مراد الإيزيدية نادية مراد الطائفة الإيزيدية العراق سنجار نوبل للسلام جائزة ساخاروف داعش جرائم داعش الإمام الأكبر شيخ الأزهر الرئيس السيسي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأزهر الشريف ممولي الإرهاب مجلس الأمن الاستعباد الجنسي الرق مصر محطة الانطلاق الأولى لنوبل الفتاة الأخيرة
    إقرأ أيضاً
    الأزهر يستضيف 13 رئيسًا ورئيس وزراء سابق فى ندوة «الإسلام والغرب» التحالف الدولى ينفى استهداف المدنيين فى دير الزور لمن السيادة فى الدم اليوم.. لداعش أم للقاعدة؟ غدًا.. الطيب يفتتح ندوة الأزهر الدولية عن «الإسلام والغرب» مرصد «الإفتاء»: «النبأ» الداعشية تصد عن سبيل الله وتؤكد هزيمة التنظيم مصرع إيرانى وإصابة 10 آخرين فى حادث وسط العراق انفجار عبوة ناسفة يودى بحياة عراقيين فى كركوك مظاهرة بريطانية تطالب الحكومة باقتراع شعبى حول الخروج من الاتحاد العبادى يحذر من عودة «داعش» عمره 750 عاما.. «الحويش» أقدم أسواق النجف شويجو: روسيا قضت على معظم مسلحى «داعش» فى سوريا الشرطة العراقية تعتقل قياديا بداعش فى كركوك مقتل 35 داعشيًا فى هجوم للتحالف شرق سوريا الإثنين المقبل.. ندوة دولية للأزهر عن «الإسلام والغرب» مبعوث رئيس الوزراء الماليزى لشيح الأزهر: منهجكم بعيد عن التطرف أوروبا تتخلص من قادة القاعدة وداعش بـ«الأبعاد والمراقبة» المحرصاوى: شيخ الأزهر يستحق «نوبل للسلام» بجدارة شويجو: قضينا على «داعش» فى سوريا و95% من الأراضى تحت السيطرة داعش يفرج عن 6 من مخطتفى السويداء اتهام أمريكى من أصل عراقى بالتعاون مع «داعش» فى واشنطن مقتل 3 «دواعش» جنوب كركوك بفضل المشروعات القومية.. العالم شاهد على طفرة الابتكار المصرى المشاركون بملتقى «هيا نصلى معا» يزورون دير سانت كاترين صور زيارة الرئيس لإحدى القواعد الجوية ومشروع مستقبل مصر بريطانيا تطلق سراح داعية داعشى فيديو| المركز الإعلامى للأزهر يوثق زيارة الطيب لكازاخستان بوتين: «داعش» يحتجز 700 رهينة فى سوريا ويهدد بإعدامهم عاجل| الرئيس يأمر بإنهاء «مدينة المعرفة» بالعاصمة الإدارية فى الموعد سيريلانكا تطلب زيادة عدد وعاظ الأزهر الوافدين إليها تحديد موعد جلسات محاكمة رئيس حى الدقى فى «الرشوة» الأزهر ينعى الرئيس السودانى الأسبق المشير سوار الذهب بحضور مستشار شيخ الأزهر.. مؤتمر تجديد الفتوى يختتم فعاليته صفقة مرتقبة للإفراج عن مختطفات السويداء خلال 48 ساعة سقوط 11 داعشيا فى قبضة القوات العراقية العراق.. هجوم داعشى على حافلة بطريق بغداد فى مؤتمر الإفتاء.. واصل يوضح أحكام الشريعة فى التعامل مع البورصة الحشد الشعبى يفكك خلية تابعة لداعش فى الموصل إرهاب أردوغان.. «داعش» يدعم عناصره فى سوريا من بوابة تركيا بحضور الراشى والوسيط.. مواجهة رئيس مصلحة الجمارك بالأحراز صور| الأزهر يبحث مع علماء أهل السنة بالهند زيادة عدد المنح الدراسية
    للأعلى