وجهة نظر

أكتوبر.. الانتصار المتجدد

2018-10-03 15:24:00 |
  • محمود بسيونى
  • محمود بسيونى

    لا يرى المصريون فى شهر أكتوبر سوى ذكرى انتصارهم الأكبر، 45 عامًا على عبور عظيم لا يزال نوره ساطعًا متحديًا حملات التشوية والتشكيك، مصر انتزعت حقها بالسلاح وعلى مائدة التفاوض.

    ومع مرور السنوات، ظلت قواتها المسلحة تحمى شعبها داخل وخارج حدود الدولة، تحرس الهوية والأرض وثروتنا فى المتوسط، مصر مركز الطاقة القادم فى الشرق الأوسط، والدولة المصرية عادت قوية وقادرة على الردع، خطوتها المحسوبة تدرك أين تقف وإلى أين تمضى.

    للانتصار فى أكتوبر فلسفته الخاصة، التضحية والعمل وإنكار الذات، الجنود فى الميدان، والشعب صامد، يقدم لهم الدعم المطلوب، تحمل المصريون فى نهاية الستينات وأوائل السبعينات أهوال المعارك وما صاحبها من أزمات اقتصادية بصبر يثير الإعجاب، يأتى النصر بالصبر والتحمل، اتصور ان نفس الأمر يتكرر الآن مع تحمل المصريون لمتاعب الإصلاح الاقتصادى المتأخر، الدولة المصرية تنتصر مرة أخرى بصبر شعبها، من ينظر للمؤشرات الدولية وحديث صندوق النقد الدولى عن نجاح التجربة المصرية فى الإصلاح الاقتصادى يؤكد أن الانتصار فى معركة التنمية قادم رغما عن أنف الكارهون.

    للدولة المصرية طابعها الخاص وتجربتها المستقلة فى البناء والتنمية، والقوات المسلحة فى قلب شعبها دائما، فهى عمود الدولة ودرعها الصلب وسيفها البتار، يقظتها وانضباطها حمت الدولة من فيروس التفكك الذى أصاب دولا أخرى فى المنطقة، للمؤسسة العسكرية جذور ممتدة فى تاريخ مصر والتاريخ الإنسانى، وقع على عاتقها دائمًا مهمة حماية البشرية من الخطر، التتار قديمًا والإرهاب المتنامى حديثًا، المتطرفون نتاج جيل الصحوة، تقبلت الأمة المصرية قدرها بثبات، وخاضت المعركة على أرض سيناء نيابة عن العالم.

    لم تكتفى القوات المسلحة بالقتال بل كانت الظهير القوى لشعبها فى مواجهة أعباء الإصلاح الاقتصادى، لتكتب السطر الأهم فى نجاح "التجربة المصرية"، تحركت سريعًا لتوفير السلع الأساسية وحفظ مخزونها الاستراتيجى، وتوفيرها بأسعار مناسبة وتوزيعها فى المدن الكبرى بداية من العريش شمالًا وحتى أسوان جنوبًا، وكانت حاضرة فى إصلاح شبكات الطرق والبنية التحتية للقرى الأكثر فقرًا وإسكان العشوائيات، قامت بكل ذلك الجهد تحت قصف عنيف لوسائل التواصل الاجتماعى التى حاولت غسيل أدمغة الشباب وتشوية دور القوات المسلحة، العدو يعلم جيدا ان الدولة المصرية مسنودة على القوات المسلحة، وأنه لن ينال منها إلا بالقضاء على جيشها الصلب، واشتعلت معركة تشويه "الرمز" بسلاح السخرية، وتصدى لها الوعى الجمعى للشعب المصرى كما تصدى للشائعات خلال حرب 1973.

    انتصار أكتوبر ممتد ومتجدد، فكل إنجاز يتحقق هو امتداد لذلك الانتصار العظيم، وثأر لشهدائنا الأبرار، وعزاء لأسرهم الصابرة، التحلى بروح أكتوبر وفلسفتها الخاصة هى الطريق المعتمد للقضاء على الإرهاب وثلاثية الجهل والفقر والمرض، كان الشعب وأولاده جنود وضباط الجيش هم أبطال الانتصار، واليوم يواصلون سيمفونية النجاح بالصبر والإنجاز، وتحدى الإحباط ودعاه الفشل والخراب.

    محمود بسيونى
    إقرأ أيضاً
    مكملين والشرق.. جريمة البث المسموم 2018-12-10 21:53:27 الإيد الشقيانة فى الاتحادية 2018-11-30 11:38:20 رد اعتبار الشيخ على عبدالرازق 2018-11-22 19:41:01 نعم للتنمية لا للمنظمات المسيَّسة 2018-11-15 16:45:05 مصر.. بداية الحلم 2018-11-07 12:49:36 كشف حساب منتدى شباب العالم 2018-10-31 08:53:23 مصر والسعودية.. لن ترونا إلا معًا 2018-10-28 14:35:30 تنمية إفريقية بسواعد مصرية 2018-10-24 13:50:07 أى أمانٍ فى عالم مضطرب 2018-10-17 13:24:29 المذلول رقم 1 2018-10-08 17:01:17 بطل 30 يونيو فى مهمة لإنقاذ العالم 2018-09-27 13:53:24 قصاصات جنيف 2018-09-19 14:23:42 مستقبلك الذى لن تراه فى هاشتاج 2018-09-01 17:41:01 أردوغان يبيع الإخوان فى سوق النخاسة 2018-08-14 17:12:26 أخونة التيار الناصرى 2018-08-07 17:17:42 مؤتمرات الشباب.. سلاح الردع 2018-07-30 20:11:36 الاستثمار فى البشر 2018-07-26 13:55:42 تحيا مصر والسودان 2018-07-19 15:38:26 على خط النار 2018-07-12 11:11:06 مفاجآت الحكومة الجديدة 2018-06-14 16:34:36 طريق الآلام بدأ من الدوحة 2018-06-07 17:20:14 رصاص بلا دوى 2018-05-31 12:33:56 فى انتظار معارضة متطورة 2018-05-21 16:11:10 الشيطان يسكن أكاديميات تنمية المهارات 2018-05-09 16:58:59
    للأعلى