قضية رأى عام

«خلط بالدين السياسة».. كوارث الإخوان ترفع أعداد الملحدين فى مصر

2018-09-19 10:48:54 |
  • محمد الشماع
  • من جديد تستيقظ على خطر اسمه انتشار ظاهرة الإلحاد، وذلك بعد أن أعلنت عدد من الجهات البرلمانية والدينية والشعبية، بل وشخصيات دينية ومجتمعية مدنية، أن جماعة الإخوان الإرهابية هى السبب وراء ظاهرة انتشار الإلحاد.

    من بين القائلين بهذا الأمر الدكتور عمر حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، مؤكداً أن توظيف تلك الجماعات السياسى للدين كان أحد أسباب انتشار ظاهرة الإلحاد، وذلك بعد أن تم طلب إحاطة عن الإلحاد بحضور وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، وخلال الاجتماع ذكر الوزير أن هناك إلحاد ممول ومسيس من قوى الشر يستهدف ضرب الشباب فى عقيدته وذلك عن طريق الجماعات المتطرفة.

    حديث الوزير والعدد الكبير من النواب والشخصيات العامة لم يُعضد بأرقام، حيث لا توجد إحصائية واضحة لعدد الملحدين فى الوطن العربى، بل هى مجموعة دراسات واستطلاعات للرأى تصدر هنا وهناك، ترجح أعدادهم، بين تضخيم وتقليل.

    المركز الأمريكى المتخصص فى الأديان والمعتقدات "بيو فوروم للدين والحياة العامة" أجرى فى العام 2010 دراسة ظهرت نتائجها بعدها بعامين، كانت تشير إلى أن أعداد الملحدين فى منطقة الشرق الأوسط تصل إلى نحو 2.1 مليون، فيما أصدر مركز الفتاوى التكفيرية التابع لوزارة الأوقاف المصرية تقريرًا عن أعداد الملحدين فى الوطن العربى خلال العام 2014، فذكر أن الأعداد أقل من ذلك بكثير، بحيث لا يتعدوا الثلاثة آلاف، وأضاف أن مصر هى الأولى بـ 866 ملحدًا، تليها المغرب وتونس بـ 325 و320 على التوالى.

    ما ورد فى تقرير مركز الفتاوى منذ أربعة أعوام ربما لا يتناسب مع حجم القلق الذى انتاب النواب وبعض الشخصيات المجتمعية، التى طلبت حضور الوزير.

    فى يناير الماضى، ناقش البرلمان المصرى المذكرة التى قدمها أمين اللجنة الدينية بمجلس النواب، الدكتور عمر حمروش، يدعو فيها إلى سن قانون مواجهة وتجريم الإلحاد، إذ طالب بضرورة معاملة ظاهرة الإلحاد كجريمة ازدراء الأديان، حيث إن مجتمع الملحدين لا توجد لديهم عقيدة ولا يؤمنون بإله، حسب زعمه، مضيفًا أن ما أسماهم بالملحدين "يعملون على إهانة جميع الأديان السماوية ورموزها وشعائرها ولا يضعون لها وزنًا ولا قيمة ولا يعترفون بها".

    وأكد حمروش فى المذكرة أنه لا يوجد فى الدستور والقانون ما يمنع من وضع قانون من أجل تجريم ظاهرة الإلحاد التى تدمر المجتمع وأيضًا تضره، وكذلك تضر الأديان السماوية وتهز هيبتها، وسوف يكون مشروع القانون مندرجًا تحت أحد بنود ازدراء الأديان، وسيتم إقرار عقوبات مشددة ضدهم.

    وقتها، أثارت المذكرة الرأى العام المصرى بين مؤيد ومعارض، حيث رفضها البعض مؤكدين أن المادة 64 من الدستور المصرى تكفل حرية الاعتقاد المطلقة لأى مواطن، فيما أيد البعض الفكرة، ومنهم أمين سر لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، شريف الوردانى، معتقدًا بأن الإلحاد هو بداية طريق التطرف.

    بالتأكيد، فيروس الإلحاد قد تسرب إلى قطاع من الشباب بسبب الرداء الدينى الذى ارتداه الإخوان وقت حكمهم، من أجل تحقيق مصالح الجماعة، وهو ما أثار لدى الكثيرين لغطاً بسبب ما رأوه من تناقض كبير أدى بين ما تتحدث به ألسنة المنتمين للجماعة وبين أفعالهم السيئة، وهو ما أدى إلى تشويههم للدين نفسه، لذلك كفر الشباب بالجامعات المتأسلمة، لأنهم كذبوا على الشعب، ونصبوا باسم الدين، وحاولوا تضليل الناس، واعتبروا مصر والدول العربية غنيمة لهم على حساب الشعب.

    طرق مواجهة الإلحاد كثيرة ومتعددة، لكن أهمها على الإطلاق توضيح الحجم الحقيقى للظاهرة حتى يتم التفاعل معها بشىء من العقلانية والعلمية، بدلاً من طلبات إحاطة وتصريحات وتخوفات ليس لها أى طائل أو فائدة. إضافة إلى احتياج الشباب إلى قدوة خصوصًا بعد انهيار صورة الداعية، بين متأسلم يتشدق بالسماحة وبداخله تطرف لا حدود له، وبين لاهث وراء الظهور الإعلامى والشهرة.

    الابتعاد عن تجار الدين والنظر إلى جوهره هو أيضاً من ضمن طرق المواجهة، كذلك ضرورة وجود "ثورة ثقافية وفكرية" مهمة، وهو دور بالغ الخطورة، ويجب على الجهات المعنية ومنها وزارة الثقافة أن تلتفت إليه وتوليه أهمية كبيرة، وأخيراً تجديد الخطاب الدينى بالطبع، وهو الذى يطالب به الكثيرون، بداية من الرئيس عبدالفتاح السيسى، مروراً بالنخبة الفكرية، وصولاً إلى كافة طبقات الشعب واتجاهاته التى تضررت من هذه النظرة الضيقة للدين، التى زعزعها وهم اسمه "موضة الإلحاد".

    الملحدين عدد الملحدين فى مصر الدكتور عمر حمروش مجلس النواب وزير الأوقاف
    إقرأ أيضاً
    بعد رفض السيسى.. البرلمان يشكل لجنة لتعديل «البحوث الإكلينيكية»    «إسكان النواب»: إقرار تشريعات لتأهيل المناطق العشوائية أهم أولوياتنا البرلمان يوافق مبدئيًا على قانون مزاولة مهنة الطب البرلمان يبدأ مناقشة تعديل بعض أحكام قانون مزاولة مهنة الطب تشكيل لجنة القيم فى البرلمان مؤتمر صحفى لإعلان إجراءات ترخيص المواقع الإلكترونية البرلمان يوافق على إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر اختيار ممثلين للهيئة البرلمانية لـ 4 أحزاب فى البرلمان رئيس مجلس النواب يحيل 8 مشروعات قوانين للجان النوعية مدبولى: «العملية الشاملة» جسدت المعنى العظيم لاصطفاف الشعب خلف قيادته عاجل| نص كلمة رئيس الوزراء أمام النواب لعرض مبررات مد «الطوارئ» عاجل| مدبولى يعرض مبررات مد حالة الطوارئ أمام «النواب» عبد العال يفتتح جلسة «النواب».. و5 طلبات تنتظر المناقشة «تفكيك الفكر المتطرف» ندوة بجامعة القاهرة فى حضور وزير الأوقاف السوبيا غليت.. غضب فى البرلمان بسبب المشاريب عاجل| 100 منحة ماجستير جديدة للأئمة والواعظات والعاملين بوزارة الأوقاف «الصالون البرلمانى» يعقد ندوة بعنوان « السياسة الخارجية المصرية» «النواب» يستأنف جلساته بمناقشة تقرير لجنة التعليم والبحث العلمى جمعة: منتدى شباب العالم دعم لدور مصر الرائد فى ترسيخ أسس السلم العالمى طلب إحاطة لـمدبولى بشأن خطورة تطبيقات المحمول على الشباب إشادة برلمانية بجهود وزارة الأوقاف الدعوية والمجتمعية غدا.. «مشروعات النواب» تعتمد خطتها لدور الانعقاد الرابع «نواب الجيزة» يبحثون مع المحافظ حلولا لمشكلات دوائرهم فرج عامر يهنئ أبوالعينين وحواس لفوزهما بنجمة العطاء الاجتماعى بإيطاليا صور| تكريم وزير الأوقاف فى ملتقى «سانت كاترين للسلام العالمى» طلب إحاطة عن وقف صرف «تكافل وكرامة» بـ«الفيزا» المشاركون بملتقى «هيا نصلى معا» يزورون دير سانت كاترين مذكرة برلمانية بشأن مشروع قانون الإيجار القديم وزير الأوقاف: «القول اللين» رسالة النبيين والعلماء والقادة وزير الأوقاف يلقى خطبة الجمعة من «الوادى المقدس» فى سانت كاترين النائب عماد محروس يشيد بكلمة وزير الأوقاف بمؤتمر سانت كاترين «أوقاف الأقصر» تقيم أمسيات دينية فى 15 مسجدا وزير الأوقاف: نحن دعاة سلام ونهدف إلى عالم بلا إرهاب رئيس الوزراء: ملتقى سانت كاترين العالمى رمز للتسامح والسلام الشريف من المنتدى البرلمانى: الرئيس جعلنى أشعر بالفخر فى أذربيجان استقبال الطلبات يبدأ الأحد.. ننشر شروط ترخيص المواقع الإلكترونية عاجل| وزير الأوقاف يؤم المصلين غداً بسانت كاترين «مستقبل وطن»: مصر تدخل عصر صناعة السيارات خلال 10 أعوام مشروع قانون بإنشاء نقابة للإعلانيين بالبرلمان وزير الأوقاف: روسيا تقدر شخص الرئيس السيسى ودور مصر المحورى
    للأعلى