لايف ستايل

لماذا لا يجب على البعض تناول القمح؟

2018-08-12 12:26:27 |
  • إيمان عبد القوى
  • الجلوتين

    يدخل القمح فى صناعة الخبز والعجائن، إلا أن البعض قد يفاجأ بحدوث مشكلات صحية تتمثل فى ألم الأمعاء بعد تناول تلك المخبوزات أو غيرها مما يحتوى على القمح والشعير والشوفان، ويفسر الطب الأمر بأنه حساسية الجلوتين.. فما المقصود بها؟

    يعتبر الجلوتين واحدًا من أنواع البروتينات التى توجد فى القمح والشعير والشوفان، والتى يتسبب تناولها فى التهابات ومشكلات صحية فى الأمعاء بالنسبة لمن يعانون من مرض "السيلياك" المزمن، حيث تعجز الأمعاء عن امتصاص العناصر الغذائية الهامة، كالفيتامينات والمعادن والبروتينات والسكريات، ما يسبب نقصًا فى تغذية الجسم، وقد يتطور الأمر لظهور طفح جلدى على أجزاء متفرقة من الجسم.

    وبرغم من أهمية الجلوتين بالنسبة للجسم، إلا أن الإصابة بمرض السيلياك تتسبب فى منع تناوله بالنسبة لمن يعانون من هذا المرض، وهنا تبدأ رحلة البحث عن الأطعمة والحميات الغذائية الخالية من الجلوتين، تجنبًا للإصابة بمضاعفات تناوله والتى تتمثل فى نقص الدم، ومشكلات المفاصل وغيرها من المشكلات الصحية.

    وتساعد بعض الحميات الغذائية على تقديم بدائل صحية عن تناول الجلوتين لتفادى المضاعفات الناتجة عنه بالنسبة للجسم، بالإضافة إلى إيجاد سبل للعيش من دون الشعور بالحرمان.

    ويتصور البعض أن الحميات الغذائية التى لا تحتوى على الجلوتين أكثر صحية، إلا أنه اعتقاد خاطئ، حيث تفتقر بعض تلك الأنظمة إلى مجموعة من العناصر الغذائية للجسم، كالحديد والكالسيوم، والمغنيسيوم، كما تفتقر تلك الأنظمة أيضا إلى فيتامين ب، والألياف التى تعتبر أفضل ما يمكن تقديمة لصحة الهضم والجهاز الهضمى.

    وبرغم من المخاطر التى يشكلها الجلوتين على صحة الجهاز الهضمى، والجسم بشكل عام، إلا أن الضغوط النفسية والتوتر قد تكون أكثر خطورة على الصحة، لذا ينصح بتجنب الضغوط العصبية والنفسية للحفاظ على صحة الجهاز الهضمى والجسم ككل.

    الجلوتين حساسية الجلوتين الحميات الخالية من الجلوتين مضاعفات حساسية الجلوتين
    للأعلى