وجهة نظر

بلاش تعمل فيها قاضى

2018-07-18 09:02:45 |
  • رولا خرسا
  • رولا خرسا

    موقف حصل امبارح هزنى جدًا.. واحدة صاحبتى حجزوا ابن اخوها  فى القسم وطلع آخر النهار.. مش مهم التفاصيل مش مهم القضية.. المهم هى اتصرفت إزاى..

    وقفت جنبه.. دورت له على محامى.. وحسسته قد إيه هى بتحبه ومفيش حاجة هتهز ثقتها فيه.. وكتبت له "ستاتوس" على الفيسبوك: "أنا فخورة بيك مهما حصل".

    كم حد فينا عنده الروح دى؟ كم حد فينا مش عامل نفسه قاضى وقاعد يحاكم بقية البشر؟ كم حد فينا بيحب من غير شروط؟ كم حد فينا بيحب حد زى ما هو كده من غير ما يبقى عايزه يتغير ويبقى تفصيل على مزاجه هو؟

    إحنا عايشين بنصدر أحكام حتى على أقرب الناس لينا.. معندناش قدرة على تقبل فكرة إن كل البشر بيغلطوا عادى وإن الوقوف مع اللى بتحبه وقت ضعفه أجدع مليون مرة من وقوفك معاه وقت قوته.. وإن أى غلط غيرك عمله دلوقتى وأنت طلعت بكل ثقة تحاكمه ممكن أنت نفسك تقع فى نفس ذات الغلط، وتلاقى نفسك بتتحاكم من غيرك.

    صاحبتى اللى عملت كدة روحها جميلة جدًا جمعتنا رحلة ومن وقتها فيه رباط كدة بيننا مع إننا ما بنتقابلش غير كل فترة طويلة.. أنا ما استغربتش تصرفها بل اديتنى فرصة مرة جديدة أقول لها قد إيه هى جميلة.. وبصيت حولى ولقيتنى محاطة ببشر كتير قاعدين يفكروا مين هيقول إيه.

    وأنا بكتب المقال عدى من جنبى اتنين راجل وست وهم بيهزروا قام بايسها من راسها ومسك إيدها وكملوا مشى.. صاحبتى اللى جنبى قالت: "إيه قلة الأدب دى؟"، وأنا قلت: "جميل جدًا التعبير عن الحب فى أى مكان".

    طبعًا اللى بيقروا المقال دا هيتقسموا نصين.. نص يقول قلة أدب ويصدر حكم قلة الأدب.. وقسم قليل تبعى هيقول إن ده تعبير جميل ما دام فى إطار مهذب.

    مش كل من أخطأ مجرم ولا كل من ضعف ضعيف.. ولا كل من تعرض لموقف مثل موقف احتجاز ابن أخت صاحبتى يوم فى القسم مجرم أو أخلاقه وحشه.

    خلاصة القول.. محدش يعرف ظروف حد ولا حد عاش حياة حد ولا مر باللى التانى مر بيه.. يبقى أضعف الإيمان لو مش قادر تسنده أو تسامحه أو تاخد بيده.. ما تعملش فيها قاضى وسيبه فى حاله ومتبقاش أنت والزمن عليه.

    رولا خرسا
    للأعلى