وجهة نظر

ألمانيا ضد ألمانيا!

2018-06-19 08:42:03 |
  • مؤمن المحمدى
  • طول الوقت، الفيفا بتدّعى إن عندها مبادئ، وإنها ضد إقحام السياسة والدين فى الرياضة، وإنها مع الخير وضد الشر، وإنها طيبة زى المرحوم غسان مطر، اللى هو زى الأستاذ كمال أبو ريه، طول الوقت، تسمع كلام الفيفا تصدقها، تشوف أمورها تستعجب.

    بعد الحرب العالمية التانية، ألمانيا اتقسمت اتنين، ضد إرادة شعبها، ضد إرادة الدولة اللى كانت انهارت، بس دى طبيعة الأشياء وحال الدنيا، كان لازم الدولة المهزومة تتقسم اتنين، علشان كل منتصر من المنتصرين يفرض سيطرته على واحدة، زيها زى أى غنيمة يعنى.

    المعسكر الشرقى "بـ قيادة الاتحاد السوفيتى" سيطر ع الجزء الشرقى، والمعسكر الغربى اللى بـ تسوقه الإمبراطورية الوليدة فى الولايات المتحدة الامريكية، فى الغرب تحت جناحها.

    كل ألمانيا منهم خدت اسم، ألمانيا الديمقراطية وألمانيا الاتحادية، لكن محدش تقريبًا يعرف مين فيهم نهين، هما اتنين، واحدة شرقية تبع روسيا، وواحدة غربية تبع أمريكا، والمفارقة إن اللى تبع روسيا هى "الديمقراطية"، والتانية كانت ألمانيا الاتحادية.

    عمومًا عرفناهم باسم ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية، ولأنهم "دولتين"، كان لازم يبقى لهم "منتخبين"، المواطنين الألمان "خصوصًا ألمانيا الشرقية" كانوا رافضين التقسيم، كانوا بيعملوا كل الحيل علشان "يهاجروا" من الشرقية إلى الغربية؛ الغربية كانت أكثر تطورًا بكل تأكيد، والشرقية كانت تحت الحكم الشيوعى، اللى الشيوعيين بيقولوا إنه ما كانش شيوعى.

    ما علينا!

    الهجرات الكتير أدت لإقامة سور فى مدينة برلين، يفصل بين الألمانيتين، واللى يقرب منه ينضرب بالنار؛ آلاف المواطنين ماتوا عند السور، الفترة دى امتدت من سنة 49 لحد سنة 1990، لما أدى انهيار الاتحاد السوفيتى لانهيار السور.

    بيقولوا إن الثورات الشعبية هى السبب، ماشى! خدهم على قد عقلهم، الثورات هى السبب، بس مش دا موضوعنا.

    لما اتعمل منتخب ألمانيا الشرقية، كان فيه إصرار من الفيفا على إنهم منتخبين، ولذلك، سبحان الله يا أخى، سبحان الله، المونديال الوحيد اللى صعد له منتخب ألمانيا الشرقية، هو نسخة 1974 اللى اتلعبت فى ألمانيا الغربية، وسبحان الله يا أخى، سبحان الله، ألمانيا الغربية تقع مع ألمانيا الشرقية فى نفس المجموعة.

    يوم التلات 18 يونيه 1974، كان حدث فريد، إن ألمانيا بتظهر قدام العالم بمنتخبين، كل واحد بيلعب مباراة شِكل، على رأى الكابتن بكر، الغربية قدام أستراليا كسبت 3/0، والشرقية ضد شيلى اتعادلت 1/1، إنما الفريد أكتر، كانت مواجهتهم سوا فى آخر مباريات المجموعة، إنما دى حكاية تانية، حكاية طويلة، خليها ليومها.





    مؤمن المحمدى
    للأعلى