وجهة نظر

هل يرد الأزهر الصاع صاعين للسلفيين؟

2018-06-12 12:22:59 |
  • أسامة سلامة
  • كالعادة لم يترك السلفيون رمضان يمر دون أن يطلقوا كلاما يثير الجدل فى المجتمع، ويصنع بلبلة بين المسلمين، وأؤكد أن ما يقولونه كلاما وليس فتاوى، لأن الفتوى تصدر من أهل الاختصاص فقط مثل دار الإفتاء، ولجان الفتوى بالأزهر، ووزارة الأوقاف.

    هذه المرة جاء كلام السلفيين حول زكاة الفطر وقالوا إنها لا تقبل نقدا وبضرورة إخراجها من الحبوب ومقدارها صاع من غالب قوت أهل البلد مثل القمح، والأرز، والزبيب، والفول، والعدس، وغيرها من البقول.

    وهو كلام مخالف لفتوى دار الإفتاء التى قالت بجواز إخراج زكاة الفطر نقدا تيسيرا على المسلمين ولمساعدة الفقراء فى قضاء حوائجهم، وذلك استنادا إلى رأى الإمام أبو حنيفة.

    وحددت دار الإفتاء مبلغ الزكاة بـ13 جنيها عن الفرد الواحد، بما يعادل 2.5 كيلو من الحبوب، وفقا لأقل نوع من الحبوب وهو القمح، وذلك حتى يتمكن أكبر عدد من المسلمين من أدائها، ولكن السلفيين رفضوا هذه الفتوى التى تصب فى مصلحة الفقراء وأصروا على كلامهم الذى يصب فى صالح التجار، فمن يريد دفع الزكاة وفقا لمنهجهم سيضطر أن يشترى صنفا من هذه الحبوب، ومن يحصل عليها من الفقراء سيضطر لبيعها غالبا بأرخص من سعرها الحقيقى لأنهم لا يحتاجون إلى هذه الأصناف، أو لأن لديهم احتياجات أخرى أهم، وأيضا بسبب استغلال التجار لحاجتهم للأموال، ولنا أن نتخيل أن فقيرا حصل على عدة كيلو جرامات من الزبيب، ماذا سيصنع بها غير أنه سيبيعها حتى ينتفع بثمنها؟

    وتمادى السلفيون فى البلبلة، وقاموا فى المساجد التى يلقون فيها دروسهم ويسرقون من خلالها عقول البسطاء بتعليق أوراق، ووزعوها أيضا على المصلين حددوا فيها الحبوب الواجب إخراجها بالصاع أو الكيلو وقدروا أيضا ثمنها، وجاء صاع الأرز يساوى 2.800 كيلوجرام بـ27 جنيها، والزبيب صاعه يعادل 2.220 كيلو بقيمة 80 جنيها، وصاع الدقيق مقداره 2.750 كيلو وثمنه 17 جنيها، هذا بخلاف اللوبيا والفاصوليا والبلح والعدس والفول، والغريب أن مساجد أخرى علق فيها السلفيون أوراقا بها نفس المواد الغذائية ولكن أسعارها مختلفة حيث وصل سعر الزبيب إلى 132 جنيها، والأرز إلى 28 جنيها، والدقيق 31 جنيها، بينما حددت مساجد أخرى سعر الزبيب بـ120 جنيها، والأرز بـ35 جنيها، كما اختلفت أسعار باقى الحبوب من مسجد لآخر، وهكذا فإن البلبلة التى صنعها السلفيون ليس فقط فى مخالفة رأى الأزهر ودار الإفتاء، ولكنهم تجاوزوا ذلك إلى البلبلة فى اختيار الصنف المزكى به وسعره، ومن هنا علينا أن نتساءل متى يوقف الأزهر هذا العبث ممن يسمون أنفسهم سلفيين، ويرد لهم الصاع صاعين؟

    أسامة سلامة
    إقرأ أيضاً
    قضية ليلوش.. أزمة الإدارة فى مصر 2018-10-23 16:09:53 «جاء يكحلها عماها» 2018-10-16 11:09:48 هل تعرف الأجيال الجديدة أبطال أكتوبر؟ 2018-10-09 08:42:39 شيزوفرنيا سياسية.. أونج سان سوتشى نموذجًا 2018-10-02 10:27:42 شهيد «التختة» وضحية التابلت 2018-09-25 10:22:52 مرض اللامبالاة.. حادث ديرب نجم نموذجًا 2018-09-19 10:51:28 التكريم الصحيح 2018-09-11 08:54:32 هل يرد محافظ المنيا على رسالة المتطرفين؟ 2018-09-03 10:12:48 ماوريسيو سارى.. الحياة تبدأ بعد الأربعين 2018-08-28 08:29:20 سما المصرى تنقذ المنتخب 2018-08-14 13:08:01 سلامة موسى 2018-08-08 08:53:47 كلاب وأفاعٍ 2018-07-31 12:31:45 أين الخلل؟ 2018-07-24 07:57:52 شيخ الأزهر بين بريطانيا والمنيا 2018-07-17 14:07:00 أبطال مستشفى الحسين 2018-07-10 11:24:06 إنهم يقتلون اللاعبين.. أليس كذلك؟ 2018-07-03 18:47:12 باقى رغم الرحيل 2018-06-26 10:23:09 انتحار طالبة ثانوى 2018-06-05 09:24:57 هل يرد المسلمون تحية المسيحيين؟ 2018-05-29 09:04:50 بوفون ولوكاريلى.. معنى الانتماء 2018-05-22 09:19:04 مجتمع اللامعقول 2018-05-15 09:09:50 هل أخطأ وزير التعليم؟ 2018-05-08 09:09:44 ضباع الفيس بوك 2018-05-01 09:28:17 يورجن كلوب.. شكرا 2018-04-24 08:50:48
    للأعلى