دين

المفتى: الاعتدال سمة ملازمة للمسلم الحقيقى

2018-06-03 11:28:12 |
  • محمد ناجى
  • شوقى علام

    واصل الدكتور شوقى علام، مفتى الديار المصرية، الرد على المطالبين بطرح المذاهب الفقهية جانبًا ببيان المسيرة العلمية القائمة على التيسير للعلماء أصحاب المذاهب الفقهية.

    وقال المفتى: "إن الشرع الشريف يقوم على مراعاة التيسير ورفع الحرج وإزالة الضرر عن المكلفين، وهذا ظاهر مبثوث فى عموم المقاصد والأدلة والأحكام حتى أصبح الاعتدال سمة ملازمة للمسلم ومكون من مكونات شخصيته، قال تعالى: "يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ" [البقرة: 185].

    ويُبيِّن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك، بقوله: "إنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَم تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ"، وعنه أيضًا: "إِنَّ هَذَا الدِّينَ مَتِينٌ فَأَوْغِلُوا فِيهِ بِرِفْقٍ"، وعنه صلى الله عليه وسلم قال: "يَسِّرُوا وَلا تُعَسِّرُوا، وَبَشِّرُوا وَلاَ تُنَفِّرُوا".

    جاء ذلك فى الحوار اليومى الرمضانى فى برنامج "مع المفتى" المُذاع على "قناة الناس" الذى يقدمه الإعلامى شريف فؤاد.

    وأكد المفتى أن التيسير يمثل أساس ولُب الإسلام فهو منطقة وُسْطَى، وكل من يرفضها يكون عُرضة للوقوع فى التساهل أو التشدد، والرافض للتيسير يكون قطعًا من الرافضين للمذهبية الفقهية.

    وأضاف شوقى علام: "المذهبية الفقهية استطاعت عبر العصور أن تحتوى الجميع، وأن تصبغهم بصبغتها الوسطية الرافعة للحرج عن الأمة، الآخذة بيدها نحو كل ما هو يسير وسهل بفضل مسيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم التى نُقلت لنا عن طريق الصحابة ثم التابعين فى انسياب تام وتعاون ملموس".

    ولفت مفتى الجمهورية، النظر إلى أن المسيرة الفقهية لأصحاب المذاهب هى حلقات متصلة، حيث إن الفصل الدقيق لا يكون مفيدًا إلا ببيان المنهجيات المميزة لكل مذهب، فمن المعروف أن بعض أصحاب هذه المذاهب قد تتلمذ على يد غيره، بل منهم من تتلمذ على يد الصحابة كأبى حنيفة فى بعض الروايات التى ذكرت ذلك، ولهذا عده بعض المؤرخين من التابعين.

    وأشار المفتى لحياة الإمام الشافعى العلمية تلميذًا وعالمًا والتى تدعو للانبهار، فقد كانت رحلته فى تعلم وتعليم العلم رحلة طويلة ومثمرة تاركًا بصمة ظاهرة وواضحة فى كل مكان وصل إليه، وقد كان مرجعًا لعلوم العربية فضلًا عن الفقه.

    وأضاف أن الإمام مالك بن أنس، لا يختلف فى مسيرته العلمية عن باقى العلماء، فقد نشأ بالمدينة ولم ينتقل منها إلا حاجًّا لبيت الله الحرام، وقد أُخذ عنه الكثير ورويت عنه المدونة والموطأ وهما عماد المذهب المالكى، ثم أتى بعده الأتباع مقدمين خدمة كبيرة للمذهب بالشروح والمختصرات، وهذا واضح من التعليقات الثرية الموجودة على نسخ المخطوطات المحفوظة لمختصر المدونة فى مكتبة البلدية التابعة لمكتبة الإسكندرية، ومخطوطة مكتبة الأزهر، ومن ثم فقد نشأ عن هذا الثراء العلمى مدارس متعددة كالمدرسة المصرية، والعراقية، والمغربية، والأندلسية، وغيرها، فضلًا عن فروع هذه المدارس.

    وأوضح مفتى الجمهورية أن من ثراء التراث العلمى أن يختلف أتباع المذهب مع صاحب المذهب، وهو أمر طبيعى ليس مبتدعًا، وهو يدل على سعة الأفق والاجتهاد والسعى لتحقيق مراد الله من التيسير وليس لغرض التشهى أو حب الظهور.

    واستعرض المفتى، نماذج عدة لاجتهاد الصحابة والعلماء، وبيان مدى اهتمام العلماء بذلك، ومنها اجتهاد وانفراد سيدنا ابن عباس، رضى الله عنه، فى بعض المسائل عن بقية الصحابة كما فى مسألة العول فى المواريث، ولم يفصح عن اجتهاده هذا إلا بعد اكتمال الدليل وانقداحه عنده مقدمًا نموذجًا مبهرًا فى الاجتهاد.

    واختتم المفتى حواره قائلًا: "نحن أمام تطور فكرى كبير لا يمنع أى متخصص مجتهد أن يقول برأيه المبنى على مقدمات صحيحة، حيث يُعد النقاش الفقهى الموجود فى كتب الفقه المقارن غذاء للعقل الفقهى، وكل من يقلل من شأنه يعجز عن تقديم ما قدمه أتباع هذه المدارس الفقهية".

    المفتى المذاهب الشافعى مالك بن أنس قناة الناس
    إقرأ أيضاً
    كشف غموض سرقة «الموتوسيكلات» بسوهاج «طبيب الطيور ومبتدع الإفيهات».. 10 تصريحات لأحمد مكى تتصدر تويتر خالد عجاج يعود بـ«صاروخ» انتهاء مونتاج «زنزانة 7» إحالة أوراق مغتصبى فتاة معاقة ذهنيًا بالغردقة للمفتى مستشار المفتى: يجوز الإجهاض فى هذه الحالة فى اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد المرأة.. كيف كرَّم الإسلام حواء؟ إحالة أوراق 5 متهمين بقتل طفل أوسيم للمفتى نصائح منه فضالى على إنستجرام مصرع عامل وإصابة 2 فى حريق محطة وقود بالشرقية مفتى الجمهورية: تفكيك ألغام الفكر المتطرف شرط لتجديد الخطاب الدينى إحالة أوراق المتهم بقتل طبيب «الساحل» لفضيلة المفتى اغتصبها وخنقها.. إحالة أوراق قاتل طفلة الأقصر للمفتى عزيز الشافعى فى «الليلة عندك»: اتفاجئت بنجاح ساندة عليك غدًا.. عزيز الشافعى على الراديو 9090 شاهد| مايا نصرى بالسلاح سقوط عامل بـ«فرد خرطوش» وأقراص مخدرة لبيعها للعناصر الإجرامية.. عاطلان يديران ورشة لتصنيع الأسلحة النارية انتهاء تصوير مشاهد «زنزانة 7» فى الغردقة محمد حسن فى الليلة عندك: حسن الشافعى فيلسوف المزيكا أسرة «زنزانة 7» فى الساحل الشمالى على جمعة يوضح حكم تسمية الولد بـ«مَلِك» فيديو| عاشور: هذه أفضل طريقة للرد على من يسىء إلى الإسلام عبير صبرى تدخل «زنزانة 7» أسرة «زنزانة 7» فى شرم الشيخ الأسبوع المقبل فيديو| يسرى جبر: الصلاة فى المسجد النبوى تعادل 200 مليون صلاة صور| أحمد زاهر مجرم بـ«تاتو» فى «زنزانة 7» شيرين عبدالوهاب للشافعى: لو عندى ابن أتمنى يطلع زيك بعد «تاج راسك».. أمير طعيمة لـ«الشافعى»: اللى يراهن عليك دايما كسبان حسن الشافعى: «تاج راسك» أقرب لفيلم قصير.. و«البطلة واحدة ملهاش تانى» المفتى: «بيت العائلة» تجربة مصرية تستحق إشادة العالم إبراهيم نجم: مؤتمر الإفتاء العالمى حقق الهدف المنشود فى ختام «مؤتمر الإفتاء».. علام يعلن إطلاق الميثاق العالمى للفتوى علام يرأس ورشة نقاشية ضمن أعمال المؤتمر العالمى الرابع للإفتاء مفتى القدس: يجوز الاجتهاد والنظر فى أمور المستجدات الطبية المفتى يوضح حكم من عاهد الله على فعل شىء ثم خالفه منة فضالى راقصة فى «زنزانة 7» مفتى البوسنة السابق: مزاج المفتى عامل مهم فى إصدار الفتوى مفتى الجمهورية يتحدث لـ«مبتدا»: النقاب ليس فرضًا.. وتكفير داعش لن يفيد نضال الشافعى يرافق نجلاء بدر وخالد الصاوى فى «البيت الأبيض» 
    للأعلى