وجهة نظر

الشيطان يسكن أكاديميات تنمية المهارات

2018-05-09 16:58:59 |
  • محمود بسيونى
  • محمود بسيونى

    قطعا لم يستسلم الإخوان، ولن يستسلموا، لا تتوقع نهاية قريبة لمعركة مع عقيدة منحرفة، المخفى منها أخطر من الموجود على السطح، تساندها أقوى أجهزة الاستخبارات حول العالم.

    تملك الإخوان خزائن بحجم دول صغيرة، تشترى سياسيين وإعلاميين، فضائيات وصحفا من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب.

    نحن أمام جماعة "دراكولية"، قد تبدو جثة هامدة فى نهاية معركة، تعود لها الحياة بقطرات من دم المتعاطفين معها أو دعاة "المصالحة"، لتنهض مرة أخرى وتمارس مهمتها الأبدية، خيانة الدولة الوطنية.

    تنتهى معركة لتبدأ أخرى، لا تتنازل عن إسقاط الدولة والعودة عبر الفوضى، ذلك هو هدفها الوحيد، وطريقها هو الخداع، تصدر شعارات الدين المزيفة، تستخدم مفردات الديمقراطية الغربية، لاستعادة الخلافة وحكم الفرد المتسلط، قد تغير تكتيكاتها أثناء المعركة دون أن يتأثر الهدف، تغلق أمامهم باب، يتسللون لفتح باب آخر.

    يمنح الشباب الجماعة العجوز الشمطاء الحيوية المفقودة، طلبة المدارس، حيث يسهل تشكيل الطالب وتطويعه على مقاس أفكار الجماعة، لم يتوقفوا عن تلك اللعبة منذ نشأة الجماعة على يد مدرس، كان صنم الإرهاب حسن البنا يعمل فى التربية والتعليم، ويدرك جيدا خطورة ما يتم نقشه على عقول الصغار، ومن هنا جاءت خطورة الجماعة الحقيقة، فهى أشبه بالوحش ذو الرؤوس المتعددة، كلما قطعت رأسا نبت آخر.

    البداية كانت من معسكرات الأشبال، وفيها تقدم الجماعة أفكارها المنحرفة ممزوجة بالدين والرياضة، وخاصة الألعاب العنيفة، فى الذاكرة مشاهد العنف التى قدمتها عناصر الجماعة خلال العرض العسكرى فى جامعة الازهر وصولا إلى انضمام تلك العناصر إلى تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية، المراهقين والشباب هم الهدف المستمر الذى لا تستغنى عنه الجماعة الإرهابية قط.

    وبينما الرأى العام منشغل فى "بالونة" المصالحة المستحيلة مع الجماعة الملوثة بدماء شهداء مصر فى القوات المسلحة والشرطة، تحرك التنظيم الدولى لفتح باب جديد تنفذ منه الجماعة لجيل جديد من المصريين عبر ما يعرف "أكاديميات تنمية المهارات" تستثمر فيه الجماعة اهتمام الأسر بتنمية مهارات أولادهم للوصول إليهم دون رقابة، واستقطابهم عبر وجبة تتضمن أنشطه صيفية ورحلات داخلية وخارجية لدول تتواجد بها عناصر الجماعة بكثافة مثل ماليزيا وتركيا، وهناك يتم شحن المراهقين ضد بلدهم وغسيل أدمغتهم تمهيدا لغرس أفكار الجماعة.

    المعلومات تقول إن الإخوانى الهارب فى قطر، محمد جمال الدين موسى شعراوى، يدير فى مصر 5 أكاديميات هى نوح وليدرز وجيل ومتميزون و3D، تستخدم لتحقيق أهداف الجماعة عبر وضع السم فى العسل وتدريس مناهج تربوية إخوانية من خلال شخصيات غير إخوانية للمراهقين والأطفال الذين تقبل اسرهم على إلحاقهم بمثل هذه الأنشطة.

    تفخيخ أفكار الأطفال والمراهقين يبدأ من الدين، من سؤال هل أنت مسلم حقا؟ ليبدأ الطفل فى الانتباه لما يقال ثم ينساب السم الإخوانى بهدوء لعقل الطفل ويصبح حكمه على الدين منطلقا من نقطة ما تلقاه حول الدين فى تلك الأكاديمية وغيرها من مراكز تعليمية يسيطر عليها الإخوان، الشيطان يسكنها وانت تتصور انك تنمى عقل طفلك وتثقل قدراته ، و دون ان تدرى تجده قد تطرف ، وينجرف بعيدا عنك وعن بلده ليجد نفسه قد سقط فى بئر الإرهاب.

    على الأسرة الانتباه والحذر وعلى أجهزة الدولة التحرك لمراقبة مثل تلك المراكز لكشف حقيقة ما تقدمه للأطفال والمراهقين، فما يقدم إلى أطفالنا اليوم على أنه مهارات وتنمية قدرات وأفكار براقة عن الدين، قد يتحول إلى رصاصة مجرمة تنطلق نحو صدورنا فى المستقبل.

    محمود بسيونى
    إقرأ أيضاً
    مكملين والشرق.. جريمة البث المسموم 2018-12-10 21:53:27 الإيد الشقيانة فى الاتحادية 2018-11-30 11:38:20 رد اعتبار الشيخ على عبدالرازق 2018-11-22 19:41:01 نعم للتنمية لا للمنظمات المسيَّسة 2018-11-15 16:45:05 مصر.. بداية الحلم 2018-11-07 12:49:36 كشف حساب منتدى شباب العالم 2018-10-31 08:53:23 مصر والسعودية.. لن ترونا إلا معًا 2018-10-28 14:35:30 تنمية إفريقية بسواعد مصرية 2018-10-24 13:50:07 أى أمانٍ فى عالم مضطرب 2018-10-17 13:24:29 المذلول رقم 1 2018-10-08 17:01:17 أكتوبر.. الانتصار المتجدد 2018-10-03 15:24:00 بطل 30 يونيو فى مهمة لإنقاذ العالم 2018-09-27 13:53:24 قصاصات جنيف 2018-09-19 14:23:42 مستقبلك الذى لن تراه فى هاشتاج 2018-09-01 17:41:01 أردوغان يبيع الإخوان فى سوق النخاسة 2018-08-14 17:12:26 أخونة التيار الناصرى 2018-08-07 17:17:42 مؤتمرات الشباب.. سلاح الردع 2018-07-30 20:11:36 الاستثمار فى البشر 2018-07-26 13:55:42 تحيا مصر والسودان 2018-07-19 15:38:26 على خط النار 2018-07-12 11:11:06 مفاجآت الحكومة الجديدة 2018-06-14 16:34:36 طريق الآلام بدأ من الدوحة 2018-06-07 17:20:14 رصاص بلا دوى 2018-05-31 12:33:56 فى انتظار معارضة متطورة 2018-05-21 16:11:10
    للأعلى