وجهة نظر

يورجن كلوب.. شكرا

2018-04-24 08:50:48 |
  • أسامة سلامة
  • لو أن شخصا يستحق التهنئة بعد محمد صلاح على فوز الأخير بجائزة أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى عن هذا العام، فإنه بالتأكيد يورجن كلوب، المدير الفنى لنادى ليفربول، لأنه راهن على صلاح وصدق حدسه ففاز بالرهان.

    كما أنه يستحق الشكر أيضا لما قدمه للاعبنا الدولى، ولأنه أعاد له اعتباره فى الدورى الإنجليزى، وكان له فضل كبير فى تطوير مستواه، الذى أهله للفوز بالجائزة المميزة.

    منذ ثلاثة أعوام ترك محمد صلاح الدورى الإنجليزى، بسبب عدم اقتناع مسؤولى ومدرب نادى تشيلسى بمستواه، فهو لم يشارك فى معظم المباريات، وكان أدائه باهتا فى الدقائق المعدودة التى لعبها، ولم يصبر جوزيه مورينيو، المدير الفنى للفريق، عليه، ولم يعطه فرصة حقيقية، وتخلص منه سريعا بإعارته لنادى فيرونتينا الإيطالى، وهناك ظهرت موهبته، وبدا للمتابعين أن لدى هذا اللاعب قدرات لم تظهر فى تشيلسى، ولكن هذا لم يكن شفيعا له للعودة للفريق اللندنى بحجة أنه لا يصلح للعب فى الدورى الإنجليزى الذى يحتاج لاعبا بمواصفات خاصة، ولهذا باعه النادى الإنجليزى لنادى روما الإيطالى بعد انتهاء إعارته لفيرونتينا، وفى نادى العاصمة الايطالية تكشفت مميزاته أكثر، وعرف طريق المرمى مسجلا أهدافا رائعة.

    ولكنه ظل عدد كبير من متابعى الكرة يرون أنه غير قادر على اللعب فى الدورى الإنجليزى، ووضعت تجربته الفاشلة مع تشيلسى ظلالا تحول دون رؤيته بشكل أفضل، وهنا جاءت العين الخبيرة وطلب كلوب التعاقد معه، ورغم مغالاة نادى روما فى سعره، بجانب أن عددا من قدامى وأساطير نادى ليفربول قالوا إن المبلغ المطلوب كبير، وإن اللاعب المصرى لن يقدم عطاءات كبيرة، إلا أن إصرار المدير الفنى لليفربول على التعاقد معه عاد به مرة أخرى إلى الدورى الإنجليزى.

    وفى البداية كان أداء صلاح جيدا ثم تطور سريعا ليصبح مميزا، ومع اهتمام كلوب به أصبح وجوده فى الملعب ضروريا، وغيابه يضع الفريق فى مشكلة، استفاد كلوب من مواهب صلاح، خصوصا سرعته الفائقة، وطور مهاراته الأخرى فأصبح أكثر قدرة على الالتحام والمراوغة والتسديد، وجعله ينضم للداخل فى مواجهة المرمى بدلا من بقائه جناحا بجوار الخط، وهو ما ساهم فى إحرازه الكثير من الأهداف بجانب صناعتها لزملائه، ما أهّلة للفوز باللقب الغالى.

    كما أنه أصبح مرشحا بقوة للفوز بلقب هداف الدورى الإنجليزى، بجانب ترشحه لجائزة أحسن لاعب فى العالم عن هذا العام، ومنافسته على الفوز بالحذاء الذهبى الذى يمنح لأكثر اللاعبين تهديفا فى الدوريات الأوروبية الكبرى منافسا ميسى لاعب برشلونة ورونالدو لاعب ريال مدريد، وليفاندوسكى لاعب بايرن ميونخ، كل هذا حدث فى عام واحد، وتغير وضع صلاح من لاعب غير مرغوب فيه فى الدورى الإنجليزى إلى الملك المتوج لنفس الدورى.

    ولهذا فإن كلوب، والذى سبق أن لعب وتألق معه اللاعب المصرى المعتزل محمد زيدان، عندما كان مديرا فنيا لناديى ماينز، وبروسيا دورتموند الألمانيين، يستحق التحية والتهنئة والشكر، وأدعو المصريين المهتمين بمحمد صلاح إلى إرسال رسائل إلى يورجن كلوب على موقع ليفربول، تقول "شكرا كلوب على ما فعلته مع صلاح".

    أسامة سلامة
    للأعلى