قضية رأى عام

نقاط الخلاف والاتفاق بين كلمة السيسى و«إعلان الظهران»

2018-04-18 15:03:07 |
  • محمد الشماع
  • بنظرة مقارنة بين كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى أعمال القمة العربية الـ 29، والإعلان الذى خرجت عنه القمة، نجد أن هناك نقاط عديدة من الاتفاق، مقابل نقطتين من الاختلاف.

    الصراع العربى الفلسطينى

    أما عن نقاط الاتفاق فهى الخاصة بكثير من الأزمات، أولها الأزمة الفلسطينية، حيث شدد الرئيس على حق الشعب فى العيش بسلام وأمان، منددًا بكل الانتهاكات التى يمارسها الاحتلال، مؤكدًا أن مشروع القرار الذى شاركت مصر فى إعداده، وأقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة فى ديسمبر الماضى بأغلبية 128 دولة، يعد دليلًا جديدًا على أن الحق العربى فى القدس هو حق ثابت وأصيل غير قابل للتحريف أو المصادرة.

    تأكيد الرئيس على الحل السلمى المستند إلى قرارات المؤسسات والمنظمات الأممية والدولية، هو أيضًا ما أكدته توصيات القمة والتى سميت بـ "إعلان الظهران"، والتى شددت على رفض كل الخطوات الإسرائيلية أحادية الجانب التى تهدف إلى تغيير الحقائق على الأرض وتقويض حل الدولتين، ومطالبة المجتمع الدولى بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334 عام 2016 الذى يدين الاستيطان ومصادرة الأراضى، ودعم مخرجات مؤتمر باريس للسلام فى الشرق الأوسط المنعقد بتاريخ 15/ 1/ 2017، والذى جدد التزام المجتمع الدولى بحل الدولتين سبيلًا وحيدًا لتحقيق السلام الدائم.

    فيما طالب الإعلان بتنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بالقدس، والمؤكدة على بطلان كافة الإجراءات الإسرائيلية الرامية لتغيير معالم القدس الشرقية، ومصادرة هويتها العربية الحقيقية، ومطالبة دول العالم بعدم نقل سفاراتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمةً لإسرائيل.

    الأزمات الليبية واليمنية والعراقية

    ظهر توافق واضح فى الرؤى بين مواقف القادة والزعماء العرب، وبين ما رآه السيسى فى كلمته، حيث أكد أن الحفاظ على وحدة وسلامة وعروبة ليبيا واليمن والعراق، وقطع الطريق على أية محاولة من التنظيمات الإرهابية، ورعاتها الإقليميين والدوليين، لتمزيق أوصال هذه الأوطان العربية، هى مسئولية تقع على العرب جميعًا، قائلًا: "لن نسمح بأن تظل هذه الدول الشقيقة، مسارح لصراعات دولية وإقليمية، تمزق شعوبها وتدمر مقدراتهم".

    وشدد الرئيس على أن مصر مستمرة فى دعم كل جهد، للحفاظ على وحدة ليبيا واستعادة مؤسسات الدولة فيها، مذكرًا الجميع بأن الجهود المصرية مستمرة لتوحيد المؤسسة العسكرية فى ليبيا، وخلق ضمانة أمنية تتأسس عليها عملية استعادة الدولة الوطنية فى ليبيا والقضاء على الإرهاب.

    وأكد الرئيس كذلك التزام مصر بالعمل على استعادة الاستقرار، وتحقيق الحل السياسى العادل فى اليمن، الذي لا يُمكن أن يتأسس إلا على مبادئ احترام وحدة الدولة اليمنية وسيادتها، ورفض منطق الغلَبَة، ومحاولة فريق سياسى فرض طموحاته التوسعية على عموم اليمنيين بالقوة، والاستقواء بالقوى الإقليمية والأجنبية، خاتمًا كلماته فى هذا الصدد بأنه "لا مستقبل فى اليمن إلا بالحل السياسى".

    وهو كذلك ما توافق مع نص إعلان الظهران الذى أكد مساندته لجهود التحالف العربى لدعم الشرعية فى اليمن لإنهاء الأزمة اليمنية على أساس المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطنى، وقرار مجلس الأمن 2216 عام 2015 م وبما يؤمن استقلال اليمن ووحدته الترابية.

    ونص الإعلان أيضًا على التشديد على أهمية دعم المؤسسات الشرعية الليبية، وتأييد الحوار الرباعى الذى استضافته جامعة الدول العربية بمشاركة الاتحاد الأوروبى، والاتحاد الإفريقى، والأمم المتحدة، ودعم جهود التوصل إلى اتفاق ينهى الأزمة من خلال مصالحة وطنية وفقًا لاتفاق الصخيرات، وتحفظ وحدة ليبيا الترابية وتماسك نسيجها المجتمعى.

    مكافحة الإرهاب

    نقطة اتفاق أخرى بين كلمة الرئيس وإعلان الظهران، وهى المتعلقة بمكافحة الإرهاب إينما كان، فالاستراتيجية الشاملة للأمن القومى العربى، والتى طالب بصياغتها الرئيس لمواجهة التهديدات الوجودية التى تواجهها الدولة الوطنية فى المنطقة العربية، وإعادة تأسيس العلاقة مع دول الجوار العربى على قواعد واضحة، هى الحل الأمثل فى ظل الوضع المعقد الذى تعيشه المنطقة.

    فيما أكد إعلان الظهران التزام الدول العربية بتهيئة الوسائل الممكنة، وتكريس كافة الجهود اللازمة للقضاء على العصابات الإرهابية، وهزيمة الإرهابيين فى جميع ميادين المواجهة العسكرية، والأمنية، والفكرية، والاستمرار فى محاربة الإرهاب، وإزالة أسبابه والقضاء على داعميه ومنظميه ومموليه فى الداخل والخارج، آملين وقوف العالم الحر لمساندتنا ودعمنا لننعم جميعًا بالسلام والأمن والنماء.

    الأزمة السورية

    أما عن نقطتى الخلاف، فكانت الأولى حول الأزمة السورية، والتى شهدت تباينًا واضحًا فى الموقفين المصرى والعربى، فقد أكد الرئيس على الإدانة المطلقة لاستخدام السلاح الكيماوى، والمطالبة بتحقيق دولى مستقل ومعاقبة كل من يثبت استخدامه له، وما ينطوى عليه من آثار على سلامة الشعب السورى، ويُهدد ما تم التوصل إليه من تفاهمات حول تحديد مناطق خفض التوتر، والتأكيد على الرفض القاطع لاستخدام أية أسلحة محرمة دوليًا على الأراضى السورية.

    أما إعلان الظهران فقد اعترف صراحةً باستخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية المحرمة دوليًا ضد الشعب السورى.

    التسميات

    نقطة الخلاف الأخرى كانت خاصة بتسمية توصيات القمة للدول المتهمة بالتدخل فى شؤون البلاد العربية الداخلية، حيث أكد فى أكثر من موضع على إدانة إيران بشكل واضح فى الأزمة اليمنية، وكذلك صراعها مع الإمارات على الجزر الثلاث.

    فيما حرص الرئيس عبدالفتاح السيسى على عدم توجيه اتهامات واضحة لأى جهة، واكتفى بالتنديد وبالتهديدات بشكل أكثر تعميمًا.

    القمة العربية الرئيس السيسى الأزمة السورية القضية الفلسطينية
    إقرأ أيضاً
    بسام راضى: السيسى يلتقى رئيس وزراء بلغاريا اليوم السفير السعودى: علاقتنا بمصر تشهد طفرة غير مسبوقة الرئيس السيسى يؤكد حرص مصر على علاقاتها المتميزة بلبنان السيسى يتلقى دعوة لحضور القمة الاقتصادية العربية فى 4 سنوات.. 15 ألف و960 حصيلة الإفراج عن الغارمين والغارمات إشادة برلمانية بتصعيد «الأوقاف» للشباب فى المواقع القيادية شكرى يبحث التعاون المشترك مع نائب وزير خارجية اليونان المطارات تستعد لاستقبال السياحة الروسية صور| بعد الطائرات.. لوجو «منتدى شباب العالم» يزين معدات مصر للطيران جمعة: منتدى شباب العالم دعم لدور مصر الرائد فى ترسيخ أسس السلم العالمى رئيس البرتغال للفقى: تجمعنى علاقة متميزة بالرئيس السيسى المنتدى الاقتصادى العالمى: مصر قفزت 15 مركزًا عالميًا بفضل رؤية السيسى هاتفيا.. السيسى يبحث مع الملك سلمان سبل تعزيز التعاون بين البلدين من هو أسامة عبد الخالق سفير مصر الجديد لدى إثيوبيا؟ فيديو| بمشاركة ورعاية الرئيس.. مصر تستضيف مؤتمر التنوع البيولوجى فيديو| زيارة الرئيس لإحدى القواعد الجوية.. وتفقده مشروع «مستقبل مصر» طلب إحاطة عن وقف صرف «تكافل وكرامة» بـ«الفيزا» بعد تفقده إحدى القواعد الجوية| هاشتاج «مصر بخير مع السيسى» يتصدر تويتر صور زيارة الرئيس لإحدى القواعد الجوية ومشروع مستقبل مصر نشاط الرئيس فى أسبوع| قمة مصرية روسية.. وإطلاق مشروع للتأمين الصحى عاجل| الرئيس السيسى يتفقد إحدى القواعد الجوية  للتواصل مع المواطنين.. الحكومة ترعى مبادرة صوتك مسموع وزير خارجية تشاد لشريف إسماعيل: ننسق مع مصر فى محاربة الإرهاب وزير الأوقاف: نحن دعاة سلام ونهدف إلى عالم بلا إرهاب الشريف من المنتدى البرلمانى: الرئيس جعلنى أشعر بالفخر فى أذربيجان عاجل| الرئيس يأمر بإنهاء «مدينة المعرفة» بالعاصمة الإدارية فى الموعد ننشر توصيات المؤتمر الدولى للإفتاء سبقت 46 دولة خلال عام.. قفزة مصرية على «مؤشر التنافسية» زيارة السيسى لموسكو.. فصل جديد وشراكة استراتيجية بين مصر وروسيا مصر توقع اتفاقيتين لتوفير فرص عمل للشباب ومكافحة الهجرة غير الشرعية صور| الرئاسة تنشر تفاصيل لقاء الرئيس السيسى ونظيره الروسى نص كلمة الرئيس السيسى فى «قمة سوتشى» مع بوتين بوتين: تعاون مصر وروسيا مهم لاستقرار الأوضاع بالشرق الأوسط بوتين: مشروع بقيمة مليار يورو لتصنيع قطارات فى مصر «زيارة طيبة وعلاقات مميزة».. لقاء السيسى وبوتين يتصدر الصحف الروسية «اونكتاد»: مصر تصعد 45 مركزًا عالميًا فى مجال الابتكار انطلاق قمة «السيسى - بوتين» فى سوتشى إنفوجراف| رسائل الرئيس السيسى من مجلس الفيدرالية الروسى الرئيس يشيد بالصداقة الروسية المصرية ويدعو المستثمرين للتعاون العامرى فاروق ينتقد عدم وجود مظلة رياضية للاتحادات الطلابية
    للأعلى