مركز الدراسات

قتل الكلمة والصورة.. تفاصيل الجريمة الجديدة لإسرائيل ضد الفلسطينيين

2018-04-12 15:28:56 |
  • علاء عزمي
  • فى أسبوع.. تل أبيب تقتل وتصيب 10 صحفيين ومصورين

    استهداف الإعلاميين خلال العمل الميدانى وسط المتظاهرين أو فى المواجهات

    قناصة الاحتلال تتعمد توجيه الإصابات إلى المنطقة العليا من الجسد

    لا تمارس إسرائيل القتل والقمع ضد المدنيين والمتظاهرين الفلسطينيين فقط، سواء فى غزة أو فى خارجها، بل أيضًا ضد الصحفيين، وسط صمت مخجل للمجتمع الدولى.

    قتلت قوات الاحتلال، فى الجمعة الثانية لـ"مسيرة العودة وكسر الحصار" فى قطاع غزة الأسبوع الماضى، 7 مدنيين، وأصابت 718 آخرين منهم 77 طفلًا و17 امرأة، دون أن يشكلوا أى تهديد أو خطر على حياة الجنود الإسرائيليين.

    وعلى الرغم من فداحة الجرائم السابقة، إلا أنها اعتيادية من قبل آلة الحرب الإسرائيلية الوحشية، فيما أن الجديد هو الاستهداف الممنهج لكوادر الصحافة والإعلام، فيما ترصد الأرقام حقائق مفزعة، بحسب المركز الفلسطينى لحقوق الإنسان، والتى حصل عليها "مبتدا".

    وترصد الأرقام قتل قوات الاحتلال الإسرائيلى المصور الصحفى ياسر مرتجى، بعد إصابته من قبل قناصة الاحتلال بطلق نارى اخترق بشكل عرضى منطقة البطن، ما أدى إلى وفاته متأثرًا بجراحه فجر اليوم السبت الموافق 7 أبريل، وأصيب منذ بداية الأحداث، "9" صحفيين آخرين بالرصاص الحى.

    فيما يؤكد المركز الفلسطينى لحقوق الإنسان، أن استهداف الصحفيين، يعد جريمة بموجب القانون الدولى لحقوق الإنسان والقانون الدولى الإنسانى، وأن ما حدث سياسة إسرائيلية متبعة لإخراس الصحافة، يمارسها الاحتلال ويرصدها المركز منذ عقود لطمس حقيقة وتغييب الرواية الأخرى التى تتحدث جرائمه ضد الشعب الفلسطينى.

    كما يدين المركز استهداف الصحفيين والمتظاهرين السلميين، مؤكدًا على استمرار جهوده فى ملاحقة القتلة ومجرمى الحرب الإسرائيليين، أينما كانوا بنشر الأدلة والوثائق التى تدينهم.

    وبحسب تحقيقات المركز، فقد أصيب المصور الصحفى ياسر مرتجى، فى حوالى الساعة 1:45 بعد ظهر يوم الجمعة، بعيار نارى فى البطن أدى إلى تمزق بالشريان الرئيس للأمعاء، بينما كان يصور التظاهرات على بعد يتراوح بين 150-200 مترًا من الشريط الحدودى إلى الشمال الشرقى من ساحة اعتصام العودة فى خزاعة، شرق خان يونس.

    ونقل عبر سيارة إسعاف إلى مستشفى ناصر فى خان يونس، وتبين وجود نزيف حاد فى البطن وقطع فى أحد الشرايين، وأدخل للعمليات، وبقى يخضع للعلاج حتى إعلان وفاته الساعة 1:20 فجر اليوم السبت، علمًا أنه كان يرتدى علامات مميزة أنه صحفى، إذ كان يرتدى سترة واقية زرقاء اللون مكتوب عليها "press"، إلى جانب ارتدائه خوذة رأس زرقاء اللون أيضًا.

    كما رصد المركز إصابة "9" صحفيين منذ انطلاق مسيرة العودة الكبرى فى 30 مارس 2018، وهم كما يلى:

    1- أحمد عبدالناصر عبدالرحمن قفة، 22 عامًا، من سكان دير البلح، وأصيب بعيار نارى فى القدم المينى شرق خزاعة بتاريخ 30 /3 /2018، وهو مصور الفيديو فى شركة "نيو سين للإنتاج الفنى".

    2- أحمد سالم شحدة بربخ "معمر"، 23 عامًا، سكان خانيونس، عيار نارى فى الحوض، وأصيب شرق خزاعة، وهو مصور بالقطعة فى وكالة دولية، وأصيب شرق خزاعة بتاريخ 30 /3 /2018، وهو يرتدى سترة واقية زرقاء مكتوب عليها "PRESS".

    3- محمود عدنان مدوخ، مصور صحفى فى "ميديا تاون"، وأصيب بعيار نارى اخترق ساقه وأصيب شرق غزة بتاريخ 30 /3 /2018.

    4- على يوسف حمودة العدوى، 22 عامًا، مصور لوكالة الإخلاص التركية، عيار نارى فى الركبة شرق البريج.

    5- وسام عاطف صلاح موسى، 33 عامًا، أصيب بعيار نارى فى القدمين، مصور لموقع إلكترونى لإذاعة فرسان الإرادة، شرق مخيم البريج، وأصيب بتاريخ 31 /3 /2018.

    6- علاء عبدالفتاح النملة، 35 عامًا شظية عيار نارى فى الأطراف، شرق رفح بتاريخ 6 /4 /2018.

    7- خليل إبراهيم أبوعاذرة، من سكان رفح، مصور فضائية الأقصى، وأصيب بعيار نارى فى رجله شرق رفح 6 /4 /2018.

    8- إبراهيم عماد محمد الزعنون، 21 عامًا، عيار نارى فى اليد اليسرى، شرق جباليا 6 /4 /2018.

    9- محمود مرتجى صحفى فى موقع أخبار فلسطين، وأصيب بعيار نارى فى الظهر شرق غزة بتاريخ 31 /3 /2018.

    ويعد استهداف الصحفيين على الرغم من وجود كل الشارات المميزة التى تؤكد على طبيعية عملهم، بل وتعمد قناصة الاحتلال توجيه الإصابة إلى المنطقة العليا من الجسد، يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك، أن جنود الاحتلال لديهم أوامر أو على الأقل تصريح بإيقاع خسائر بشرية وردع الصحفيين من تغطية هذه الجرائم.

    ويؤكد المركز أن قواعد القانون الدولى لحقوق الإنسان يجب أن تتبع مع التظاهرات السلمية على حدود قطاع غزة، ولذا يشدد المركز أن الاحتلال عليه التزام دولى باتباع المعايير الدولية المتعلقة باستخدام القوة والأسلحة النارية من المكلفين بإنفاذ القانون.

    وتنص معايير استخدام الأسلحة النارية على إن الجنود لا يجوز لهم استخدام الرصاص الحى إلا فى حالة تعرضهم لخطر محدق يتهدد حياتهم بشكل مباشر، ويجب أن يكون إطلاق النار بالتدريج وبشكل متناسب مع حجم الخطر، من خلال التحذير أولًا، ولا يجوز بكل الأحوال استخدام الرصاص الحى إلا كآخر خيار، وبهدف الدفاع عن النفس أو الغير من خطر محدق، وبهدف تعطيل حركة المهاجم وليس قتله.

    ووفقا لمتابعة المركز عن كثب وتقارير دولية عدة، تؤكد الحقائق على الأرض عدم وجود أى خطر على حياة الجنود، إذ إنهم يقفون على مسافة بعيدة "مئات الأمتار" عن المتظاهرين، ويفصل بينهم ثلاث سياجات فاصلة، وتحصينات تتضمن ساتر رملى ضخم، ودروع شخصية، ما يؤكد غياب أى احتمالية لوجود خطر حقيقى على الجنود.

    كما إنه ووفق متابعة حالات الاستهداف والإصابات، يمكن التأكيد على أن جنود الاحتلال قاموا باستهداف المتظاهرين بهدف القتل، وهذا يتضح بصورة جلية من مكان الإصابات، إذ كان عدد كبير منها فى الرأس وفى أعلى الجسم.

    يدين المركز الفلسطينى لحقوق الإنسان بأشد العبارات استهداف قوات الاحتلال للمتظاهرين السلميين والصحفيين، وتعمد إحداث خسائر بشرية، والتى وصلت إلى 25 قتيلًا من المتظاهرين السلميين، منهم 3 أطفال، بالإضافة إلى 1876 إصابة، أغلبها بالرصاص الحى، منها 299 طفلًا و57 امرأة، خلال ثمانية أيام فقط، لذا يطالب المركز المجتمع الدولى بالتحرك فورًا لإجبار سلطات الاحتلال على وقف جرائمها بحق الشعب الفلسطينى.

    ويحث المركز الأطراف الدولية ذات العلاقة، لا سيما الاتحاد الدولى للصحفيين، وآليات الأمم المتحدة لتعزيز حماية حقوق الإنسان، والمقررين الخاصين لكل من "الحق فى حرية التعبير" و"الحق فى التجمع السلمى"، بالعمل على رصد الانتهاكات والخروج بالموقف المناسب من هذه الأحداث، لا سيما فيما يتعلق بالاستهداف المباشر للصحفيين.

    ويشدد المركز على الدور المحورى للاتحاد الأوروبى فى تعزيز حماية حقوق الإنسان فى الشرق الأوسط، ولذا يطالبه بتفعيل شرط احترام حقوق الإنسان فى اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، بما يضمن احترام سلطات الاحتلال الإسرائيلى لحقوق الإنسان فى الأرض المحتلة.

    ويؤكد المركز أن تقديم أى دعم عسكرى أو سياسى من قبل أى طرف دولى فى هذه الأثناء يعتبر اشتراك فى الجريمة المرتكبة ضد المدنيين الفلسطينيين.

    الاحتلال الإسرائيلى القضية الفلسطينية قتل المصوريين فى فلسطين قتل الإعلاميين فى فلسطين قوات الاحتلال
    إقرأ أيضاً
    أحمد موسى يبرز تقرير «مبتدا» حول بناء تركيا لسفارة أمريكا بالقدس سوريا: قانون «القومية» الإسرائيلى اعتداء على حقوق الفلسطينيين موقع إسرائيلى: مصر والأمم المتحدة يوقفان حرب غزة إصابة فلسطينيين فى قصف للجيش الإسرائيلى شرق غزة ارتفاع عدد شهداء جمعة «حقوق اللاجئين» مقتل ضابط إسرائيلى على حدود قطاع غزة.. وجيش الاحتلال يرد تظاهرات بغزة بعد إقرار قانون «القومية الإسرائيلى» فيديو| «حق الفلسطينيين».. رسالة الفن التى يحملها روجر ووترز للعالم البرلمان العربى يعقد جلسة طارئة لبحث قضية القدس حماس تبلغ مصر موافقتها على مبادرة الصلح الاحتلال يبرر جرائمه بحق الشباب الفلسطينى الجامعة العربية: قانون «القومية الإسرائيلى» باطل رئيس مجلس الشورى السعودى يصل القاهرة السلطات الأمريكية ترفض منح تأشيرة لوفد فلسطينى موسى أبو مرزوق: مدير المخابرات المصرية عازم على حل أزمات غزة مفوض الأونروا: مصر ساهمت بشكل جوهرى فى دعم أنشطة الوكالة السبت| عبد العال يترأس القمة الطارئة للبرلمان العربى لبحث قضية القدس عاجل| مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وقف المواجهات وتأديب الآخرين.. مكاسب قمة «هلسنكى» مواجهات مع قوات الاحتلال فى نابلس.. ومستوطنون يهاجمون منزلا فلسطينيا صور| شكرى يلتقى الملحقين العسكريين المرشحين للعمل بالخارج وزوجاتهم المطران عطا الله حنا: نرفض منع الاحتلال للأنشطة الثقافية بالقدس عاجل| استشهاد فلسطينى فى مسيرات العودة حصيلة شهداء ومصابى جمعة «الوفاء للخان الأحمر» استشهاد فلسطينى فى مسيرات العودة شرق غزة تفاصيل اللقاءات السرية لـ«تميم» مع «اللوبى الصهيونى» عباس يحضر نهائى المونديال ويبحث القضية الفلسطينية فى موسكو عاجل| الاحتلال يقتحم الخان الأحمر أبو الغيط يبحث مساهمة بكين فى دفع عملية التنمية بالدول العربية شاهد| وزير الزراعة الإسرائيلى يقتحم الأقصى أستاذ علوم سياسية يكشف لـ«ماذا ولماذا» ملامح صفقة القرن الصين تطرح حلا للقضية الفلسطينية فى ثامن منتدى للتعاون العربى استشهاد فلسطينى وإصابة المئات فى مواجهات على حدود غزة تجريف واستهداف وتهجير.. القصة الكاملة لحرب تل أبيب ضد بدو فلسطين شهيد ومئات المصابين فى جمعة «إسقاط الصفقة» تجميد إسرائيلى مؤقت لقرار الهدم فى تجمع الخان الأحمر فتح: على أوروبا اتخاذ خطوات فعلية ضد إسرائيل وساطة الحمدين فى «صفقة القرن»| قطر.. المندوب السامى للأمريكان أبو الغيط: أمريكا تخلت عن حيادها فى القضية الفلسطينية الاحتلال الإسرائيلى يغلق طرقا داخلية فى تجمع الخان الأحمر
    للأعلى