وجهة نظر

ليلة بكى فيها الإخوان

2018-03-29 09:40:08 |
  • حنان أبو الضياء
  • محاولة إفساد أى عرس ديمقراطى تمر به مصر عادة إخوانية، ممتدة من زمن إنشائها إلى الآن.

    ما بالك والعرس هو التأكيد على شعبية رئيس وضع حدًا لأطماعهم ورغباتهم المحمومة للاستيلاء على مصر، وتحويلها إلى إمارة تابعة للسلطانة العثمانية تحقيقًا لحلم أردوغان المصاب بحمى عودة الخلافة العثمانية، ومن أجل هذا الهراء يدمر الأخضر واليابس فى طريقه.

    كانت الانتخابات الرئاسية فى مصر 2018، بمثابة المأتم الكبير لهم والذى ظهرت ملامحه مع انتخابات المصريين فى الخارج، فرغم ما حشدته الإرهابية بكل إمكانياتها وتمويلات وآلتها الإعلامية لتشويه الانتخابات الرئاسية، جرت الرياح بما لا تشتهى تلك النفوس والعقول المريضة، بل وانقلب السحر على الساحر.

    الجميع يعلم أن فقاعة الهواء الممتدة لتصبح إمارة تسمى بقطر رصدت ميزانية مالية هائلة للإخوان دون سقف للوقوف أمام هذا الاعتراف بالجميل من الشعب للرئيس، والذى أخذ صورًا عدة بداية من حرص من تعدوا المائة للمشاركة فى الانتخابات، والمرضى المحمولون فى سيارات الاسعاف، وانتهاء بالعرس الشعبى المقام ليس فقط أمام اللجان الانتخابية، ولكن فى البيوت.

    حولت الأسر الذهاب للانتخاب بمثابة النزهة العائلية التى يذهب فيها الجميع مع أولادهم والتقاط الصور التذكارية التى تنشر على صفحات التواصل الاجتماعى مدعمة بالحبر الفسفورى المزين لأحد أصابع اليد كناية عن المشاركة بالإدلاء بالصوت فى الانتخابات.

    كل هذا أصاب لجان الجماعة الإرهابية الإلكترونية وقنواتها التى تبث من الدوحة ولندن بالصدمة التى جعلتهم لا يفكرون ولو للحظة فى جدوى بث تلك التقارير المغلوطة عن الانتخابات، والادعاء كذبًا وبهتانًا أنها لم تشهد مشاركة فعلية من قبل الشعب المصرى، ولما لا وتلك الأذان لا تسمع سوى صوتها، وتلك العقول مصابة بعمى البصر والبصيرة والذى جعلهم يرفصون تصديق أن كل جهودهم على مواقع التواصل الاجتماعى، وخاصة الـ"فيسبوك"، وبثهم تقارير مسمومة كانت تستهدف التقليل من النسبة التى ستشارك فى الانتخابات ذهبت هباءً، والذى سبقه الترويج لأكذوبة الاختفاء القسرى لتشويه صورة مصر فى العالم.

    ورغم أن الصورة كانت جلية وواضحة إلا أن فبركة الفيديوهات والصور لمد الوكالات الأجنبية بالخارج ظلت مستمرة لكون الجماعة الإرهابية ستظل تعمل ضد الدولة المصرية دائمًا أبدًا، فالحكم هو هدفهم وليس التعايش السلمى وبناء الأوطان، وسيظل الإرهاب بكل أنواعه هو الخطة سابقة التجهيز للإخوان، والمستخدم فيها كل الوسائل من شراء مساحات لإعداد التقارير الكاذبة ضد الدولة فى أيام الانتخابات الرئاسية فى العديد من المواقع والصحف الأجنبية، مع الدور القذر الذى تلعبه الجزيرة الصهيونية الرافضة لتصديق الواقع فى اللجان الانتخابية داخليًا وخارجيًا، بالإصرار على إعلامها الإرهابى المجند ضد الدولة المصرية، والذى تزامن معه حملة تحركات جماعية تجاه البيت الأبيض، ومجلس العموم البريطانى.

    وفى الحقيقة، أن ممارسة الجماعة الإرهابية سلوكهم المعتاد فى التشكيك فى الانتخابات رغم كل الحقائق التى شهد عليها العالم أجمع ما هى إلا محاولة يائسة منهم لرفع معنويات قواعدهم واستمرار السيطرة على عقولهم طوال الوقت، وخاصة أنهم باتوا يعلمون علم اليقين أن الوقت ليس فى صالحهم، وأن مستقبل الجماعة محفوفًا بالمخاطر؛ وأنهم إن عاجلاً أم أجلاً سيصبحون عبئًا كبيرًا على داعميهم فى الغرب، والذين سيحاولون غسل أيديهم من التعامل معهم، والتخلص منهم، فى الوقت الذى أصبح فيه النظام المصرى قويًا ويزداد قوة وثباتًا ورسوخًا.

    أما الرئيس عبدالفتاح السيسى، فالانتخابات أكدت أنه الأقوى، والفترة القادم فى رئاسته ستكون الأفضل والأكثر استقرارًا، لاسيما أن قرارات الإصلاح الاقتصادى التى اتخاذها ستؤتى أكلها بالخير، خاصة بالنسبة لأوضاع المعيشية للشعب المصرى.

    وأخير، إن توافد المصريين على صناديق الاقتراع لم يكن فقط مشهدًا يبث التفاؤل لكل مصرى يحب وطن، ولكنه زرع الحسرة والألم فى نفوس أبناء الإرهابية، ليصبح العرس الانتخابى المصرى أحد الليالى المتتالية فى نحيب وبكاء الإخوان المستمر بإذن الله للسنوات القادمة، فمصر التى أبعدت الإرهابية عن حكمها، لن ترضى أبدًا بعودتها.

    حنان أبو الضياء
    إقرأ أيضاً
    غزو إسرائيل بمحمد صلاح! 2018-04-19 09:37:02 «بر بحر».. الجيل السادس من الحروب! 2018-04-12 10:37:11 سيدة المترو... ياريس! 2018-04-05 09:31:55 أنجيلا ميركل.. أيقونة «برج السرطان»! 2018-03-15 10:51:32 المتصوفات فى عالم «نون النسوة» 2018-03-08 09:51:21 حكاية «زبيدة».. تحصيل حاصل! 2018-03-01 09:59:37 عقاب «كوربين» على طريقة «شيرين»! 2018-02-22 09:40:26 نفرتيتى بيضاء.. المسيح أسمر 2018-02-15 09:41:05 خليك فى البيت 2018-02-01 10:06:53 جاسوس القرن الحادى والعشرين! 2018-01-25 09:25:07 محراب المبدع «صبرى موسى»! 2018-01-18 09:29:50 فى إيران «2 + 2 = 5»! 2018-01-04 09:42:23 «الرايات السود».. والصراع بين «FBI وCIA»! 2017-12-28 09:38:03 بروباجندا «اللعب بالعقول»! 2017-12-21 09:23:48 الجاسوس «محمد مرسى» و«الكربون الأسود»! 2017-12-14 11:00:22 العاشق ..«وحيد حامد» 2017-12-07 09:39:43 الله.. و«بنات حواء الثلاث»! 2017-11-30 09:37:32 يا «شادية» الأرواح.. وداعا 2017-11-29 08:36:10 «السيسى» فى السينما الإيطالية! 2017-11-23 11:10:39 «نيوم» فى منتدى الشباب ! 2017-11-16 09:15:48 منتدى الشباب وأبوة السيسى! 2017-11-12 13:40:45 القرآن بالعبرى! 2017-11-02 09:19:53 حروب الدعاية الإلكترونية! 2017-10-26 10:00:41 على صغر سنه.. فعلها «سباستيان كورتس!» 2017-10-19 09:59:32
    للأعلى