وجهة نظر

طغرل مش أرطغرل

2018-03-21 08:59:27 |
  • مؤمن المحمدى
  • مؤمن المحمدى

    سلجوق بن دقاق، مواطن تركى عاش ما بين القرن التاسع والعاشر الميلادى، كان سيد قبيلة صغيرة، القبيلة دى كانت شغالة لـ حساب الخواجة بيجو، بيجو دا اسم سلطان تركى.

    ولما نقول سلطان فـ إحنا نقصد إنه حاكم على مساحات كبيرة من الأرض، والعلاقة دى اتكررت كتير، قبيلة صغيرة شغالة لـ حساب حاكم أكبر.

    اللى لاحظته إنه التاريخ كان بـ يعيد نفسه وقتها بـ دورة سريعة، اللى هو القبيلة الصغيرة دى هـ تكبر، وكل ما تكبر نفوذها يكبر لـ حد ما تحط عينها على كرسى الحاكم اللى بـ تشتغل لـ حسابه.

    فى حالة سلجوق، لما وصلنا لـ النقطة دى، وحصل الصدام، راح سلجوق خرج من الأراضى التركمانية، وبقى فى حدود المناطق الإسلامية، وأشهر إسلامه، وبقت قبيلته كلها مسلمين، وبدأ تأسيس أسرة السلاجقة، اللى هـ يأسسوا الدولة السلجوقية.

    بعد سلجوق جه ابنه ميكائيل بن سلجوق، والدولة اتوسعت فى عهده، ودخلت مواجهات مع الأتراك، وكسبوا منهم أراضى كتير، وأخضعوا قبائل تركية لـ نفوذهم، وبقوا فى صعود مستمر، كمله ولاده، اللى يهمنا منهم طغرل بيه، وطغرل دا غير أرطغرل بتاع العثمانيين.

    فى وقت طغرل وإخواته، السلاجقة دخلوا مواجهات مع الدولة الغزنوية (اللى كانت مسلمة) وانتصروا عليهم بـ وضوح، وخدوا منهم أراضى كتير، لكن الأهم والأخطر إنهم دخلوا على بغداد، اللى كانت اسما تحت الخلافة العباسية، وفيه خليفة بـ يدعوا له فـ المساجد ويسك العملة، وبس.

    بغداد وقتها فعليا كان تحت سيطرية البويهيين، ولاد بويه، اللى كانوا مسلمين برضه، لكن شيعة، فـ جه طغرل بيه مع السلاجقة، واكتسحوا بنى بويه، وأنهوا سلطتهم فى بغداد، وبقت بغداد بتاعتهم، وطبعا الخليفة شرابة الخرج ولا فرقت معاه.

    يقال، والله أعلى وأعلم، إن الخليفة فرقت معاه إيجابيا، بـ اعتبار يعنى السلاجقة سنة، والبويهيين شيعة، إنما تقديرى الشخصى إنه مكنش يمتلك القدرة على القبول أو الاعتراض، هو كان له اللى يحميه ويحترم وجوده واسمه، وما يحطش فـ دماغه القضاء على الخلافة.

    تفاصيل كتير حصلت، لكن الناتج النهائى، هو توسع طغرل بيه على حساب كل خصومه، بـ ما فيهم أخوه إبراهيم، وامتد نفوذ السلاجقة على حساب كل الجيران، سنة بقى شيعة مسييحيين عرب فاطميين أتراك روم، انتصروا فى كتير من المعارك، وضموا الأراضى شرق وغرب، منها الشام، ومنها أراضى فى أوروبا على حساب الدولة البيزنطية.

    طبعا طغرل بيه جت عليه فترة وطقش مع الخليفة العباسى، لكن ما وصلوش لـ نتيجة، علشان الاعتقاد السائد والراسخ بـ إن خليفة المسلمين لازم يكون من نسل قريش.

    مات طغرل بيه 1063، وجه بعده خليفته آلب أرسلان، ابن أخوه داووه، وآلب أرسلان حافظ على صعود الدولة وتوسعها، وقدر يهزم الروم فى معركة كبيرة، هى معركة ملاذ كرد، اللى الإسلاميين بـ يعتبروها ما تقلش عن بدر وفتح مكة و"الملاحم" الإسلامية الكبرى، وأسر الإمبراطور ذات نفسه، وقدر ياخد أراضى كتيرة من الدولة الرومانية.

    بين قوسين، عهد آلب أرسلان هو اللى ظهر فيه عمر الخيام وحسن الصباح بتاع الحشاشين ونظام الملك الوزير الأسطورى لـ الدولة السلجوقية، دا غير إنه رغم التوسعات كان فيه منازعات داخل البيت السلجوقي، لكنها مكنتش ضخمة كفاية، وآلب أرسلان قدر يسيطر ع الوضع، لـ حد ما مات، وجه بعده الخليفة اللى وصلت فى عهده الدولة السلجوقية لـ قمة قمتها، علشان ينطبق عليها سنة الحياة وفرضها.

    لكل شىء، إذا ما تم، نقصان.

    أهى الدولة السلجوقية دى هى اللى بلتنا بعدين بـ العثمانيين.

    يالا

    هـ يروحوا من ربنا فين؟

    مؤمن المحمدى
    للأعلى