وجهة نظر

منير فى الأقصر

2018-03-19 13:34:50 |
  • طارق الطاهر
  • طارق الطاهر

    منذ أن وطأت قدماى مدينة الأقصر، لا حديث ولا صور فى الشوارع سوى للفنان الكبير محمد منير، الذى شدا فى ختام مهرجان الأقصر عاصمة للثقافة العربية.

    مما لاشك فيه أن اختيار منير لحفل الختام هو اختيار ذكى ويؤتى ثماره، فقد اجتمع له أكثر من ستين ألف من مواطنى الأقصر والمحافظات الأخرى الذين جاءوا من أجل منير، ولن أكون مبالغا أن عددا لا بأس به، ربما سمع للمرة الأولى عن أن الأقصر عاصمة للثقافة العربية فى اليوم الأخير لها فى هذه المهمة التى نقلت إلى مدينة وجدة المغربية، فشعبية منير أضفت الكثير على هذه الأمسية.

    منير أبدع سواء فى أغانيه أو كلماته التى وجهها للرجال الجيش والشرطة مشيدا بهم وبتضحياتهم من أجل -على حد تعبيره- أن نستطيع أن نغنى ونحافظ على هويتنا وثقافتنا من الضياع، فالتطرف لا هدف له سوى محاولة القضاء على هذه الهوية.

    تظل ليلة منير ليلة استثنائية فى تاريخ الأقصر، فهى –أيضا- ليلة ملهمة للجميع، فالأحاسيس التى غرسها منير فى كل من سمعه، بالتأكيد قادرة على أن تعيد للقلوب صفاءها.

    جاءت ليلة منير لتكون مسك الختام ليوم طغت فيه الموهبة، والقدرة التى تؤكد على أن الفن والثقافة هما القوة الحقيقة لمصر، فقد أستطاع الفنان المبدع خالد جلال أن يقدم أكثر من لوحة فنية، جذبت له الجماهير، فبالرغم من ارتفاع درجة الحرارة فى الأقصر، إلا أن عددا كبير ا وقف ليشاهد تجسيدا لأغنية الأقصر التى أداها المطرب الكبير محمد العزبى وفرقة رضا فى فيلم غرام فى الكرنك، ثم تلى ذلك مسيرة بالمراكب حملت الأعلام العربية، لاسيما العلمين المصرى والمغربى، مع ترديد للأغانى الوطنية، وقد شاهد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصالات المغربى هذه التحية من الشعب المصرى للشعب المغربى، بمناسبة انتقال الشعلة إليهم، وهى الشعلة التى سلمتها فى رحاب معبد الكرنك د. إيناس عبد الدايم وزير الثقافة المصرى، للوزير المغربى وسط حضور دبلوماسى لافت للنظر.

    ما حدث فى الأقصر هو محاولة لاستعادة دور الثقافة بمفهومها الواسع فى حياة المواطنين، الذين يثبتون أنهم يمتلكون وعيا يستحق التحية، فقد تجمع أكثر من ستين ألف فرد فى منطقة محدودة المساحة، ورغم ذلك لم تحدث مشكلة واحدة، تفشل الحفل، أو تسيئ إليه، بل أن الفنان الكبير محمد منير، عندما لمح شابين يقفان فوق أعمدة الإنارة، وجه حديثه إليهما أنه يخاف عليهم لذا يطلب منهما النزول، وبالفعل استجابا له بسرعة شديدة، هذه السرعة يجب أن نكون على مستواها، وأن نضع استراتيجية واضحة المعالم والرؤى للثقافة المصرية.

    طارق الطاهر
    للأعلى