مصر

صور| الطيب من موريتانيا: الأزهر أعاد الحياة للتراث الإسلامى

2018-03-18 15:28:12 |
  • محمد ناجى
  • قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الأزهر كان الحاضن والحافظ للتراث الإسلامى بكل أبعاده.

    جاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية فى الندوة العلمية مع كبار علماء الدين فى موريتانيا، تحت عنوان "واجب العلماء للتصدى لظاهرتى التطرف والانحراف الفكرى، والتى تحمل شعار علماء موريتانيا يحتفون بشيخ الأزهر، فى حضور مستشار الرئيس الموريتانى، ومعالى وزير الشؤون الإسلامية الموريتانى أحمد بن داود، وكبار العلماء والشخصيات فى موريتانيا، ووفد الأزهر الشريف.

    فى بداية كلمته عبر شيخ الأزهر، عن سعادته الغامرة بوجوده أمام نخبة متميزة من العلماء والأدباء والمفكرين، كما أعرب عن شكره الجزيل للدعوة الكريمة لزيارة هذا البلد الطيب، والضارب بجذوره فى أعماق التاريخ علما وأصالة وحراسة للدين وأمهات الأخلاق والفضائل.

    وأضاف شيخ الأزهر: "من العجيب أن الأزهر لم يقتصر دوره على الحفاظ على هذا التراث من التّلف والضّياع والاندثار، وإنما كان له دور آخر كأن الله اختّصه به، وهو دور إعادة الحياة إلى هذا التّراث، بعد ما أشرف على الهلاك بالفعل".

    وقال الطيب: إن القضايا المتداولة على الساحة الآن، أو كما يسمونها: القضايا الساخنة، وهى قضايا الغلو والعنف والإرهاب المسلح، وإلصاق المسؤولية عنها بالإسلام، وأشباهها وما يتولد عنها، أصبحت من المعلوم بالضرورة عندنا وعندكم، ولم تعد هناك زيادة لمستزيد، من كثرة ما قيل فيها حقّا أو باطلا، أو إلباسا للحق بالباطل، فمن الحكمة إذا، فيما أعتقد، أن نغتنم فرصة المراجعة والمذاكرة معكم فيما يعود بالنفع على مصلحة الأمة وواقعها الملموس على الأرض، بعيدا عن أحاديث الأمانى والأحلام، مشيرا إلى أن أفضل ما يمكن أن نقدمه لأمتنا فى أزمتها اليوم هو: تعميق الصلات العلمية الأكاديميّة بين علماء الأزهر وعلماء الغرب الإسلامى، من خلال المدرسة الشّنقيطيّة، بما لها من خصائص علمية وتعليمية تميزت بها عن كثير من المدارس الإسلامية فى العالم الإسلامى.

    وأوضح الإمام الأكبر، أن أهم أسباب تميز المدرسة الشنقيطية، هو محافظة العلماء على تراث الأمّة حفظا ورواية، وشرحا وتعليقا، وهو ما يتسق ورسالة الأزهر الشريف فى حفظ التراث وتنميّته وتعريف أبناء المسلمين به، متحدثا عن أبرز سمات المنهج الأزهرى والتى تتمثل فى الجمع بين علوم العقل والنقل والذوق فى تراث المسلمين، وهذا المنهج التوفيقى الذى تصالح فيه المعقول والمنقول، يعكس طبيعة هذا التراث المتعدّد الأبعاد منذ نشأته وعبر تطوّره على أيدى كبار الأئمة وعظماء المجتهدين، وتشرّب المسلمون هذا التراث من ينابيع هؤلاء الأعلام كالعسل المصفّى.

    وأشار إلى كلمة الدكتور زكى نجيب محمود، التى قال فيه: جاءت الحضارة الإسلامية وكل مسلم يعرف ما هى مصر بالنسبة للحضارة الإسلامية، هى التى حفظت التّراث الإسلامى كلّه، ولولا ما عمله الأزهر فى القرون: الثانى عشر، والثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، هذه القرون الأربعة الميلادية، لما كان هنالك ما يسمى الآن بالتراث العربى الإسلامى، وكنا أين نجده والتّتار أحرقوه من هنا، أى من الشرق، وفى الأندلس ضاع من هناك على أيدى الغزاة، لكن انكب الأزهر على التجميع، قبل أن يضيع فى الهواء، فجمع، ولكن أى تجميع؟ تجميع فيه الإيجابية، وفيه الإبداع، وفيه الهدف، لافتا إلى أنه حين حانت فرصة التّفرّد بريادة التّراث من جديد، لم ينهج الأزهر منهج الانتقاء والإقصاء والفرز بين علوم يستبقيها ويسعى فى نشرها، وأخرى يعتم عليها ويعرضها لعوامل البلى والهلاك.

    وأكد شيخ الأزهر، أن هذه الأبعاد الثلاثة: النص والعقل والذوق، قد تعانقت وتمازجت فى مناهج التعليم فى الأزهر قديما وحديثا، وتلاشت بينها الحواجز المصطنعة، وأصبح كل منها يغذى الآخر ويغتذى به، ووقر فى ذهن الطّالب الأزهرى طوال مراحل تحصيله العلم فى الأزهر، أن الاختلافات العقديّة والفقهية والذوقية، هى اختلافات مشروعة، إما للتيسير ورفع الحرج ورفع الضرر، وإما لأن شريعة الإسلام لا يمكن أن تكون صالحة لكلّ زمان ومكان، إلّا إذا تصالحت فى ظلالها مطالب العقول، وإشراقات القلوب، واستشراف الماورائيات، التى تستمد اليقين فيها من نصّ معصوم، قد يعتلى على مستوى إدراك العقل، ولكنّه فى كلّ الأحوال لا يناقض قوانينه، ولا يصطدم بأوليّاته، ولا ببدائهه، كما هو الحال فى باب السّمعيات من أبواب علم الكلام

    وشدد على أن الأمة ما ابتليت قديما ولا حديثا بالغلو والتشدد وما صاحبهما من فرقة تمزق، إلا حين فرطت فى هذا المنهج المتكامل، وغاب عنها الطبيعة الامتزاجية لهذا التراث التى هى سر بقائه وخلوده وصموده سندا وظهيرا لوحدة هذه الأمة وتماسكها.

    شيخ الأزهر الأزهر أحمد الطيب موريتانيا
    إقرأ أيضاً
    خطيب الجامع الأزهر: استحضار معية الله منهج الأنبياء وشعار الصالحين المشاركون بملتقى «هيا نصلى معا» يزورون دير سانت كاترين فيديو| المركز الإعلامى للأزهر يوثق زيارة الطيب لكازاخستان إعلان تشكيل مكتب تنفيذى لطلاب الأزهر بشمال سيناء سيريلانكا تطلب زيادة عدد وعاظ الأزهر الوافدين إليها الأزهر ينعى الرئيس السودانى الأسبق المشير سوار الذهب بحضور مستشار شيخ الأزهر.. مؤتمر تجديد الفتوى يختتم فعاليته فى مؤتمر الإفتاء.. واصل يوضح أحكام الشريعة فى التعامل مع البورصة صور| الأزهر يبحث مع علماء أهل السنة بالهند زيادة عدد المنح الدراسية وكيل الأزهر: نعول على الطلاب الوافدين فى نشر صورة الإسلام السمحة صور| وزير الشؤون الإسلامية بسنغافورة يزور مشيخة الأزهر صور| شيخ الأزهر: بابا الفاتيكان نموذج لرجل الدين المتسامح والمعتدل الرئيس الإيطالى للطيب: أنت رمز كبير للحوار والسلام فى العالم البحوث الإسلامية: الاجتهاد الجماعى فضح بطلان الفتاوى الشاذة رسائل قوية من على جمعة لعلماء مؤتمر تجديد الفتوى ننشر نص كلمة المفتى بمؤتمر «تجديد الفتوى» رسالة قوية من وزير العدل لمؤتمر تجديد الفتوى وزير أوقاف فلسطين: نثمن جهود السيسى فى لم شمل فصائل بلادنا اليوم.. شيخ الأزهر يلتقى الرئيس الإيطالى فى روما جامعة بولونيا تمنح الطيب «السجل الأكبر» غدا.. شيخ الأزهر يلتقى الرئيس الإيطالى شيخ الأزهر يحاضر فى أقدم جامعات أوروبا رئيس جمهورية تتارستان يزور الجامع الأزهر وكيل «الأزهر» يستقبل رئيس جمهورية تتارستان شيخ الأزهر: نعلم طلابنا قيمة احترام ثقافات الشعوب رئيس ديوان الوقف السنى العراقى يثمن جهود الأزهر محليًا وعالميًا هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟.. الأزهر يجيب حاكم الشارقة يزور جناح مجلس حكماء المسلمين فى معرض فرانكفورت للكتاب شيخ الأزهر يصل إيطاليا فى ختام جولته الخارجية جناح «حكماء المسلمين» يجذب رواد «فرانكفورت» فى ختام جولته الخارجية.. الطيب يغادر أوزبكستان متجهًا إلى إيطاليا بدء المرحلة الثانية للقبول فى المدن الجامعية بالأزهر الأزهر يندد باستشهاد 6 فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال «شيخ الأزهر» ينيب المحرصاوى لزيارة متحف شهداء الاستقلال فى أوزبكستان مذكرة تفاهم بين جامعة الأزهر ومركز الإمام البخارى بأوزبكستان مؤتمر دولى للدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالأزهر شيخ الأزهر يؤدى صلاة الجمعة بأحد أكبر مساجد طشقند رئيس وزراء أوزبكستان للطيب:« حريصون على تعزيز التعاون مع الأزهر» تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بالرئيس الأوزبكستانى «تأملات فى العلاقة بين الإسلام وأوروبا» ندوة دولية للأزهر
    للأعلى