قضية رأى عام

فيديو معايشة «مبتدا» مع أطفال بلا مأوى

2018-03-13 14:33:41 |
  • أحمد عبد الحافظ
  • الوحدات المتنقلة ترفع شعار "احتياجات أى طفل هى اللعب"

    يوسف خرج من منزله منذ 5 سنوات.. التضامن تسعى للتواصل مع أسرته

    الأطفال يستخدمون أسماء وهمية ويرفضون الكشف عن أماكن أسرهم

    خرج يوسف من المدرسة الابتدائية منذ أكثر من 5 سنوات، بسبب خلافات داخل أسرته، ومديونيات صدرت بها أحكام ضد والديه، يعيش يوسف فى منشية ناصر، لكنه لا يذهب إلى منزله إلا مرات قليلة جدا، مفضلا المبيت فى الشارع.

    يبيع يوسف المناديل فى إشارات المرور بمنطقة مصر الجديدة، ويحصل من هذا النشاط على ما يكفى إطعامه، مع غروب الشمس يجمع ما تحصّل عليه من جنيهات، ويبدأ فى البحث عن أقرانه المقيمين فى الشارع للعب وقضاء ساعات الليل حتى تهدأ الشوارع، ثم يتوجهون لأى حديقة عامة مفتوحة للنوم حتى الصباح.

    لكن منذ عام تقريبًا طرأ جديد على تفاصيل يوم يوسف فى الشارع، فبدءا من الساعة الخامسة مساء كل يوم، تنطلق سيارة "برنامج أطفال بلا مأوى" فى الشوارع شرق القاهرة متنقلة بين حى مصر الجديدة ومدينة نصر، فيتوجه لها يوسف لقضاء بعض الوقت فى اللعب مع فريق الوحدة المتنقلة برنامج أطفال بلا مأوى، يحصل على بعض النظافة الشخصية ويلعب بالكروت والحروف.

    فى 2017 استطاعت وحدات الشارع ببرنامج أطفال بلا مأوى، أن تتعامل مع 1694 طفلاً، منهم 343 تم دمجهم فى دور رعاية الأطفال بلا مأوى، و180، تمت إعادتهم لأسرهم، ورصدت هذه الفرق 3356 حالة عمالة أطفال، بإجمالى 6281 طفلا تم التعامل معهم خلال العام.

    يقول محمود إبراهيم الإخصائى الاجتماعى بالفريق، إن الفريق يبدأ يومه بالنزول فى المناطق المرصودة لتجمعات الأطفال، حيث يبدأ الرصد والمتابعة والتعرف إذا كان هناك أطفال جدد ظهروا فى المناطق المستهدفة، ثم يتم التواصل مع الأطفال المتعارف عليهم فى المنطقة، ينتقلون الى الأتوبيس "الوحدة" لممارسة بعض الأنشطة والألعاب مثل التلوين والرسم.

    وتستهدف الوحدة رصد وتعامل جميع الأطفال الموجودين فى الشارع، سواء كانوا أطفالا بلا مأوى أو أطفال عمالة فى الشارع، أو أطفالا يعيشون مع أسرهم فى الشارع.

    اللعب هو الاحتياج الأساسى لأى طفل، هكذا عرف أبوالحسن السيد، مسئول النشاط بوحدة أطفال بلا مأوى فى منطقة مصر الجديدة، رغم الاختلافات بين طبيعة كل طفل وظروفه مرحلته العمرية، واختلاف دوافع بقائهم فى الشارع، فجميع الأطفال يجمعهم الاحتياج اللعب وبخاصة لعب الكرة.

    النزول فى أى منطقة يبدأ النشاط فيها لأول مرة باللعب، فليس هناك من طفل ستدعوه للعب ويرفض، خاصة لو كان طفل فى الشارع يفتقد اللعب، ولعب الكرة هو أفضل المداخل التى يبدأ بها الفريق بناء علاقة مع الأطفال بلا مأوى، بحسب أبو الحسن.

    المشروع يتضمن 17 وحدة شارع متنقلة تم تنفيذها من قبل الهيئة العربية للتصنيع، وهى عبارة عن أتوبيسات بأحجام مختلفة، مجهزة ليتنقل بها فرق الشارع داخل المناطق المرصودة لتجمعات أطفال الشارع.

    الوحدات تشمل 51 إخصائيًّا نفسيًّا واجتماعيًّا، و17 مسعفًا و17 سائقًا، جميعهم يحصلون على بطاقات تعريفية وزى موحد حتى يسهل التعرف عليهم من أطفال الشارع، وحتى لا ينتحل أحد صفة موظف بالمشروع ليتعامل مع الأطفال فى الشارع دون تصريح أو أن يكون مؤهلا لذلك.

    فى مغامرة قام بها "مبتدا" مع فريق وحدة شرق القاهرة لبرنامج أطفال بلا مأوى، قضينا ليلة نزل فيها الفريق إلى الشارع، ورصدنا تهافت الأطفال على الأتوبيس الذى يحمل شعار البرنامج فور توقفه فى أى مكان، كوّن الفريق صداقات مع عدد من أطفال الشارع منذ بدأ عمله منذ عام تقريبا.

    كشف لنا علاء محب الإخصائى النفسى بالفريق، أن طفلا مثل يوسف لم نتمكن حتى الآن من صحة القصة التى يرويها عن معاناة أهله، والتى كانت سببا فى تركه أسرته والمدرسة والعيش فى الشارع، فكثير من الأطفال يلجئون لأسماء مستعارة غير أسمائهم الحقيقية ويتحدثون عن عناوين غير عناوين سكنهم الحقيقية، ويروون حكايات من بنات أفكارهم ليس لها أى علاقة بالواقع أو الظروف التى يعشونها.

    يقول محب إن التغلب على مثل هذه التحديات مع الأطفال فى الشارع يكون صعبا ويحتاج إلى كثير من الوقت لأنهم أطفال شديدو الذكاء، وتحتاج مقابلات كثيرة لنستطيع بناء جسور من الثقة والأمان بين الفريق وأى طفل، فيستطيع أن يبوح بما لديه من أسرار ومعلومات حقيقية عن أوضاع أسرته، فكثير من الأطفال الذين يهربون من منازلهم يرفضون البوح بأى معلومات حقيقية عن محل سكنهم وعنوان سكنه الحقيقى حتى لا يتواصل أحد مع أهله مرة أخرى.

    وحدات الشارع موزعة بين 10 محافظات هى القاهرة وبها 4 وحدات، والجيزة وحدتان، والإسكندرية 3 وحدات، والمنيا وحدتان، بالإضافة إلى أن محافظات القليوبية والشرقية والمنوفية والسويس وبنى سويف وأسيوط، تخدمها 6 وحدات، بحسب التقرير.

    ويستعرض أبوالحسن إستراتيجية الوحدات المتنقلة برنامج أطفال بلا مأوى، وهى ثلاث مراحل، أولاها إعادة دمج الطفل مع أسرته، وأسرة الطفل هى الأوْلى به وتربيته، تتم محاولات للتواصل مع أسرة الطفل لحل مشكلات الطفل مع أسرته وأحيانًا التدخل لتمكين الأسرة من حل مشكلاتها التى تعوقها عن القيام بدورها تجاه أبنائها.

    ويتم اللجوء إلى المرحلة الثانية إذا فشلت محاولات التواصل مع الأسرة أو دمج الطفل مع أسرته مرة أخرى، فيحدث تأهيل الطفل ونقله الى إحدى دور الرعاية المعنية برعاية الأطفال بلا مأوى، وفى بعض الحالات الصعبة التى يرفض فيها الطفل الحلين الأول والثانى، يتم اللجوء إلى للمرحلة الثالثة، وتكمن فى محاولات تمكين الطفل فى الشارع من خلال بناء علاقة بينه وبين البيئة المحيطة به، "صاحب سوبر ماركت – كشك"، فيقوم الفريق بتعريف الطفل بالعاملين فى المجال المحيط به من أصحاب محال وغيرهم ليطمئنوا عليه ويساندوه فى حال أى مشكلة قد يتعرض لها.

    المحافظات الـ10 التى تم استهدافها طبقا لدراسة ميدانية تمت فى 2014 تقول إن بها 80% من ظاهرة أطفال الشوارع، وتقدر هذه الدراسة أطفال الشوارع منقطعى الصلة عن أسرهم بحوالى 22 ألفا.

    أطفال بلا مأوى وزارة التضامن أطفال الشوارع
    إقرأ أيضاً
    «التضامن»: تعاملنا مع 17 ألف حالة من أطفال الشوارع صور| غادة والى: لدينا إرادة سياسية حقيقية داعمة لحق الفتاة إنفوجراف| بالحقائق.. الحكومة تنفى 8 شائعات جديدة «التضامن» تكشف حقيقة توقف عمل المنظمات الأجنبية بمصر ابتداءً من اليوم.. معاش الضمان الاجتماعى فى مكاتب البريد «التضامن» تعرض تجربة مصر فى حماية الأطفال بـ«العربى للطفولة» نشاط الرئيس فى أسبوع| يتابع مشروعات الإسكان.. ويحتفل بذكرى نصر أكتوبر احتفالية كبرى للأطفال بمشاركة مؤسسات رعاية من 6 محافظات صور.. مايا مرسى تستقبل نائب المجلس القومى للمرأة فى الأرجنتين غادة والى تشرح لـ«مبتدا» خطة الدولة لمواجهة ظاهرة «الزواج المبكر» وزيرة التضامن تكشف لـ«مبتدا» كواليس حصولها على جائزة «الصحة العالمية» والى لـ«مبتدا»: لا يمكن الاعتماد على التبرعات فقط لاستمرار دور المسنين فى يومها العالمى| غادة والى تكشف عن أفضل نموذج لـ«دور رعاية المسنين» وزيرة التضامن لـ«مبتدا»: لسنا ضد المجتمع المدنى بدليل تصريحات الرئيس والى تكشف لـ«مبتدا» سبب عدم تطبيق قانون الجمعيات الأهلية حتى الآن «التضامن»: غدا.. صرف المعاشات من ماكينات الصرف الآلية فيديو| «القوى العاملة»: نعمل على إيجاد فرص لتدريب ذوى الاحتياجات التضامن تطلق «حلمنا واحد» لتحسين أوضاع الصحة والتعليم لجامعى القمامة التضامن: «أطفال بلا مأوى» تعقد اجتماعا مع دار بسمة لإيواء المشردين خطة «التضامن» لتوصيل «تكافل وكرامة» لمستحقيه «الصحة» تصدر قرارا بالتأمين على عمال المحاجر والملاحات التضامن: 50 ألف جنيه تعويضًا لأسرة الضحية الرابعة بواقعة ديرب نجم «التدخل السريع» بالتضامن الاجتماعى ينقذ 6 مشردين ببورسعيد لدور رعاية لأول مرة.. انتفاع عمال المقاولات والمحاجر بخدمات التأمين الصحى التضامن: صرف المعاشات بالفيزا مستمر.. ومنعه «شائعة» صور| «الداخلية» تستضيف «أطفال بلا مأوى» مصر للطيران تسير 32 رحلة جوية اليوم وغدًا فى 4 سنوات| انتفاضة الدولة لتطوير الإسكان والصحة والتعليم صور| تعاون «التضامن» و«بلان إنترناشيونال» لتمكين المرأة والطفل والى: التمكين الاقتصادى للشباب أحد أهم أليات مكافحة الهجرة غير الشرعية وزير الأوقاف: دعم «سكن كريم» بـ100 مليون جنيه توفير فرص عمل للشباب للمشاركين فى ندوة ريادة الأعمال بدمياط التضامن: عودة حجاج الجمعيات تتم بانتظام نشاط الرئيس فى أسبوع| استقبال لرئيس فيتنام.. وتوجيهات للمحافظين الجدد غدًا.. مصر للطيران تسير 24 رحلة لنقل 5360 حاجًا صور| وصول حجاج فلسطين لمطار القاهرة بعد أداء المناسك «التضامن»: قروض بـ80 مليون جنيه لـ20 ألف أسرة غدًا.. عودة أول أفواج حجاج الجمعيات من المدينة المنورة الرئيس يوجه بالتركيز على مساعدة الفئات الأكثر احتياجا والى: بروتوكول تعاون بـ100 مليون جنيه مع وزارتين لخدمة أسر «سكن كريم»
    للأعلى