وجهة نظر

الدعاء على

2018-03-06 21:09:55 |
  • رولا خرسا
  • رولا خرسا

    لازم نعترف كده، خبط لزق، إن ثقافتنا فيها قدر من العنف، وإن مبدأ أخد حقى سواء بإيدى أو بإيد غيرى، دا مبدأ سائد، وأما مش بنقدر ناخد حقنا بندعى إما برد الحق أو، وهذا فى الغالب، على من ظلمنا وافترى علينا.

    البلاد العربية أكتر بلاد عندها تنوع فى الدعاء على حد، يعنى لو واحدة متغاظة من حد هتتفنن تدعى عليه أو عليها بإيه: ربنا ينتقم منك، أشوف فيك يوم، على طريقة أغنية الجرينى، إلهى ما توعى تاكل ولا تشرب، حتى الهزار ساعات فيه دعاء على، مثل يشيلوك على نقالة، تروح ما ترجعش، يا رب ما تقوم لكش قومة، إن شا الله تزور، إلى آخر الدعوات اللى تبين قد إيه إحنا شعب متدين بطبعه وعاطفى!!!

    دا حتى الأمهات اللى المفروض رمز الحنان كله ممكن تقول لابنها وقفت اللقمة فى زورك، شفتم حنية أكتر من كده؟ وفيه ناس كده تتفنن زى عادل إمام فى مسرحية الزعيم والدعاء الشهير بتاع الأوتوبيس اللى طبعا مش فاكراه من كتر تفاصيله، دعوة طويلة كده تحس إن اللى قايلها فنان فى الدعاء.

    طبعا انا بتكلم على ثقافة عامة للأسف موجودة عند ناس كتير، وفى الأمثال موجودة إما قالوا "ادعى على ابنى وأكره اللى يقول آمين"، طب يا ست تدعى أصلا ليه على ابنك؟ ما تدعى له، ربنا يهديه، ربنا يحنن قلبه، كده، ولو بحثنا لوجدنا أن ثقافة الدعاء على أحد ثقافة شرقية بحتة، لا تجدها فى الغرب، يعنى مهما كانت درجة الغضب لا تكون حكاية الدعاء.

    فى الغرب يفكرون إما فى الانتقام أو التسامح، ولكن الدعاء على فأمر شرقى بحت، دا احنا بنروح للأولياء وآل البيت المفروض حبا، وتذهب هناك فتجد من يقول "هاكنس عليك السيدة"، والمقصود هى السيدة زينب، رضى الله عنها، لمحبة المصريين لآل بيت رسول الله عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام.

    تفسيرى لهذا القدر من الدعاء أولا أنه ثقافة متوارثة، يعنى هو منتشر بدرجات يمكن المناطق الشعبية أكثر استخداما لها لإحساسهم إن ليس وراهم سند إلا الله، ولو فكرنا فأنت عندما تدعى على أحد، فأنت نتعشم أن الله سيأتيك بحقك الذى لا تعرف كيف تاخذه فى الدنيا، وكلما تحسن المستوى الثقافى كلما قل الدعا على، وتبدلت بعض الكلمات من يخرب بيتك إلى يخرب عقلك، صحيح إننا بشر ونحتاج أحيانا للدعاء على أحد ظلمنا بشدة، ولكن واجبى أن أقول لكم: "الطيب أحسن، منه لله سيبه لربنا ياخد لك حقك.. طيب أدينى قلت الصح، هاخلص المقال، وأروح أصلى وأقول سلسلة دعواتى على كل من أذونى والقائمة أنا حافظاها، لا تصدقونى، أنا قلت هذا فقط للدعابة.. من أذونى نسيتهم، فلهم رب يأخذ حقى منهم وقلبى لن أشغله بغضب أو غل.. هروح بس أكنس عليهم السيدة!!

    رولا خرسا
    للأعلى