وجهة نظر

تطورات

2018-02-27 13:47:26 |
  • مؤمن المحمدى
  • مؤمن المحمدى

    من 130 سنة فقط لا غير .. العالم الأمريكى توماس إديسون توصل لـ طريقة لـ تشغيل المصباح الكهربى فى البيوت والمبانى.

    "الاختراع" دا، اللى هو فى الآخر اللمبة العادية.. الاختراع دا نقل البشرية نقلة كبيرة، ويعتبر أهم حاجة علمتها البشرية من ساعة ما الإنسان البدائى اكتشف النار، والإنسان الحديث اخترع الشطافة.

    ساعة ما إديسون أعلن عن منتجه، الصحافة الأمريكية كانت بـ تتكلم عن إن البشرية خلاص، وصلت لـ قمة العلم والتكنولوجيا، هـ تروح فين بعد كدا؟ مفيش تطور ممكن يحصل أكتر من إننا ننور البيوت بـ الكهربا.

    نفسى اللى قالوا الكلام دا يبقوا موجودين دلوقتى، يشوفوا العالم وصل فين.

    إنما مش دا اللى عايز أتكلم عنه.

    فى الـ 100 سنة اللى جت بعد المصباح الكهربائى، حصل تطور أكبر بـ كتير من كل التطور اللى عاشه الإنسان طول عمره على الأرض، اللى هو على الأقل مليون سنة، مليون سنة ما وصلناش فيهم لـ اللى وصلناله فى 100 سنة.

    الإيقاع دا ما وقفش، بـ العكس استمر ولو حسبنا اللى وصل له الإنسان فى التلاتين سنة الأخيرة، هـ نلاقيه أضعاف اللى حصل فى الـ 100 اللى قبلهم، يعنى فى تلاتين سنة عملنا أضعاف أضعاف أضعاف اللى عملناه فى مليون سنة.

    دا معناه إيه؟

    معناه إن سرعة التطور بقت رهيبة جدًا، فى الوقت اللى حضرتك فيه بـ تقرأ المقال دا، العالم فى أوله غير آخره، كل لحظة فيه اكتشاف، كل لحظة فيه تطوير، كل لحظة فيه جديد.

    أنا لسه فاكر كـ إنه إمبارح، لما كانت فرقة الأصدقاء بـ تغنى عن "جيل التلفزيون" بـ اعتباره الأكثر وعيًا وتطورًا، واللى عنده الفرصة يشوف العالم من خلال الصندوق العجيب.

    النهاردا، بنتى أول حاجة اتعلمتها إنها تسكرول السمارت فون، السمارت فون اللى عمره ما يزيدش عن 6 سنين، اللى هو تطوير لـ الموبايل، اللى عمره ما يزيدش عن 20 سنة.

    أيوه، دا برضه معناه إيه؟

    معناه إننا كـ أشخاص أولا، وكـ مجتمع ودولة ثانيًا لازم نكون واعيين أوى لـ التغيرات دى، ما عادش ممكن أبدًا إن الإنسان يعيش حياته على وتيرة واحدة، جيل والدى ووالدتى، مش هـ أقول جدى وجدتى، كان عنده الفرصة يعيش طول حياته على إيقاع واحد، وعادات واحدة وفكر واحد، ويربى ولاده على الإيقاع دا والعادات والأفكار دى، دلوقتى دا مش ممكن

    إنت لو خلفت اتنين أو تلاتة، الفرق بين عشر سنين مثلا، كل واحد محتاج طريقة مختلفة فى تربيته، بناء على التطور.. وهو طريقة التربية هـ تختلف بـ اختلاف التطور؟

    طبعًا طبعًا

    يعنى مثلا، كنا بـ نحكى لـ ولادنا حواديت قبل النوم، وكانت حواديت بسيطة معناها بسيط، بـ تشغل خيال الأطفال وتحببهم فى المعانى اللى عايزين نقولها، هل الحواديت دى ممكن تنفع دلوقتى؟ هل ممكن تكون مثيرة لـ خيال طفل، أول حاجة بـ يشوفها يوتيوب، بـ كل ما فيه من كل حاجة وكل خيال؟

    أكيد لأ

    أهو اليوتيوب دا بقى، اللى بـ يتطور كل يوم، كمان كام سنة هـ يبقى قديم، وهـ تطلع حاجة تانية بـ تكنولوجيا تانى تخلى المستخدم متوحد أكتر مع الجهاز اللى فـ إيده.

    وإحنا لازم نسابق الزمن، علشان نقدر نستفيد من التطور دا، والأهم من الاستفادة إننا نتقى شره.. وربنا يستر.

    مؤمن المحمدى
    للأعلى