وجهة نظر

اكتشاف مزعج

2018-02-26 16:27:48 |
  • مؤمن المحمدى
  • فى الفترة الأخيرة، اكتشفت إن الأجيال الجديدة، اللى هو خمسة وعشرين سنة ونازل، ما عندهمش أى فكرة حتى عن الأمثال المعروفة والمنتشرة واللى كنا بـ نستخدمها فى حياتنا اليومية بـ شكل يومى ومستمر.

    حاجات زى إيش ياخد الريح م البلاط، وطمعنجى بناله بيت، واللى يخاف م العفريت يطلع، واللى ينكسف من بنت عمه، وعشمتنى بـ الحلق، وغيره وغيره وغيره.

    ولادنا ما بقوش يعرفوا حاجة عن المخزون الضخم من الحكمة المتصفية، اللى أجدادنا سابوهالنا، واللى زيها زى الآثار بـ الظبط، تراث بـ يحدد هويتنا وثقافتنا ويشكل وعينا ووجداننا، ويحافظ على مفرداتنا وقاموسنا وبيئتنا وقيمنا.

    اللى حاصل دا نتيجة إن معظمنا بـ يبقى حريص على تعليم ولاده تعليم مش شبهنا أوى، وبعدين يكتفى بـ اللى بـ تعمله المدرسة، من غير ما يهتم بـ دوره هو شخصيا فى تعليم الأولاد وتكوين شخصيتهم وثقافتهم.

    طبعا أنا مش ضد خالص إننا نسعى لـ تعليم أفضل، مدرسة دولية، أو مدرسة لغات، أو اللى يقدر عليه كل واحد مننا حسب إمكانياته، إنما التعليم لـ وحده مش كفاية أبدا.

    التعليم مهم أوى أوى أوى فى تحصيل "العلم"، والعلم يعنى الكيميا الفيزيا الاقتصاد الطب الهندسة الأدب اللغات، كدا يعنى، إنما مكونات الثقافة والوجدان دى مهمة البيئة المباشرة لـ الطفل، خصوصا الأب والأم والإخوات الأكبر، لو فيه إخوات أكبر.

    أنا بقيت أنزعج أوى لما ألاقى شاب أو شابة ما يعرفش أم كلثوم وعبد الوهاب، أم كلثووووووووم وعبد الوهااااااااب، مش هـ أقول لك ليلى مراد وعبد الغنى السيد وحامد مرسى وعقيلة راتب وشادية ونجاة وفايزة وفريد.

    ما يعرفوش ستيفان روستى وزينات صدقى وحسين رياض وحسن فايق ونبيلة السيد وأنور وجدى وبشارة واكيم.

    ما يعرفوش أبيات الشعر المشهورة اللى كنا بـ نتسابق فى حفظها، ونلعب لعبة من القائل، ونعمل مسابقة مين فينا حافظ أكتر وعارف الشاعر بتاع كل بيت.

    الحاجات دى مش هينة نهائى، دى حاجات بـ تفضل فى الضمير، حتى لو تاهت شوية، بـ تفضل مستقرة جوانا وتحركنا، يا إما تودينا ناحية الصح، أو تخلينا نتجنب الغلط.

    الأمثال بـ الذات بـ تحط زى قواعد لـ الحياة، بـ تلخص فى سطر واحد، وبـ بلاغة مذهلة، أفكار محتاجين كلام كتيييير علشان نقوله:

    مثلا

    القرش الأبيض ينفع فى اليوم الإسود

    مهما تشرح عن أهمية التوفير والادخار وعدم إهدار الإمكانيات فى الفاضى، وإنك تعمل حساب المستقبل، ووووو، شوف جدتى وجدتك قالتها إزاى.

    متهيألى إننا محتاجين تيمور باشا من تانى، تيمور باشا اللى خد مسؤولية شخصية إنه يجمع الأمثال الشعبية فى موسوعة، وصنفها فى أكتر من كتاب، وحاول قد ما يقدر يشرح معانيها، والسياق اللى بـ تتقال فيه.

    بس محتاجين دا نسخة 2018، محتاجينه ديجيتال، محتاجينه متصور، محتاجين جهود كبيرة علشان نحافظ على نفسنا

    أيوه على نفسنا

    لـ إن التراث دا

    هو نفسنا

    مؤمن المحمدى
    للأعلى