وجهة نظر

القوة الناعمة

2018-02-24 10:34:17 |
  • مؤمن المحمدى
  • فيه تعبيرات من كتر ما استخدمناها، من كتر ما سمعناها، من كتر ما كتبناها وقريناها، ما بقيناش حاسين بـ معناها، ما بقيناش شايفين لها أهمية، مع إنها أهم بـ كتير من حاجات بـ نتعب فيها جدًا جدًا، عندك "القوة الناعمة".

    كلمة بـ نسمعها كتير، نقراها كتير، لكنها مستخبية وسط كلام السياسة والحرب والاقتصاد ونشرات الأخبار، مع إنها مالهاش دعوة بـ كل دا، وما تقلش أهمية عن كل دا، القوة الناعمة دى هى اللى شالت مصر سنين طويلة، ومازالت، وبـ تدى وزن كبير، أكبر مما نتخيل.

    لو عايزين نعرف القوة الناعمة، نفتكر لما بـ نسافر أى بلد عربى، ولو مش بـ نسافر، نسأل حد سافر، ولو مش بـ نسافر، ولا بـ نشوف حد نسافر، أكيد بـ نقابل.

    فى العالم العربى، يعنى إيه أم كلثوم؟ يعنى إيه عادل إمام؟ يعنى إيه فريد شوقى؟ سعاد حسنى؟ نجيب محفوظ؟ يوسف إدريس؟ توفيق الحكيم؟ محمد حسنين هيكل؟ محمود الخطيب؟ حمادة إمام؟ يعنى قايمة طويلة، لو قلت عشرها عايز خمس ست مقالات.

    الكلام دا مش مبالغة، مئات ومئات من الأسماء لـ فنانين، وكتاب وأدباء ومثقفين ومخرجين وصحفيين وناشرين ومنتجين وراقصين وراقصات، ونجوم رياضة عملوا لـ مصر قوة كبيرة فى المنطقة، قوة من غير سلاح ولا سياسة، علشان كدا اسمها القوة الناعمة.

    فيه معلومة، من كتر ما قلتها فى كل مكان، حاسس الناس ممكن تكون زهقت منى ومنها، لكنها حقيقة، لازم نفكر بعضينا بيها، ونحاول بـ كل قوتنا نستعيدها، وهى إن السينما كانت تانى مصدر لـ الدخل القومى فى مصر بعد القطن.

    بعد نجيب محفوظ ما حصل على أعلى جايزة عالمية فى الأدب، اللى هى جايزة نوبل، كافة دور النشر العالمية بدأت تدور، مش عن روايات محفوظ بس، لأ، عن الأدباء المصريين، ويمكن العرب عمومًا، وبدأت حركة ترجمة عالمية واتعملت مؤسسات واتشكلت جوايز، والدنيا بقت غير الدنيا.

    طبعًا لا هو وقته ولا مكانه نقعد نناقش ليه القوة الناعمة لـ مصر ما بقيتش زى عصور سابقة، لكن اللى عايز أأكده إن المجالات دى، كتير مننا بـ يعتبرها حاجة ترفيهية مش أساسية أوى، مش مهمة أوى، بس دا غير صحيح، الفن والثقافة والرياضة قوة كبيرة، وأعتقد إنها مناسبة جدًا لينا.

    ليه؟

    لـ إنها مش مكلفة زى الصناعة والتجارة والسياسة والتسليح، مش مطلوب فلوس كتير أوى علشان يبقى عندك نجوم فى الفن والثقافة، لـ إننا بـ طبيعتنا شعب فنان ومبدع ومثقف، دى حاجة فى الدم والجينات والطبيعة، من أيام اللى بنوا الهرم، من أيام نجارين الأرابيسك اللى اتاخدوا واترحلوا غصب، من أيام الملحن الفلاح المجهول اللى غنى عطشان يا صبايا وسلم على، واخترع الموال، من أيام العيال اللى علمت عرايس من العجين والطين، واللى نسج السجاد على النول، شعب مبدع مش محتاج أكتر من شوية اهتمام وتركيز، وهـ تشوف العجب العجاب.

    مؤمن المحمدى
    للأعلى