وجهة نظر

فلانتين المتزوجين

2018-02-13 20:29:33 |
  • رولا خرسا
  • لاحظت أن الناس هذا العام قالبة قلبة، سوداء على عيد الحب، ووسائل التواصل الاجتماعى بدلا من عبارات الحب تحولت إلى نكت تريقة وهزار وأن الرجال كلهم إما مقصرين أو قلبهم كبير بيحبوا كتير.

    مع إنى مقتنعة أن هذا ظلم شديد للرجال فقد تتعدد علاقاتهم، وممكن للرجل أن يتزوج عشرة ولكن لا أحد يستطيع أن يحب اثنتين فى نفس الوقت، بل هذا هو المستحيل بعينه.

    عيد الحب فى العالم كله مناسبة لاحتفال العشاق، بوجودهم معا، وفى نفس الوقت هو عيد مؤلم للوحيدين الذين ليس لديهم شريك تماما، مثل عيد الأم الذى يذكر كل يتيم بفقده، على كل أعود إلى ما يحدث هذا العام من سخرية على العيد وأتوقف أمامها.

    لماذا نُصر على تعليق إخفاقاتنا على الآخرين؟ أشرح أكتر يعنى إذا كنا نعانى من علاقة ما سواء أكانت حب أو زواج، لماذا نلوم العلاقة أوالطرف الآخر؟؟ لماذا نختار دوما الشماعات؟ نعيش فى قوالب ونطلب حياة مختلفة.

    نريد زواجا سهلاً وحبا أبديا دون أى مجهود، نتقوقع داخل قالب الشكل الاجتماعى ونضحك فقط كى تكون الصورة حلوة، ثم ندخل المنزل نكمل الخناقة.

    حتى فى تعبيرنا عن مشاعرنا نقلد، نرسل الرسايل المجهزة سلفا، والهدايا المتعارف عليها، لا نجدد ولا نفكر بالتجديد، حتى فى علاقاتنا نفعل ما فعله الآخرون مع أن أحلى القصص هى التى نكتبها بأيدينا.

    أحلى العبارات هى التى قلناها نحن، نريد أن نكون نسخا من الآخرين مع أن بصمة كل واحد فينا ليس لها شبيه.

    وعودة إلى السخرية من عيد الحب، دا غير اللى يقولك دا حرام وبدعة، دول مش حرد عليهم غير بأن الله محبة ويحب إظهار كل صور المحبة، الذين يسخرون وهم مرتبطين دول بقى اللى بكلمهم ، بدل ما تتريق روح جيب لها ورد يا إبراهيم، أو أى حاجة هى بتحبها، قل لها ما دمت عايش معاها تحت سقف
    واحد إنك بتحبها، بص لأولادك وشوف هم إزاى شبهك وشبهها، ولو بطلت تحبها قل لها وما تكملش بس ما تخونهاش.

    وإنتى لو مش عاجبك ما تنكديش عليه إنتى لست بأمه وهو ليس بطفل غير مسموح له بأى أخطاء.

    أسوأ ما يحدث للمتزوجين إنهم بيقفوا لبعض على الواحدة، جربوا بدل ما تتخانقوا تحضنوا
    بعض.

    هى تخنت؟ يعنى أنت اللى لسه جورج كلونى؟ حاول تفكر نفسك أنت اخترتها ليه، وحاولى تقولى لنفسك دايما اشمعنى دا اللى كان من نصيبى؟ .

    الزواج لو لم يكن حبا مستمرا يتحول إلى سجن، فلنستغل عيد الفلانتين فى إننا نتصالح، ونتصارح، خدى جوزك فى حضنك كدة وافتكرى له أى حاجة حلوة، معلش حاولى اضغطى على نفسك شوية
    وبلاش تطلعى له القديم والجديد.

    وأنت أحضنها وقل لها اللى فى قلبك، ولا أقولك بلاش تهور، بلاش اللى فى قلبك كله لأحسن تروح ورا الشمس، إديها شوية حنان مش رقمها، ولا رقم سعاد وإنجى، ولا أى رقم، وربنا يسترها معاك!

    رولا خرسا
    للأعلى