قضية رأى عام

عبد المنعم أبو الفتوح.. إعادة تدوير مخلفات 25 يناير

2018-02-12 22:52:42 |
  • محمد القاضى
  • لا يفوّت الإخوانى عبد المنعم أبو الفتوح فرصة للظهور عبر القنوات الداعمة للجماعة الإرهابية، ليعيد مبايعة الجماعة ورموزها من جهة، والهجوم على الدولة المصرية بلعب دور المعارض الناصح من ناحية أخرى.

    الإطلالة الأخيرة لعبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب "مصر القوية"، كانت عبر شاشة "الجزيرة" الإرهابية، منذ ساعات، والذى فُضحت فيه نواياه تجاه الدولة، وسعيه الدؤوب فى طريق تبنى الدعوة للمصالحة مع تنظيم الإخوان الإرهابى، بعدما فشلت طموحاته ومساعيه لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

    أبو الفتوح، الذى هاجم الجميع عبر الشاشة القطرية، يحاول بكل الجهد إعادة ترميم وجه جماعة الإخوان الإرهابية، حتى يتسنى لها العودة مرة أخرى للحياة السياسية، والإفراج عن قادتها، وعلى رأسهم المعزول محمد مرسى، متجاهلا تلطخ أياديهم بدماء المصريين كافة، وعبثهم بأمن البلاد على مدار سنوات.

    ويتجاهل رئيس حزب "مصر القوية" بكل فجاجة، الإنجازات العديدة التى حققها الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الأربعة سنوات الماضية، لعيد بث سمومه عبر القناة المتآمرة على مصر، متناسيًا كذلك دور تلك القناة المشبوهة خلال السنوات الماضية، فى زعزعة أمن واستقرار مصر، وبث السموم التى طالت كل شىء.

    زعم أبو الفتوح أن الرئيس عبد الفتاح السيسى ليست لديه خبرة سياسية، متناسيا أن السيسى، مدير المخابرات الحربية خلال أحداث 2011، يمتلك كافة الأوراق والخفايا المتعلقة بمن أطلق عليهم "ثوار الميدان" وزعمائهم، ويعلم ماذا دبروا لإيقاع الوطن فى براثن الفتنة، وتمكن بفضل خبرته، إنقاذ البلاد من شرك الإخوان، ودمارهم، وفاشيتهم، فضلا عن تجاهل أبو الفتوح لفشله ورفاقه فى طرح أى برامج تساعد الدولة فى خطتها التنموية، واكتفوا بلعب دور المعارض من أجل المعارضة.

    كما تمكن الرئيس من إعادة لم شمل الشباب المصرى، وفتح قنوات حوار واتصال معهم، بشكل دورى عبر مؤتمرات الشباب، ما أتاح لناشئى السياسة والمجتمع والثقافة والفن، لأول مرة فى تاريخ مصر، التواصل المباشر مع رئيس جمهوريتهم، دون حواجز أو وسطاء.

    ويحاول المرشح الرئاسى الخاسر فى 2012، طرح أفكار لم تعد صعبة الفهم على المصريين، لخدمة أصدقاء الأمس بجماعة الإخوان الإرهابية، التى كان أحد قياديها، وإعادة تقديم أوراق اعتماده لرفاق اليوم بقطر وتركيا، لدعم موقفه المستقبلى وأحلامه على المستوى السياسى.

    وردا على زعمه بأن البلاد لا تتمتع بمناخ ديمقراطى، فإن ترشح المهندس موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، أمام الرئيس، كفيل بدحض ذلك الافتراء، بعدما تراجعت أحزاب أخرى عن الدفع بمرشحين، وفقا لقرارات هيئاتها العليا مثل "الوفد"، دون أى تدخل من الدولة فى اختيارها.

    ويلعب أبو الفتوح ورفاقه دائمًا، دور الكفيف عن الحرب الشرسة التى تخوضها الدولة ضد الإرهاب فى سيناء ومناطق اخرى كثيرة بمصر، وآخرها عملية سيناء الشاملة 2018، التى يدفع فيها أبطال الجيش والشرطة، حياتهم، ثمنا لجلوسه ورفاقه فى أمن، والتنقل بحرية دون خوف.

    "الجزيرة" لا تفعل من خلال حوار أبو الفتوح، المرشح الرئاسى الفاشل لعام 2012، سوى محاولة إعادة مخلفات أحداث 25 يناير 2011، فاتها فقط أن المشهد لم يعد ذاته، لا يعيب هذه الاستراتيجية سوى أن خطابات وأفكار "هؤلاء" لم يعد لها وجود فعلى على الأرض، تغيرت الأمور تماما، والشارع المصرى بات واعيا لأهداف كل التيارات وذلك بعد أن لامس قبل ذلك لحظة خطر حقيقية وتحالف مع قيادته السياسية التى اختارها لإنقاذ الدولة المصرية.

    عبد المنعم أبو الفتوح قناة الجزيرة جماعة الإخوان الإرهابية
    إقرأ أيضاً
    فيديو| حقوقى يطالب الأمم المتحدة بمحاسبة «هيومان رايتس» أيام معدودات.. الليرة التركية تهدد بقاء أردوغان فى الحكم بعد القبض عليه.. زوجة هشام عبدالله تهدد الإخوان تقرير أمريكى يكشف تورط «قناة الجزيرة» فى بث الكراهية بين الشعوب برلمانى: هجوم قناة الجزيرة الإرهابية على الجيش انحطاط إعلامى مأجور حبس 5 متهمين بتأسيس جمعية لمساعدة الجماعة الإرهابية صور| الداخلية تضبط 13 إخوانيًا يخططون للفوضى فى ذكرى «فض رابعة» وثائق «CIA» تعترف بخداع الإخوان الإرهابية: وعدونا بكبح جماح المتطرفين مرصد الإفتاء يوضح جذور التطرف والعنف عند جماعة الإخوان الإرهابية وثائق أمريكية تكشف دور «الإخوان» فى تجنيد المتطرفين «لدينا ما يكفى من الخطرين».. ألمانيا تنتفض فى وجه فلول القاعدة لتبييض الوجه القبيح للسلطان.. «الإخوان» تدعو لإنقاذ اقتصاد تركيا وشهد شاهد| مذيع سابق بـ«الجزيرة» يكشف تطرف بوق الحمدين شاهد| أحمد موسى يبرز مقال «أخونة التيار الناصرى» لمحمود بسيونى تأجيل محاكمة قيادات الجماعة الإرهابية فى أحداث مكتب الإرشاد لـ11 أغسطس وسيط الإخوان| البرادعى يعيد طرح مشروع النهضة من جديد تجديد حبس متهم بالانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة «قطريليكس»: الدوحة تدخلت لمنع تسليم محسوب إلى مصر صفعة جديدة للدوحة| إثيوبيا تفضح مخطط قطر لضرب علاقتها بالإمارات جمعة: التصدى لأفكار الجماعات الإرهابية وكشف حقيقتها قضية دين ووطن تناقضات وأكاذيب فى هجوم «الجزيرة» على مدرب المنتخب أول تعليق من «الخارجية» بعد إفراج إيطاليا عن الإخوانى محمد محسوب أحد مؤسسى «الجزيرة الإرهابية»: تعج بالإخوان منبر الإخوان| «تيه الجزيرة».. وسيلة الحمدين لدعم إرهاب سيناء السويدى: تبنيت مبادرة لزيادة مرتبات القطاع الخاص فهاجمنى الإخوان السويدى لـ«مساء dmc»: إعادة النظر فى منظومة الجمارك والضرائب قريبا أيمن نصرى: الإخوان على علاقة وطيدة بالمنظمات الحقوقية المعادية لمصر الوجه الحقيقى لـ«الجزيرة».. مخططات إرهابية وسموم للفتن فى الوطن العربى عاجل| إحالة أوراق البلتاجى والعريان وآخرين للمفتى بعد فشلها بالشرق الأوسط.. «الإخوان» تخترق «إفريقيا وكوريا والبرازيل» السويدى: مصر تسير على الطريق السليم فرج عامر: الإخوان وراء الشائعات التى تستهدف تقويض أجهزة الدولة تفاصيل لقاء سعد الدين إبراهيم والسفير الإسرائيلى حبس إخوانى فى «المحور الإعلامى» كيف بدأت «العقاب الثورى»؟ التاريخ الأسود لخلية الإخوان الإرهابية إخطار رسمى للشهر العقارى بشأن «أموال الإخوان» مُدرج بقائمة جديدة.. أبو تريكة لا يزال إرهابيًا مد أجل الحكم فى قضية «خلية العمليات النوعية» على جمعة: الدواعش يروجون لأفكارهم من خلال الأفلام الإباحية 3 يوليو.. بداية تأسيس دولة مواطنة مصرية
    للأعلى