قضية رأى عام

فيديو|«جنينة» يُضيف لـ«عنان» تهمة جديدة.. ويكشف علاقته مع الإخوان وقطر

2018-02-12 15:47:57 |
  • مجدى الفقى
  • هشام جنينة

    هل كان سامى عنان حصان طروادة لجماعة الإخوان من أجل العودة لحكم مصر، هشام جنينة نائبه الأول أجاب بنعم، تستطيع أن تكتشف ذلك بسهولة بعد أن تتطلع على حوار الأخير مع موقع "هاف بوست" القطرى، والذى نقلته بعد ذلك الجزيرة، وتكتشف توريطه لعنان فى تهمة جديدة.

    قال جنينة، إن سامى عنان يملك وثائق موجوده خارج مصر تدين أجهزة الدولة ستظهر إذا حدث له مكروه، وإنه اطلع عليها، مثل ذلك الأمر يضع عنان قانوناً تهمة جديدة، وهى إخراج معلومات أو وثائق لجهات أجنبية، وهو رتبة عُليا فى الجيش المصرى، وربما يضع له تهمة جديدة ، مما يستلزم محاكمة عسكرية جديده له، يكون فيها جنينة متهما معه.

    فمن خلال تسجيل نشرته "الجزيرة" نقلاً عن "هافينجتون بوست" القطرية، أكد أن الفريق سامى عنان، رئيس الأركان الأسبق، عندما اختاره ليكون نائبًا له لشؤون سيادة القانون والعدالة، أكد له أن هناك ملف لأحداث ما بعد ثورة 25 يناير، مشيرًا إلى أن تلك الوثائق والأدلة ليست موجودة داخل مصر، فقد قام عنان بإخراجها خارج مصر.

    تكشف تصريحات جنينة مع الموقع القطرى عن تنسيق وتعاون كامل بينه وبين جماعه الاخوان الارهابية وداعميها فى قطر وتركيا ، كما المح الى ان هذه الوثائق قد تغير مسار المحاكمات بحق قيادات الإخوان وغيرها من المحاكمات المعروفة ، وهو ما يشير الى حجم العلاقة "غير الشرعية" بين هشام جنينة وجماعة الإخوان الإرهابية، التى حاول كثيرًا نفيها، لاسيما وقت أن اختياره من قبل سامى عنان لكسب الكتلة التصويتية للجماعة باختيار "جنينة" ضمن فريقه الرئاسى.

    وضع جنينه نفسه تحت طائله القانون بند جرائم أمن الدولة العليا، وتكون عقوبتها السجن المشدد فى حالة عدم التعمد بإضرار الأمن القومى، والإعدام حال ثبوت التخابر والإضرار بالشأن العام.

    يأتى ذلك في توقيت متزامن مع حرب مصر على الإرهاب لاستعادة الأمان، وهو ما يؤكد تعرض الدولة أيضًا لهجمات ومؤامرات شرسة لإخضاعها وإثنائها عن مشروعها الوطنى الذى بدأته فى 30 يوينو، وهو ما أكدته تصريحات جنينة المثيرة مثيرة للريبة والشكوك.. فعلى افتراض امتلاكه مستندات لحقائق كثيرة فلماذا لم يقدمها للشعب على مدار السنوات الماضية؟.

    تأليب الرأى العام

    لاشك أن مكافحة الفساد تمثل أحد أهم مبادئ العدالة الاجتماعية، ولكن إفشاء أسرار من شأنها الإضرار بالمجتمع وتأليب الرأى العام على الإدارة السياسية يعد هو الفساد بذاته، وهو ما قام به المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزى للمحاسبات.

    على غير طبيعة عمل رؤساء الأجهزة الذين سبقوه، قرر جنينة رفع السرية عن تقرير خطط لإعداده من خلال لجنة مصغرة من بعض العاملين بالجهاز معنونة بـ"دراسة عن تحليل تكاليف الفساد بالتطبيق على بعض القطاعات فى مصر"، أعلن من خلالها أن حجم الفساد فى مصر بلغ 600 مليار جنيه خلال عام 2015.

    وتبين أن تصريحات هشام جنينة خالية من المصداقية وتضليل فى الحقائق والدليل على ذلك أن هناك 174 مليار جنيه ذكر فى تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات اعتبروا على أنهم إهدار للمال العام فى مدينة السادات نتيجة تعديات على أملاك الدولة، وتبين بعد ذلك أن الدولة قامت بإزالة كل تلك التعديات ولكن التقرير أصرّ على اعتبارها فساد.

    أخطأ المستشار هشام جنينة، حين أعلن عن تقارير لم يتأكد من صحة المعلومات الواردة فيها، تضمنت اتهامات كثيرة لمؤسسات الدولة المتعددة، كان يجب على المستشار، صاحب المنصب الحساس، أن يتأكد أولاً ما وصل إليه من معلومات، فهو ليس مجرد موظف فى منصب صغير، ولكنه فى منصب سيادى وحساس للغاية، ولا يحتمل أن يصدر ممن فى منصبه أن يخطئ.

    ملف «293»

    انصرف هشام جنينة، وقت أن كان رئيسًا للجهاز المركزى للمحاسبات، لتأمين ذاته بصياغة قانون يمنع عزله من منصبه، بدلاً من مراقبة الفساد فى الجهاز الإدارى للدولة.

    وكشف ملف 293 لسنة 2013 الصادر عن الإدارة المركزية للشؤون القانونية بالجهاز المركزى للمحاسبات، تخابر جنينة مع البنك الدولى، جاء فيها أنه بتاريخ 26/11/2013 أحال المستشار رئيس الجهاز للإدارة المركزية للشؤون القانونية للدراسة والعرض المذكرة المقدمة من البنك الدولى باللغة الإنجليزية بشأن تعليقات البنك على مسودة القانون الجديد للجهاز استجابة لطلب الجهاز المركزى للمحاسبات لتحديد توافقه مع المعايير الدولية للأجهزة العليا للرقابة.

    وفضح الملف ممارسات هشام جنينة خلال توليه رئاسة الجهاز، ومنح مؤسسات أجنبية مساحة للتدخل فى شؤون مصر الداخلية، ونصت أهمها: "طلب تعديل مدة ولاية رئيس الجهاز بأن تكون مختلفة عن مدة ولاية رئيس الجمهورية أكثر أو أقل لتخفيف خطر النفوذ السياسى على تعيينه رئيسًا للجهاز لأن ذلك يتعارض مع نص الدستور المصرى 2014 فى المادة 216 والتى تنص على أن يعين رئيس الجمهورية رؤساء تلك الهيئات والأجهزة بعد موافقة مجلس النواب بأغلبية أعضائه لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد لمدة واحدة ولا يعفى أى منهم من منصبه إلا فى الحالات المحددة بالقانون ويحظر عليهم ما يحظر على الوزراء".

    كما فضح الملف تحجيم جنينه لدور الجهاز فى مراقبة منظمات المجتمع المدنى، وهو ما أفاد به البنك فى وثيقته، حيث: "طلب البنك أن يقتصر الرقابة على منظمات المجتمع المدنى إلا على مراجعة إعانات الحكومة للمجتمع المدنى وليس الدخل الخاص بتلك المنظمات".

    المستشار هشام جنينة الفريق سامى عنان الجهاز المركزى للمحاسبات هشام جنينة جماعة الإخوان الإرهابية الإرخوان قطر
    إقرأ أيضاً
    قرقاش ينتقد قطر: مستمرة فى التحريض على جيرانها برعاية الخارجية الأمريكية.. قطر تشترى حصانة عميلها وتتلاعب بترامب المساعدات القطرية لحماس.. ونظرية السم فى العسل كثافات مرورية بأغلب محاور القاهرة والجيزة غضب فى الكونجرس.. قطر تتلاعب بخطوط الطيران الإيطالية وتثير غضب أمريكا زحام مرورى بأغلب محاور القاهرة والجيزة الجبير لقطر: الأمر بيدكم لكى تستجيبوا لمطالبنا دون تميم.. أبرز الملفات على طاولة قمة الخليج لإعادة ترتيب البيت العربى البنك التجارى القطرى يؤكد التزامه تجاه تركيا غموض حول «التمثيل القطرى» فى قمة مجلس التعاون الخليجى انسحاب قطر.. اقتصادى أم سياسى؟| «أوبك» تهزم «التشويه» وتستعيد هيبتها موقع آسيوى: نيبال تتصدى لخطط قطرية على أراضيها قطر تطالب إسرائيل بدعم جهودها فى غزة علنًا قرقاش: مجلس التعاون الخليجى مستمر رغم الأزمة القطرية وزير الخارجية: لا نرصد تغيرا فى السياسات القطرية تؤدى لانفراج الأزمة بالأدلة.. انسحاب قطر من «الأوبك» مسعى خائب لهز صورة المنظمة وصول المبعوث الأمريكى لباكستان للتشاور حول محادثات سلام بأفغانستان بين غموض الاختفاء واتهام الحمدين.. مصير خالد الهيل «على كف عفريت» قرقاش يعلق على انسحاب قطر من «منظمة أوبك» إيران تهاجم روسيا بسبب خروج قطر من «أوبك» عاجل| قطر تعلن انسحابها من «أوبك» «الإيكونوميست»: العرب سيقاطعون مونديال قطر.. والجماهير فى خطر «الفتوى والتشريع»: اتحاد بنوك مصر غير خاضع لرقابة «المحاسبات» كثافات بالقاهرة والجيزة.. والمرور يعزز الطرق بسيارات الإغاثة سر زيارة أمير قطر لتركيا غدًا الدمام تستقبل قمة الخليج.. والخلاف مستمر مع قطر تهمة الإرهاب تلاحقه بالخارج.. غضب شعبى وحزبى ضد زيارة أمير قطر لروما «تطبيع رياضى».. قطر تستقبل الإسرائيليين لمشاهدة مونديال 2022 فيديو| قطريليكس: منطقة أم عبيرية تكشف فساد تميم «مافيا الدوحة».. جرائم شقيقة تميم فى نهب الآثار العربية طالبان: لم يتم التوصل لاتفاق سلام مع أمريكا «سائرون» يرفض تحالف العراق مع محور الشر عمران: إنهاء تعديلات معايير المحاسبة المصرية لتتفق مع الدولية الكويت تعلن مشاركة جميع دول مجلس التعاون فى قمة الرياض حيدر.. زمار «الإخوان والقاعدة وداعش» لا يموت!  دراسة: سرعة أو بطء القراءة مرتبط بجفاف العين تشييع جثمان الشهيد ساطع النعمانى من مسجد الشرطة بـ6 أكتوبر 300 ألف يورو شرط الإفراج عن حفيد البنا فى اتهامه بالاغتصاب.. وضحية ترد روسيا: المنطقة منزوعة السلاح فى إدلب لم تحقق هدفها مصير غامض للجنة الأولمبية بسبب بعثة «ريو دى جانيرو»
    للأعلى