مركز الدراسات

منَ يقف وراءها؟ «دويتشه فيله» تبث سمومها لتدمير المنطقة

2018-02-08 19:34:22 |
  • على أحمد
  • لا شك أن الوطن العربى، لاسيما مصر باعتبارها القلب النابض للمنطقة، تحاك ضده المؤامرات من بعض البلاد الغربية لإثارة الفوضى والدمار ونشر روح الانهزامية، ومحاولة جعل الشعب العربى يعيش فى دوامة لا تنتهى من الأحداث المفجعة.

    ويلجأ المتآمرون غالبًا للوسائل الإعلامية التى توجه للمواطن العربى، باعتبارها الأكثر حيوية، والأعلى تأثيرا، متناولة صورًا سلبية، معظمها مغلوط، عن الحياة الاجتماعية والسياسية السائدة.

    مؤخرًا، نشر موقع "دويتشه فيله" الألمانى، خبرًا عن واقعة تحرش داخل الحرم المكى، ما أدى إلى مهاجمته بقوة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعى، متهمين الموقع بتعمد الإساءة للمسلمين عبر بث أخبار كاذبة، ودشنوا هاشتاج "المسلمون ضد دويتشه فيله" للرد على الأخبار المغلوطة التى تبثها عبر مواقعها.

    عمل الموقع على إعادة صياغة خبر القبض على 7 أشخاص متهمين بالتحرش بالفتيات فى جدة وإحالتهم إلى الجهات المختصة، وتحويله فى اتجاه حدوث واقعة تحرّش بالحرم المكى بهدف إحداث بلبلة واضطرابات.

    ويعد هذا الخبر امتدادًا لاتجاه وأهداف الموقع الألمانى، إذ أإن سياسته قائمة على العداء ونشر السموم والكراهية تجاه الوطن العربى ومصر لخدمة أهدافه العدائية.

    ولعل الجزء الأكبر من سموم "دويتشه فيله"، يوجه ضد مصر باعتبارها العمود الفقرى للمنطقة العربية، إذ يعمل دائمًا على إظهار مصر بلا حياة اجتماعية عادلة، ولا سياسية منصفة، بما يعود بالسوء على المواطن المصرى الذى يعانى من فشل القيادة السياسية الحاكمة التى همشت دور الأحزاب السياسية، على حد تعبيره.

    تلك الصورة المغلوطة وضحت جليًا عندما تناولت مجموعة دويتشه فيله الانتخابات المصرية التى تنطلق فى مارس المقبل، ووصفتها بأنها مثيرة للجدل ومحسومة للرئيس عبدالفتاح السيسى منتقدة قلة المرشحين، معلقة على ذلك بأن الأمر وصل إلى حد البحث عن مرشح إلى جانب السيسى، وهو ما يظهر الاتجاه المغلوط الذى تتناول فيه "دويتشه فيله" الانتخابات، فالدولة المصرية قائمة على القانون والدستور الذى كفل حق الترشح للرئاسة دون الانحياز لأى شخص.

    وقدمت "دويتشه فيله" تقريرًا عن سوء الحياة السياسية فى مصر وعدم وجود ديمقراطية، ما أدى إلى إظهار صورة مصر بالشكل السيئ أمام دول العالم، متجاهلين أن مصر وشعبها أبهروا العالم بثورة 30 يونيو وقدموا نموذجًا عن الديمقراطية، واختاروا حينئذ الأصلح لقيادة البلاد.

    وعلى غرار الانتخابات الرئاسية، تناولت "دويتشه فيله" من قبل الانتخابات البرلمانية عام 2015، وأطلقت حملة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعى من تدنى الإقبال على الانتخابات، رغم أن البرلمان الحالى من أعظم البرلمانات التى جاءت فى تاريخ مصر وذلك بالنظر إلى كم القوانين التى خرجت من خلاله، ومنها الاستثمار والتأمين الصحى والإفلاس وغير ذلك.

    وأشارت إلى أن عزوف الناخبين لم يكن مفاجئًا بسبب حالة اليأس من الأوضاع السائدة، بعد الابتعاد عن أهداف ثورة يناير، موضحة أن المصريين عبروا عن استيائهم بإطلاق حملة سخرية من الانتخابات، وهو عكس ما شهده الواقع.

    وإذا عدنا للخلف سنجد كثيرًا مثل هذه المعالجات المغلوطة التى تهدف إلى إحداث البلبلة والفتن داخل البلاد لخدمة أجندتها العدائية ضد مصر والوطن العربى التى ينتهجها العاملون بها.

    بالطبع لم تكتف "دويتشه فيله" بالمعالجات الإعلامية التى تقدمها فقط، وإذا عدنا إلى الوراء نجد أنه تم الإعلان عن تخصيص القناة 250 مليون يورو للاستثمار فى الإعلام المصرى، عبر عقد دورات تدريبية وبروتوكولات تعاون انساقت إليها بعض من وسائل الإعلام التى خدعتها شعارات الحيادية التى ترفعها القناة الألمانية، وهى أبعد عما تكون عن ذلك.

    قضية "دويتشه فيله" لا تتعلق بمعالجة إعلامية أحادية عن أحد الأحداث التى تقع فى مصر، إنما ترتبط بأجندة وسياسة وأيديولوجية تحاول الترويج لها بين المصريين لتحقيق هدفها بزرع الفرقة بين جموع الشعب المصرى.

    ومؤخرًا فتحت القناة أبوابها لشخصيات سياسية وإعلامية مصرية، لا لكى يظهروا ضيوفًا فى برامجها فقط، إنما ليقدموا برامج تستخدم كمنصة إعلامية للهجوم على مصر والرئيس والحكومة.

    الدليل على ذلك، يكمن فى استقطابها بعض الصحفيين والنشطاء السياسيين من داخل صفوف المجتمع المصرى للظهور من خلالها، ويقدمون برامج أيضًا للهجوم على الدولة ومشروعاتها والرئيس، ومن هؤلاء الرموز يسرى فودة وعمرو حمزاوى وعلاء الأسوانى، وأعضاء من 6 إبريل والتيار الشعبى وجماعة الإخوان الإرهابية.

    وكان يتم ذلك من خلال مدير عملياتها فى مصر منذ عام 2014 عماد الدين السيد عبدالله، المنتمى لجماعة الإخوان الإرهابية، الذى كان يعمل مراسلًا لوكالة أنباء الشرق الأوسط، الأمر الذى يوضح جليًّا هوية من يقفون خلف تنفيذ أجندة "دويتشه فيله" فى مصر، إذ إن توجه العاملين بها ضد الدولة المصرية ويظهر ذلك من خلال تقديم الجوائز للمعادين لثورة 30 يونيو والشعب المصرى.

    ولخدمة أجندتها الإرهابية فى مصر، اتجهت "دويتشه فيله" إلى توقيع بروتوكولات تعاون وشراكة مع بعض المؤسسات الإعلامية فى مصر أو عبر الدعم المالى والإنتاج المشترك، أو اتفاقات تبادل المحتوى، أو حتى تقديم الجوائز.

    كما عملت على زيادة تعاملاتها مع شركات الخدمات الإنتاجية والعناصر الفنية العاملة فى إنتاج المحتوى، واستضافة الوجوه البارزة على الساحة السياسية، كذلك الإعلان عن مسابقة لاكتشاف المواهب بالتعاون مع قناة تليفزيونية وموقع إخبارى.

    ويظهر الوجه القبيح للوسيلة الألمانية، وأجندتها السيئة التى تحاول تنفيذها فى مصر، فالأمور ترتبط بسياسة إرهابية تحاول تنفيذها فى الوطن العربى وبما أن مصر هى قلب العروبة فإسقاطها يفتح الباب على آخره لتدمير المنطقة بأكملها، الأمر الذى يثير التساؤلات حول هوية من يقف خلف مثل هذه الوسائل؟

    دويتشه فيله ثورة 30 يونيو أجندة دويتشه فيله فى مصر
    إقرأ أيضاً
    9 ملايين و500 ألف مصرى بالخارج لهم حق التصويت بسبب تقاريرها المشبوهة.. نواب يفضحون أكاذيب «نيويورك تايمز» علماء الإسلام ينتفضون ضد إهانة «دويتشه فيله» الألمانية للمقدسات التغريد ضد «دويتشه فيله» بعد أخبار التحرش داخل الحرم إيهاب فتحى: 30 يونيو تاريخ فارق فى مستقبل مصر فيديو| السيسى: ثورتان فى 3 سنوات هزة عنيفة للدولة تعاظم دور مصر الإقليمى.. والانتقال نحو مزيد من التأثير داليا زيادة تحكى: كيف تحوّل سعدالدين إبراهيم لدعم الإخوان؟ عبدالوهاب: فوز مرسى غلطتنا كشعب.. والله أراد بنا خيرا بعد 30 يونيو السيسى: الشعب المصرى يقدر موقف قبرص الداعم لثورة 30 يونيو المصيدة 13| أسرار التعاون القطرى مع المؤسسات الحقوقية فى مصر «إخوان الشياطين».. خطط الإرهابية وراء التقرير المشبوه لـ«هيومان رايتس» فيديو| المقرحى: هيومن رايتس أنشأها صهيونى للدفاع عن مصالح إسرائيل من أجل المال.. نافعة يهاجم مصر من تركيا شريف فؤاد: بعض الإعلاميين ظنوا أنهم صناع ثورة 30 يونيو فيديو| كارم محمود لـ«dmc»: استقلت من «الجزيرة» لأن توجهها ضد مصلحة مصر خالد ناجح: هدفنا «تثقيف» المجتمع.. ورئاسة تحرير «الهلال» مسئولية خالد ناجح: مصر تتعرض لمؤامرة كبرى.. وثورة 30 يونيو أنقذتنا فيديو| عبدالمنعم سعيد: الجيش والأزهر والكنيسة أعمدة «30 يونيو» صور| رئيس تحرير «مبتدا».. ضيف «النبض الأمريكى» أسامة عفيفى.. المناضل الفنان فيديو| خالد الصاوى: المصريون يكتبون تاريخهم «بالرصاص» قرار من الجنايات بشأن المتهمين فى «أحداث فض النهضة» عضو فريق رؤية 2030 لـ«8 الصبح»: 30 يونيو أنقذت مصر من الاستنزاف فيديو| يوسف القعيد: لولا «30 يونيو» لذهب الوطن أدراج الرياح صور| مدير شرطة النقل يفاجئ خدمات مترو الأنفاق فيديو| برلمانية: المرأة المصرية تشارك بشكل قوى فى الحياة السياسية فيديو| ميرفت التلاوى عن حكم الإخوان: المرأة المصرية تحملت «سنة سوداء» فيديو| عبدالمنعم سعيد عن رفع أسعار المواد البترولية: «تصحيح اقتصادى» فيديو| رفعت السعيد: خروج المصريين فى 30 يونيو هدم أفكار الإخوان فيديو| النمنم: «30 يونيو» جاءت للدفاع عن هوية المصريين من خطر الإخوان فيديو| مكرم محمد أحمد: يكفى تاريخ السيسى أنه وقف مع الشعب ضد الإخوان استنفار أمنى بشمال سيناء فى ذكرى «30 يونيو» فيديو| كلمة الرئيس الكاملة فى ذكرى الثورة: «30 يونيو» ملحمة فريدة عروض جوية فى سماء القاهرة احتفالا بذكرى الثورة صور| الإسكندرانية يحتفلون بذكرى ثورة 30 يونيو بث مباشر| كلمة السيسى فى الذكرى الرابعة لثورة 30 يونيو «الخارجية» تواصل احتفالاتها بذكرى ثورة 30 يونيو لتأمين الاحتفال بـ«30 يونيو».. تشديد الإجراءات الأمنية بالمحافظات مطار القاهرة يعلن حالة الطوارئ
    للأعلى