وجهة نظر

السرقة

2018-02-04 09:42:07 |
  • مؤمن المحمدى
  • عمرك سمعت عن دين بـ يبيح السرقة؟.. بلاش الأديان، عمرك سمعت عن حزب سياسى فى أى مكان فى الدنيا دلوقتى أو عبر التاريخ بـ يشجع السرقة؟.

    فيه فلسفة قايمة على إن السرقة حاجة حلوة وكويسة؟ فيه قانون؟ عرف؟ أخلاق؟ قيم؟ منفعة؟ مصلحة؟ أى حاجة بـ تقول إن السرقة جدعنة؟

    إذا كانت إجابتَك لأ.. إذا كانت إجابتِك ما حصلش.. فـ أحب أقول لكم إن كتير مننا، مش عايز أقول كلنا، بـ نسرق حاجة غيرنا كل يوم، ويمكن كل ساعة.

    الحكاية بـ بساطة إن الناس بـ تتعامل مع السرقة على إنها واحد يمد إيده فى جيب واحد تانى، ويلطش منه المحفظة، وفيها مرتب الشهر، ولا إيجار الشقة، وإن ما كانش فلوس يبقى حاجة عينية، عربية، مجوهرات، خزنة، ورق، حاجات واضحة كدا بـ تبقى ملك شخص، فـ ييجى شخص تانى يستولى عليها، بـ الحيلة أو بـ الغصب.

    ما عندناش ثقافة بـ تحترم وتعترف بـ حاجة اسمها "الملكية الفكرية".

    فى عرفنا وتقاليدنا لـ الأسف إن إنتاج الثقافة والفنون والفكر حاجة تافهة، ما تستاهلش إننا نحافظ لـ صاحبها على حقوقه وعرقه وتعبه وجهده.

    يا عم، تعب إيه وعرق إيه فى الحاجات دى؟ دى كلها حاجات بسيطة، إنما هى طبعا مش بسيطة، الكتاب مثلا: فيه كام واحد اشتغل فى الكتاب، أى كتاب، علشان يطلع؟ فيه مؤلف تعب وصرف فلوس علشان يشترى كتب ومراجع تخليه مؤهل إنه يكتب حاجة مفيدة لـ الناس، ولو مش مفيدة، محدش هـ يبقى عايز يقراها، فـ يبقى عدل.

    مش بس صرف فلوس، فيه كمان وقته، ومجهوده، وتمقيق عينيه، وحنية ضهره، وسهر الليالى و و و و..

    بلاش المؤلف، فيه ناشر صرف على الكتاب، ورق وطباعة، وأجر مكان، وشغل عمال، وماكينة كبيرة دايرة وشغالة، ومحتاجة تكاليف، وفيه بعد الناشر المكتبة اللى بـ تدفع نور ومخزن وعمال وعربيات نقل.

    كل اللى قلته دا فيه أكتر منه بـ كتير، أنا حاولت بس ألم الموضوع.

    تخيل لما ييجى حد بعد كل دا، يروح واخد الكتاب يطبع منه نسخة مزورة، وييجى واحد تانى يشترى النسخة المزورة دى. أو تخيل اللى بـ ياخد نسخة الكتاب بى دى إف، وينشرها على الإنترنت مشاع كدا لـ الجميع، عمل إيه دا فى كل الناس اللى اشتغلوا علشان الكتاب يطلع؟

    صناعة الأغانى منهارة، بـ سبب الداون لود، مين هـ يصرف على أغنية، وأغنية ناجحة، ينزلها ملايين الناس ويسمعوها، وهو يغنى ظلموه. مين هـ يدفع تكاليف استوديو وآلات وعازفين وووو، ولو دفع فى أغنية، هـ يقدر يستمر إزاى؟

    مش عايز أكلمكم عن السينما، واللى حصل فيها نتيجة القرصنة، وعرض الأفلام على قنوات مجهولة الأصل والفصل، وعرض الأفلام على اليوتيوب، حتى وهى موجودة لسه فى قاعات السينما، ويحصل سبق على دا، وتفاخر بـ إن الشخص دا قدر يجيب نسخة بـ جودة أعلى.

    سرقة المجهود الفكرى والفنى والثقافى مستباحة عندنا، وقليلين اللى شايفين إنه مفيش أى فرق بين واحد بـ يحط إيده فى جيب الموظف، وهو راجع من الشغل، ويلطش منه الماهية، وبين واحد بـ يمد إيده وياخد نسخة من منتج فنى أو فكرى، حتى لو كان بوست على فيسبوك، وينشره مجانا، أو يزوره ويقبض التمن.

    لو قدرنا نقتنع بـ الحقيقة البسيطة دى

    هـ نتنقل فى حتة تانية خاااالص

    خااالص

    مؤمن المحمدى مقالات مؤمن المحمدى
    للأعلى