قضية رأى عام

«إدلب».. مدينة سورية نزعت فتيل الأزمة بين روسيا وتركيا

2018-01-13 23:11:10 |
  • أمير عبد الحميد
  • عاد الخلاف بين روسيا وتركيا مجددًا يلوح بالأفق، وتلك المرة على خلفية هجوم قوات الرئيس السورى بشار الأسد بدعم من الطيران الروسى على محافظة إدلب، ما دفع موسكو لاتهام فصائل المعارضة المدعومة من أنقرة باستهداف قاعدتى حميميم وطرطوس بطائرات بدون طيار.

    الاتهامات المتبادلة بين حلفاء الأمس، أججت الأزمة ودفعت تركيا لاستدعاء السفير الروسى فى أنقرة ومطالبته بتحجيم النظام السورى محذرة من عواقب الهجوم البرى، لكن يبدو أن موسكو وضعت هى الأخرى شرطًا للامتثال لقرارات تركيا وذلك عبر وقف الهجمات عن طريق الطائرات الموجهة من "إدلب" - إحدى مناطق خفض التوتر.

    بمطالعة المشهد السورى، نرى أن أنقرة تتخوف من محاولة تقدم قوات الأسد بريًا لاستعادة المحافظة من قبضة المعارضة التى فقدت أراض شاسعة وقرى عديدة خاضعة لاتفاق التهدئة لصالح النظام.

    عادة ما يحدث خرقًا لاتفاق وقف إطلاق فى مناطق خفض التوتر، لكن ما تم مؤخرَا تجاوز كافة التوقعات، حيث أصبحت الأوضاع فى إدلب على "شفى دمار"، بعد تصعيد الهجمات من قبل النظام السورى بدعم جوى من روسيا، ردًا على هجمات المعارضة المدعومة من تركيا باتجاه قوات الأسد.

    لم تقف الأمور عند ذلك الحد، بل صعدَت روسيا من تصريحاتها تجاه تركيا، بعد سقوط ضحايا وأضرار جراء الهجوم على قاعدة للأسطول الروسى فى طرطوس السورية، مطالبة أنقرة باحترام التزاماتها الهادفة إلى ضمان وقف إطلاق النار فى إدلب ومنع الهجمات المسيرة مجددًا.

    ويبدو أن الجانب التركى يخشى أن تتحول إدلب إلى بحر من الدماء مجددًا على غرار "مدينة حلب"، عقب مقتل 70 مدنيًا وإصابة 185 جراء القصف السورى المدعوم بغطاء جوى روسى، ما تسبب فى موجة نزوح جديدة نحو حدود أنقرة الواقعة جنوب محافة إدلب.

    مخاوف أنقرة بدأت تتحقق بعد الإعلان عن بدء حركة نزوح لعشرات الآلاف نحو الحدود التركية من مناطق الهجوم البرى للنظام السورى، ما دفعها إلى إقامة نقطة مراقبة فى إدلب على شكل قاعدة عسكرية تم تجهيزها بمعدات عسكرية واسعة وعدد كبير من الدبابات وأنظمة المراقبة والصواريخ.

    فالتحول التركى فى إدلب وإنشاء قاعدة عسكرية، لم يأتى بمحض الصدفة، بل جاء بذريعة أن النظام السورى لديه نوايا أخرى فى المحافظة بحجة الهجوم على جبهة النصرة.

    وما زاد الأمر سوءا، توجيه أنقرة اتهامًا لإيران هى الأخرى باعتبارها مسؤولة عن مناطق خفض التوتر فى سوريا، معتبرة أن أى انتهاك يحدث داخل إدلب لن يتم بمعزل عن موسكو وطهران حلفاء بشار الأسد.

    التطورات الميدانية التى يشهدها الشمال السورى، بدأت تأخذ منحى جديدًا وقد تغير خريطة التحالفات مجددًا، وهو ما رفضته موسكو من خلال حملتها الدبلوماسية لدعم خيارات "قمة سوتشى" من أجل احتواء الأزمة بين الدول الضامنة لمناطق خفض التوتر.

    صراع الأجندات بين روسيا وتركيا فى شمال سوريا قد يمهد إلى صدام كبير قد يتسبب فى انهيار التنسيق المشترك بين الجانبين، لا سيما وأن برنامج سوتشى المتفق يواجه تحديًا كبيرًا فى ظل تحذير الجانب التركى من المساس بمسارات قمة جنيف، التى تسعى موسكو لاستبدالها بـ"سوتشى".. فهل تكون إدلب بوابة للصدام بين روسيا وتركيا؟

    سوريا روسيا تركيا إدلب صراعات حلب
    إقرأ أيضاً
    إسرائيل تعلق على كلمة ترامب فى الأمم المتحدة سفير الجامعة العربية بموسكو يرحب بتوريد «إس 300» لسوريا «إس – 300» الحائرة فى سوريا أردوغان يعترف بالتدخل التركى المتكرر فى سوريا أردوغان يطالب بإعادة هيكلة مجلس الأمن وإصلاح الأمم المتحدة ترامب: السعودية والإمارات تعاهدا على إنهاء الحرب السورية «هآرتس» تكشف عن تحذيرات روسية مسبقة لإسرائيل قبل إسقاط الطائرة «غير مرحب به».. ميركل ترفض العشاء مع أردوغان بومبيو: نأمل من تركيا الإفراج عن القس الأمريكى بيرو تفوز بجائزة أفضل جمهور فى 2018 سوريا تعلن الانتهاء من إجراءات إعادة تأهيل معبر نصيب الحدودى «الدفاع الروسية»: تصريحات قادة إسرائيل كاذبة نتنياهو لبوتين: تقديم أسلحة لأطراف غير مسؤولة يزيد المخاطر الإقليمية فرنسا: اتفاق إدلب فرصة يجب اغتنامها رغم القلق الأمريكى حول سوريا.. بومبيو يؤكد تمسكه بالتعاون مع روسيا بوتين لنتنياهو: قرار توريد «إس 300» لسوريا يتماشى مع الوضع الراهن أمريكا تحمل إيران مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية فى سوريا وزير الدفاع الروسى: إسرائيل تضللنا ولم تنسق معنا ضرباتها الأخيرة بعد إسقاط «إيل-20».. روسيا تعلن تسليم «إس-300» لسوريا خلال أسبوعين اتهام جديد للجبلاية بالحصول على 1.8 مليون دولار تركيا تفرض ضرائب جديدة على السيارات يرفع أسعارها للضعف كاتب بريطانى يتوقع نهاية الحرب السورية بفوز بشار الأسد لماذا يلح ترامب على زيادة إنتاج النفط وخفض الأسعار؟ هزيمة انتخابية للحزب الحاكم الروسى على حساب اليمين المتطرف الكنيست الإسرائيلى يهاجم بنيامين نتنياهو أردوغان: أنقرة وموسكو ستحددان الفصائل التى ستخرج من إدلب «حراس الدين».. أول فصيل إرهابى ينقلب على أردوغان ويرفض اتفاقاته أردوغان يسعى لتوريط ألمانيا فى حرب ضد «الأكراد وفتح الله جولن» صور| وزيرة الهجرة تعرض مبادرة مهمة على رئيس الجالية المصرية بروسيا الدفاع الروسية: إسرائيل مسؤولة عن تحطم «إيل-20» فى سوريا فيديو| توم هاردى يروج لفيلمه الجديد فى روسيا شكرى يحذر دى ميستورا من منح الإرهابيين بسوريا ممرات آمنة نواب ألمان يقاطعون زيارة أردوغان: يبتعد عن الديمقراطية تركيا تدين استهداف الحرس الثورى الإيرانى فى الأحواز روسيا تعلن نشر جميع ملابسات إسقاط طائرتها فى سوريا غدًا الصين تستدعى السفير الأمريكى بشأن العقوبات العسكرية بكين: لا دخل لأمريكا بالتعاون بين الصين وروسيا طاقمها مصرى| تركيا توقف سفينة صيد قبرصية.. ونيقوسيا تلجأ للأمم المتحدة وزير خارجية فرنسا: لا نسعى لعزل روسيا بريطانيا تواجة خطر التكنولوجيا بـ«قوة هجمات إلكترونية»
    للأعلى