وجهة نظر

بابا نويل

2017-12-26 20:15:01 |
  • رولا خرسا
  • يقال إن بداية حكاية بابا نويل بدأت بقسيس كان يعيش فى القرن الرابع الميلادى فى منطقة ميرا فى وسطاسيا وهى التى يطلق عليها اليوم اسم تركيا.

    كان يتيما ولكن غنيا ورث أموالا كثيرة عن والديه، وكان قلبه طيبا جدا واشتهر بمساعدته للجميع خاصة الفقراء والمحتاجين، كان اسمه نيكولا.

    وذات يوم سمع القسيس نيكولا، عن رجل فقير لا يستطيع تزويج بناته الثلاثة بسبب ضيق اليد، فصعد إلى سطح المنزل ورمى من المدفأة ذهبا.

    وبعد فترة عرف الناس أنه هو من قام بهذا فحولوه إلى قديس، وأصبحت عادة أن توزع الهدايا فى ذكرى ميلاده، أما شخصية بابا نويل بتاعة أيامنا دى فسببها قصيدة كتبها شاعر أمريكى وكعادة الأميركيين، تم استغلال الفكرة بعدها تجاريا.

    ده التاريخ والحكاية.. نيجى للواقع اللى إحنا فيه، مين فينا ما نفسوش يبقى فيه فى حياته بابا نويل؟ حد كده شغلته فى الحياة يحقق له أحلامه ولو حللنا شخصية بابا نويل نفسه هنلاقيه شخص مبتسم طول الوقت كافى خيره شره وعايش مع المدام وشوية أقزام فى القطب الشمالى، بيظهر مرة فى السنة يسعد البشرية بصوره وابتسامته ولبسه الأحمر المبهج وعربيته وغزلانه ويرجع تانى يرتاح بقية السنة.

    فكرة وجود حد فى الحياة شغلته بس يشيع البهجة فكرة عبقرية، ليه ما نحاولش نكون لبعض بابا نويل؟ يعنى مش لازم هدايا بلاش تخلى تفكيرك مادى بحت ولو إن ساعات حاجات صغيرة رمزية بتسعد إما تقول لحد افتكرتك وجبت لك دى، أو حتى تبعت له رسالة أو كلمة حلوة تبسطة ليه الناس بتتهادى؟ تهادوا تحابوا، بابا نويل أيضا هو حلم كل محتاج وكل فقير، نعربها بقى ونقول هو اللى يساعد المحتاج اللى هو إنك تعرف حد فقير نفسه فى حاجة، بلاش تدى له صدقة، جيبها له وقدمها له بطريقة ما تجرحش مشاعره، خاصة إذا كان من النوع المعتز المتعفف، بابا نويل هو الحلم بإن فيه حد جاى بحاجة حلوة، هو رمز للأمل بإنه هيتحقق هيتحقق، خليكم مع أهلكم بابا نويل يعنى تحملون معكم خيرا كثيرا بكل الأشكال والأنواع.

    وأرجوكم خلوا أولادكم يصدقوا إن فيه بابا نويل بلاش تحولوهم لشخصيات واقعية سخيفة تقعد على حجر بابا نويل تشد دقنه، وتقول له "أنا عارف إنك راجل متنكر" باتغاظ أوى أنا من العيال الرخمة دى، وباتغاظ أكتر من أهاليهم اللى ما سابوهمش يحلموا شوية زيادة، كم من أحلام تُقتل باسم الواقعية؟!

    رولا خرسا
    للأعلى