شؤون دولية

بريطانيا تكشف حجم مساعداتها للسودان

2017-12-21 11:03:05 |
  • شروق صبرى
  • نشر موقع "dabangasudan.org" صباح اليوم الخميس تقريرا يشير فيه إلى حجم المساعدات المالية التى قدمتها المملكة المتحدة للسودان على مدى عدة سنوات.

    ويشير التقرير إلى أن المملكة المتحدة قدمت مساعدات مالية للسودان على مدى عدة سنوات بلغت قيمتها 31.5 مليون جنيه استرلينى، وهذه المساعدات وضعت فى الصندوق الإنسانى للسودان - صندوق تجمع متعدد المانحين يديره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "OCHA"- للمساهمة فى تلبية احتياجات المتضررين من النزاع، واللاجئين الفارين من الأزمة فى جنوب السودان.

    نقص التمويل

    وبحسب التقرير فإن هناك نقص كبير فى التمويل المطلوب لتلبية الاحتياجات الإنسانية فى السودان، مما يجعل الاستجابة لحالات الطوارئ الجديدة صعبة ويعرض حياة الناس للخطر، لكن المساهمة الإضافية التى تقدمها المملكة المتحدة بشكل سنوى تساهد فى مواصلة تقديم المساعدة الإنسانية التى تنقذ الحياة من خلال تلبية احتياجات أشد الناس ضعفا.

    ويقول الدكتور كريستوفر بيكروفت، رئيس إدارة التنمية الدولية فى السودان، إن وزارة التنمية الدولية البريطانية تدعم صندوق التنمية البشرية منذ إنشائه، وتأتى مساهمته الأخيرة فى وقت حرج، إذ قدمت المملكة المتحدة فى النصف الثانى من 2017 نحو 11.5 مليون جنيه استرلينى إضافية، وتعد هذه المساهمة الثانية لصندوق التمويل الإنسانى فى السودان هذا العام.

    ويعزز التبرع المقدم من المملكة المتحدة خطة السودان للاستجابة الإنسانية لعام2017 البالغة 804 ملايين دولار، وهو ما يختتم فى الوقت الراهن مع نقص فى التمويل بنسبة 55%.

    مساعدات مالية

    ويأتى هذا التقرير فى الوقت الذى تؤكد فيه الأمم المتحدة أن جنوب السودان يحتاج إلى مساعدات مالية بقيمة 1.7 مليار دولار فى العام المقبل، لمساعدة 6 ملايين شخص هما فى أمس الحاجة إلى مساعدات مالية لمواجهة آثار الحرب والجوع والتدهور الاقتصادى.

    والمساعدات الإنسانية مطلوبة للأشخاص الذين يعانون من آثار النزوح، وانعدام الأمن الغذائى، وسوء التغذية والعنف والتدهور الاقتصادى، فمنذ بدء النزاع في السودان، اضطر حوالى 4 ملايين شخص إلى الفرار من ديارهم، إذ نزح حوالى 1.9 مليون شخص من المشردين داخليا وحوالى 2.1 مليون شخص فروا الى الدول المجاورة.

    خسائر فادحة

    وفى الوقت الذى يعانى فيه جنوب السودان من حالة انهيار تام تشير التقديرات إلى أن العقوبات الأمريكية كبّدت السودان خسائر مباشرة وصلت 500 مليار دولار على مدار 20 عامًا، إذ أن السودان خاضع لعقوبات اقتصادية أمريكية صارمة منذ عام 1997، حرمته من التعامل مع قائمة كبيرة من الصادرات والواردات، وقيدت تعاملاته المصرفية مع بنوك العالم.

    وبخلاف ذلك أدرجت الولايات عام 1993 السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، ردًا على استضافته لزعيم تنظم القاعدة أسامة بن لادن عام 1991، وظلت الخرطوم فى القائمة رغم خروج بن لادن من السودان منذ عام 1996، ولا شك أن هذه العقوبات، ألحقت بالسودان خسائر اقتصادية.

    رفع العقوبات

    الجديد أنه فى 6 أكتوبر الماضى أصدر الرئيس الأمريكى، دونالد ترمب أمرين تنفيذيين (1307، 13412)، ألغى بموجبهما العقوبات على السودان، اعترافا منه بالإجراءات الإيجابية التى اتخذتها حكومة السودان، لكنه أبقى عليه فى قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    ويمكن القول أن هذا القرار سيكون له أثره الكبير على الأوضاع السياسية والاقتصادية فى البلاد، إذ يمكن اعتبار قرار رفع العقوبات الأمريكية "أيقونة" عام 2017، بل ومن أهم أحداثه بالنسبة للسودان.

    وأهمية القرار الأمريكى نابعة مما أشارت إليه تقارير المراقبين والواقع على الأرض، بأن شعب السودان دفع ثمن العقوبات الباهظ وليس حكومته، رغم مزاعم الولايات المتحدة، أنها لا تستهدف الشعب السودانى.

    الحرب الأهلية

    يذكر أن جنوب السودان دخل فى حرب أهلية منذ أواخر عام 2013، أى بعد عامين من حصوله على الاستقلال عن السودان، وتسببت الحرب فى فرار نحو ثلث السكان، البالغ عددهم 12 مليون نسمة من ديارهم، وذلك بعد أن تحول الخلاف بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار إلى مواجهة مسلحة.

    وقتل عشرات الآلاف فى الصراع الذى دفع نحو ربع السكان البالغ عددهم 12 مليون نسمة للفرار من منازلهم وترك الاقتصاد المعتمد على النفط فى حالة انهيار، فقد أدى النزاع إلى خفض إنتاج النفط الخام، وهو مصدر رئيسى للنقد الأجنبى، وانعدام الأمن الذى أعقب ذلك إلى إعاقة زراعة الأغذية.

    جنوب السودان المملكة المتحدة الولايات المتحدة المساعدات الإنسانية
    إقرأ أيضاً
    ترامب: لن نرتكب نفس الخطأ الأوروبى بشأن ملف الهجرة «الاعتقال» السلاح الأحدث للديكتاتور.. وسائل أردوغان للحفاظ على منصبه خلال 8 أشهر.. 13% ارتفاعًا فى الصادرات الزراعية سول: هدفنا إنهاء الحرب الكورية هذا العام أستراليا: لن ننقل سفارتنا للقدس وسندعم السلطات الفلسطينية محكمة سويدية تحاكم صينى بتهمة التجسس سول: سنعلن قريباً عن قرارانا بشأن تعليق التدريبات العسكرية مع واشنطن  ترامب يهنىء المسلمين بعيد الفطر المبارك الصين: سنرد على واشنطن إذا أضرت بمصالحنا التجارية الصين تدعو أمريكا للحفاظ على العلاقات التجارية بين البلدين فيديو| خبير عسكرى: الأكراد أرغموا على الاتفاق التركى الأمريكى فى منبج اعتقال إسرائيلية يشتبه بدعمها لتنظيم «داعش» منظمات أمريكية تقاضى إدارة ترامب بسبب التلوث تعهد ثلاثى من كوريا وأمريكا واليابان ضد «نووى بيونج يانج» منظمة ألمانية ترفض استقبال 41 مهاجرًا بعد إنقاذهم من الموت مؤسسة جالوب: مصر أكثر أمانا من أمريكا وبريطانيا بعد ارتفاعها.. أسعار البنزين تلتهم دخول الأمريكيين فشل مغربى خامس.. كواليس التصويت على استضافة مونديال 2026 «مخيبة للآمال».. هكذا رأى المحللون بنود وثيقة «ترامب - كيم» 10 إرهابيين يحاولون دخول واشنطن يوميًا! السفير السعودى باليمن: الحديدة تتحرر وسنستخدم ميناءها بشكل كامل روسيا لأمريكا: عقوباتكم الجديدة تساوى «صفر» إيران لفرنسا: لن نبقى فى الاتفاق النووى إذا لم نستفد منه كيم ـ ترامب.. قمة إنهاء التوتر النووى ترامب عن «الاتفاق النووى»: إيران لن تعود لطاولة المفاوضات الخارجية الروسية تعلق على اجتماع الدول السبع صور| أناقة سيينا ميللر تلفت الأنظار فى أحد شوارع نيويورك بوتين: ننظر إلى قرارات ترامب بشكل مختلف ونأمل أن يفى بوعده الانتخابى ترامب يستبدل برامج الأمم المتحدة بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمراجعة إجراءات السلامة.. سلاح الجو الأمريكى يوقف العمل بـ«بى-1» ألمانيا: قرارات ترامب أضرت بأوروبا وعلينا البحث عن تحالفات جديدة جنوب السودان وشماله يتفقان على إصلاح أضرار البنية التحتية للنفط الأمين العام للناتو: قطر لن تدخل حلف الأطلسى وفاة مرحل إريترى بالمطار بعد تعرضه لوعكة صحية قرار جمهورى بشأن اتفاقية المساعدة بين مصر والولايات المتحدة سول: هناك أسباب وراء صمت كوريا الشمالية بشأن قمة سنغافورة مرض غريب يصب دبلوماسيين أمريكيين فى الصين أمريكى يسرق مدرعة حربية ويتجول بها فى شوارع فرجينيا «أفريكوم» تنفذ غارة جوية فى مدينة بنى وليد فى ليبيا سوريا.. مجلس منبج يرفض أى تواجد عسكرى تركى فى المدينة
    للأعلى