مركز الدراسات

«المصيدة 15»| عائلة «التنين البمبى» فى مهمة لإسقاط الدولة

2017-12-14 15:49:51 |
  • محمود بسيوني
  • علاء عبد الفتاح اعترف بأناركيته بعد 25 يناير.. واستخدم البذاءة لاستهداف كل مُخالفيه

    الجرافيتى والأغانى الثورية أداة لتوطين الثورة واستمرار المواجهات مع أجهزة الدولة

    أهداف سويف تستخدم الخرافات و"الأعمال" فى المعارضة السياسية

    لم تتقاطع كل خيوط المصيدة من التمويل الأجنبى إلى الأناركية إلى الإخوان فى محطة ما، كما تلاقت كلها فى عائلة علاء عبد الفتاح أو "التنين البمبى"، القاسم المشترك فى كل المواقع الدامية التى وقعت بين الدولة والنشطاء قبل وبعد 25 يناير.

    حسابه على تويتر صاحب اللون الأحمر وصورته المميزة بالشعر الطويل كانت بوصلة كل من يتحرك للتظاهر ثم يشتبك مع رجال الأمن أمام مؤسسات الدولة، وكان ذلك حاضرًا فى ثلاث مشاهد دموية وقعت فى ميدان التحرير و ماسبيرو ثم محيط وزارة الدفاع إلى أن اتهم بخرق قانون التظاهر وحكم عليه بالسجن.

    «المصيدة 14»| دوامة «الأناركية».. وحل ألغاز ما بعد 25 يناير

    المصيدة 13| أسرار التعاون القطرى مع المؤسسات الحقوقية فى مصر

    لن تجد فى تاريخ مصر أسرة تمارس الإهانة بشكل منهجى لكل أجهزة الدولة مثل تلك العائلة والتى لديها هذا الكم الهائل من العلاقات الخارجية، والده أحمد سيف الإسلام حمد مؤسس مركز هشام مبارك للقانون وهى شركة مدنية لا تخضع لقانون الجمعيات وكانت تحصل على تمويلات أجنبية وكانت أول مؤسسة تعمل مع مؤسسة الكرامة القطرية فى مصر.

    والد زوجته منال هو بهى الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان والهارب حاليًا خارج مصر، وخالته الدكتورة أهداف سويف أستاذ الأدب الإنجليزى وأكثر من تتعامل مع الإعلام الدولى المعادى للدولة المصرية، وكلهم على خلاف مزمن مع الدولة المصرية حتى أن أهداف روجت للخرافة بحثًا عن طريق للهجوم على الرئيس عبد الفتاح السيسى ونشرت على صفحتها رسمًا لـ"عمل" مغربى ادعت أنه للرئيس السيسى وأن النشطاء عثروا عليه فى شوارع القاهرة وطالبت بعمل سحر مضاد له، ورغم أن حديثها عن مثل هذه الخرافات كان صادمًا لبعض مريديها، وجد من يدافع عنه بل ويؤكده، مثل الناشطة الحقوقية غادة شهبندر التى نشرت صورة للعمل وجدتها على جوجل!

    عراب البذاءة

    كان علاء هو من صمم موقع الشبكة العربية لحقوق الانسان وصاحب أول "خادم" إلكترونى فى مصر لحفظ مدونات النشطاء وهو السبب وراء انتشار التدوين السياسى الذى روجت له قناة الجزيرة القطرية وظهر فى أول فيلم وثائقى عنها مع الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل والذى أعلن أنه يقرأ مدونة "بهية" ومن هنا بدأت فكرة المدونات المحرضة على الدولة والدعوات اللانهائية للتظاهر والاعتصامات.

    «المصيدة 12»| لماذا شارك حمدين «الناصرى» فى تأسيس منظمة إخوانية؟

    «المصيدة 11»| عزمى بشارة الإسرائيلى.. مهندس تفتيت الدول العربية

    يمكن أن تعتبره عراب استخدام الألفاظ البذيئة، والمنحطة فى العمل السياسى ولم يكتفِ بذلك ووقف بعنف فى عام 2006 ضد فكرة وضع مدونة أخلاقية للمدونات المصرية وأصر على إعطاء المدونين الحرية فى استخدام الألفاظ النابية فى مخاطبة قرائهم، وكان ذلك هو البداية الحقيقة لانتشار الألفاظ النابية وغير الأخلاقية فى مواقع التواصل الاجتماعى، حتى لقب "التنين البمبى" الذى استخدمه للتعبير عن نفسه ينتمى لمقطع شعرى إباحى لمجموعة من المدونين.

    «المصيدة 10»| لماذا تجسست المخابرات البريطانية على مبادرة حسام بهجت؟

    ورث عبد الفتاح عن عائلته فكرة معارضة السلطة، أى سلطة ، وحرفة الناشط السياسى، والده الراحل كان محامى المعتقلين، وترافع عن كل المتهمين فى قضايا الجماعات الإرهابية أما والدته ليلى سويف فهى مؤسس حركة 9 مارس ولا للتعذيب، وكانت أولى مشاركاته فى مظاهرات ضد الاستفتاء على الدستور فى عام 2005.

    «المصيدة 9»| «هيومان رايتس فيرست» و«مركز القاهرة» يهددان سيناء

    رفض السلطة

    تتطابق كل مبادئ الأناركية التى ترفض وجود السلطة ووجود مؤسسات حاكمة على أسرة عبد الفتاح، ولعلها كانت مرة نادرة أن يعترف بانتمائه للأناركية وربما ذلك يفسر أداء شقيقاته منى سيف وسناء سيف المضاد لأى تحرك كانت تقوم به الدولة لاستعادة مؤسساتها بعد ما حدث فى 25 يناير، وكتبت سناء رسالة بالإنجليزية بعد اكتشاف جثة الطالب جوليو ريجينى للتحريض على قطع السياحة وإدانة الدولة قبل بدء التحقيقات وتم حبسها 6 أشهر بتهمة إهانة القضاء.

    «المصيدة 8»| «السادات».. حصان طروادة لـ«فريدوم هاوس» والإخوان

    المصيدة 7| «فريدوم هاوس».. بيت الحرية الذى نشر الفوضى والخراب

    أثار القبض عليه لأول مرة فى مظاهرات القضاة عام 2006 ، ثائرة المدونين وتحركت عائلته، واستغلت نفوذها فى الإعلام الدولى للحديث عنه وظهرت حملات حقوقية للإفراج عنه ووضعت شعار الحرية لعلاء أو free alaa "، وهو ما مثل ضغط على الدولة المصرية وقتها، إلى أن تم الإفراج عنه فى النهاية، لكن متاعبه بدأت بعد خروجه لأنه خرج وحيدًا فيما استمر احتجاز عدد آخر من زملائه الذين لم يتذكرهم أحد، ومن هنا بدأ يشعر النشطاء أنهم ليسوا سواسية، رغم أنه يبذلون مجهود أكبر من علاء فى الدعوة للتظاهر والاشتباك مع الشرطة، لكن من يبرز فى النهاية هو علاء.

    «المصيدة 6»| «هيومن رايتس».. «حامية الإرهاب» فى الشرق الأوسط

    «المصيدة 5»| «هيومان رايتس ووتش» من مكافحة الشيوعية للدفاع عن الإخوان

    تكرر ذلك عندما دعا فى مدونته لإضراب عام 2008، وحينما نجح ظهرت إسراء عبد الفتاح وظهرت 6 أبريل وتعرف الناس على أحمد ماهر ومحمد عادل وباقى النشطاء الذين أشعلوا الوضع فى مصر حتى جاءت 25 يناير.

    صراع النجومية

    كان علاء عبد الفتاح أحد نجوم حركة كفاية مع باقى أفراد عائلته، لكن الحركة فقدت زخمها السياسى بعد ظهور 6 أبريل و ربما كان الشعور بالضيق وشده المنافسة كانا السبب وراء سفر علاء للعمل فى جنوب افريقيا والابتعاد قليلا، فهو لا يستطيع قيادتهم أو ممارسة دور "الأستاذ" عليهم كما حدث مع المدونين فى السابق.

    «المصيدة 4»| عن مؤسس العفو الدولية اليهودى وعلاقته بمخابرات بريطانيا

    اكتفى علاء بنشاطه على فيس بوك وتويتر إلى ان جاءت 25 يناير وهو موجود فى جنوب إفريقيا، ومن هناك ظهر على شاشة الجزيرة الإنجليزية ليعلن سقوط النظام وفوز الثورة، وفى مساء نفس اليوم ركب الطائرة وحضر لميدان التحرير، ليلتحق بأسرته كلها فى الميدان، فيما تحول مركز هشام مبارك للقانون الذى يديره والده إلى غرفة عمليات ومستشفى لعلاج النشطاء خلال الاشتباكات مع رجال الأمن.

    «المصيدة 3»| الإخوان يخترقون منظمة العفو الدولية بـ«ياسمين»

    فى الميدان ظهرت مجموعات شبابية أخرى، بخلاف علاء وقيادات 6 أبريل، وكان الجميع حريص على تطبيق قواعد الثورة الأناركية، وهى أن لا تكون الثورة لها رأس واحدة، والحقيقة أن الإخوان كانوا يقودون الجميع مستفيدين من أناركيتهم التى تقبل حق الراديكالى الدينى فى الوجود، وبالفعل كان علاء داعم لكل خطوات الإخوان، فكان الناشط الوحيد تقريبًا الذى قبل تعديلات الدستور التى تم الاستفتاء عليها فى 19 مارس على عكس باقى باقي النشطاء و شارك مجموعة حازم صلاح أبو إسماعيل فى محاصرة وزارة الدفاع، وهناك كتب عن رؤيته لرشاش مع أحد المتظاهرين، فى الانتخابات الرئاسية أيد خالد على ثم أيد مرشح الإخوان محمد مرسى ضد شفيق وكان واحدًا من عاصرى الليمون.

    «المصيدة 2»| اكتشِف بوابة الإخوان الذهبية لدخول البيت الأبيض

    المصيدة «1»| كيف تسلل الإخوان إلى منظمات حقوق الإنسان؟

    الضغط على الدولة بالضحايا

    تتبع تحركات علاء وغيره من الأناركيين فى يناير تقودنا لفهم سبب تركيزهم على التظاهر الصدامى حتى لو وقع فيه ضحايا، فهو يعلم جيدًا أن اقتحام المنشآت العامة ومؤسسات الدولة ستواجه بقوه كما حدث فى ماسبيرو ووزارة الدفاع وأن هناك ضحايا لتلك التحركات، فهدفهم كان الضغط بالضحايا على الدولة بهدف تفكيك آليات الحكم فهو ضد المؤسسة العسكرية وضد البرلمان وضد الرئيس، وكان يسعى لتراكم خبرات لدى النشطاء فى التظاهر وهو ما اتضح فى مواجهات محمد محمود، حيث ظهرت فرق إعاشة وتمريض وإمداد بعتاد الهجوم وتواصل مع مجموعات الألتراس بهدف اقتحام وزارة الداخلية آنذاك، وظهر ما يسمى بالكتائب الإلكترونية التى تخون أى ناشط أو سياسى ينتقد النشطاء الموجودين فى محمد محمود، وفى التتابع الأناركى ظهر ما يسمى بالإبداع الثورى، وهو ما انطبق على ظهور رسم الجرافيتى فى شارع محمود محمود لتمجيد من سقطوا فى المواجهات وتحويل رموز الدعوة لهذه الموجهات إلى "أيقونات" يقلدها الشباب، وهو ما يضمن تواصل التظاهر الأناركى حتى تسقط كل مؤسسات الدولة فى النهاية.

    علاء عبد الفتاح الأناركية أحمد سيف الإسلام
    للأعلى