وجهة نظر

مباراة مجنونة

2017-12-13 09:02:51 |
  • مؤمن المحمدى
  • بولندا، رابع أوليمبياد 36 (الأوليمبياد كانت بـ تتلعب بـ المنتخب الأول) كانت هى منافسة البرازيل على التأهل لـ دور الـ 8، فى مونديال 1938 (فرنسا).

    كانت الإذاعة البرازيلية لسه جديدة، فى نفس الوقت تقريبا اللى اتعملت فيه الإذاعة المصرية، ودا كان أول ماتش كورة يتذاع فى الراديو هناك، ولـ أول مرة البرازيل كلها تتوحد ورا حاجة واحدة فى نفس اللحظة، بـ يقولوا كانت لحظة مهيبة، وكل واحد عنده راديو، مطلعه قدام بيته، والناس ملمومين وساكتين، علشان يعرفوا يسمعوا المعلق.

    سيناريو المباراة كمان كان حاجة آخر جنان، اللى دلوقتى لو ماتش خلص 2/1 يكتبوا لك مباراة مجنونة، اسمع يا باشا الجنان اللى على أصله.

    18 دقيقة، والليو جاب الجون الأول لـ البرازيل، وبدأت المطرة تبقى غزيرة، ثم تعادلت بولندا بعد خمس دقايق، كدا بقينا فى نص الشوط الأول، بقية الشوط كان ون سايد جيم من البرازيل فى اتجاه مرمى البولنديين، وكانت النتيجة هدفين، فـ بقينا 3/1 وخلص الشوط، وزادت المطرة على آخرها.

    نزلنا الشوط التانى، البولنديين استعانوا بـ كل ما يمتلكوا من لياقة بدنية، وقدروا يعملوا ريمونتادا عالمية بـ التعادل 3/3، ومشينا فى الشوط التانى، اللى قبل ما يخلص، البرازيل سجلت الهدف الرابع الرائع.

    فاكر حضرتك ماتش الأهلى والإسماعيلى بتاع 4/4، أهو هو دا، بعد ما علاء إبراهيم سجل الرابع لـ الأهلى قبل النهاية بـ دقايق، وقلنا خلاص، الإسماعيلى سجل التعادل +90، البولنديين عملوا كدا بـ الظبط، وبقت النتيجة 4/4، إنما هنا فيه فرق.

    دا ماتش كاس، يعنى لازم حد يتأهل، ما ينفعش كل واحد ياخد نقطة يروح بيها، يبقى إكسترا تايم على شوطين، وتخيل بقى فى الأمطار الشنيعة دى، والجو الجبار دا، المفروض يحصل إيه؟ أبطال والله اللى لعبوا الماتش دا، وليها حق الفيفا تصنف الماتش دا من الكلاسيكيات فى التاريخ.

    فى الوقت الإضافى الأول، جزمة الليو ضاعت وسط المطر، ومحدش خد باله، وهو مكنش عنده مشكلة، ويبدو إنه كان بـ يلعب حافى أحسن، لـ إنه سجل الخامس ثم السادس، وبقينا 6/4، وخلص الوقت الإضافى الأول.

    خلصنا كدا؟

    لا، لسه فاضل ربع ساعة

    البولنديين قاتلوا بـ كل ما يمكنهم القتال، وقبل النهاية بـ 3 دقايق جابوا الخامس، بقينا 6/5، وفاضل 180 ثانية، وقربت بولندا جدا من التعادل، بس الحمد لله، الـ 180 ثانية دول ماكانوش كافيين، وحصلت السامبا على أول تأهل ليها فى المونديال

    وإيه!

    مش أى تأهل

    وعاش

    مؤمن المحمدى
    للأعلى