وجهة نظر

الورد اللى فتّح فى جناين فيرمونت

2017-12-11 13:25:16 |
  • د.محمد فياض
  • هو حضرتك يافندم إيه موقفك السياسى أو الثقافى أو الدينى.. أنا وسطى يا فندم، أه يعنى إيه رأيك؟ لا أنا وسطى حضرتك، طيب ممكن توصفلى شكلها إيه الوسطية دى، معالمها إزاى يعنى؟ هى حضرتك مش تخينة ولا رفيعة ومش طويلة ولا قصيرة، ولا بيضا ولا سودا.

    وصاحبها شخص شبه محمد البلتاجى متعرفش هو بيضحك ولا بيعيط ممكن تسأله أنت حالتك إيه يقولك بلتاجى كده شوية، هو ملتزم بس روش، وضد الإخوان وضد الجيش، هو كمان الشخص اللى كان بيهتف ضد الجيش والشرطة، ويقول يا أبو خمسين فى المائة، وتلاقيه قدم فى كل الكليات، والمعاهد العسكرية بدءًا من الكلية الجوية حتى معهد اللاسلكى.

    هم كثيرون عزيزى القارئ، تراهم يوميًا فى الشارع والعمل والمسرح والسينما والتليفزيون والسياسة والكورة والفن والتاريخ، وفى السينما قد لا تستطيع أن تنسى عزيزى القارئ، مشهد صلاح منصور فى فيلم الزوجة الثانية، عندما كان يتوضأ فى ذات اللحظة التى يتحرش فيها بسعاد حسنى، وبلغة الإعلانات فهو شخص مطاط كده دحلاب دحلاب، ثم أن هذا الشخص فى العمل العام يميل، لأن يكون حقوقيا أو حكوكيا، فهو يتشدق دائمًا بحقوق الإنسان، ليحك فى أى سبوبة أو مصلحة أو منحة أو حتى على الأقل ظهور إعلامى، ولكنه ينظر لحقوق بعض دون بعض، قد ينظر لحقوق قتلى رابعة المسلحين، ولا يعنيه أبدًا شهداء القوات المسلحة المجندين، وأراهنك عزيزى القارئ لو وجدت أى جهة حقوقية، علقت على مقتل أى جندى فى أى حادث إرهابى غاشم.


    وفى التدين، لدينا أصناف أخرى من الممحونين وسطيًا لا تستطيع أن تنكر وجود هذا الوسطى الجميل، الذى يصوم طيلة نهار رمضان وبعد المغرب بيخربها، ولا مارثون تعاطى الحشيش ليلة عيد الفطر، لأنه لو كان حلال أدينا بنشربه، ولو كان حرام أدينا بنحرقه، وطوابير محلات الخمور، ولا منظر شوية شباب لابسين جلاليب بيضاء بيفعصوا فى البنات بعد صلاة العيد، والشاب الملتزم الروش الجميل اللى بيكتب على الفيس بوك، لأن الحلال أجمل سأنتظر، وبعدها علطول يفتح الأكونت التانى اللى باسم حوحو العنتيل عشان ما قدرش ينتظر الحلال الأجمل، بس للأمانة بيعدل الشبشب لما بيلاقيه مقلوب عشان حرام، ولما بيطلع حرامى بيسمى ربنا وبيدعى إن ربنا يوسع رزقه ويسترها معاه، أما عن مشايخنا، فلو دورت كويس حتعرف إن شيخ الإسلام الوسطى الجميل، هو فضيلة وسماحة وقداسة وحلاوة الشيخ يوسف القرضاوى الإرهابى.

    أما فى الأمثال فقد استطاع المثل الشعبى العبقرى، أن يلخص الأمر بإبداع عندما قال "عامل زى اللى رقص على السلم لا اللى فوق شافوه ولا اللى تحت سمعوه"، هو ده كمان الشخص اللى بيكره الشوارع اللى مش نضيفة وينتقد ويشجب، وتلاقيه رامى قنبلة انشطارية، من أكوام الزبالة من بلكونته فى عز الليل.

    وفى السياسة فهى فى معظم الأحيان وطن المُحن الوسطى الأصيل، لو حكينا نبتدى منين الحكاية، نبتدى مع اللى مش إخوان بس بيحترموهم، ولا مع عاصرى الليمون الورد اللى فتح فى جناين فندق فيرمونت، ولا اللى مضوا على استمارات تمرد وهتفوا يسقط يسقط حكم المرشد، وبعدها قالوا على 30 / 6 انقلاب، ولا حزب النور الذى كان شريكا فى بيان 3 / 7 وشبابه كلهم فى رابعة، ولا الناس اللى كانت كل يوم بتلطم عشان الاعتصام المسلح الوحش، اللى الناس فيه بتعمل بى بى فى الشارع، ولما تم فض الاعتصام بأمر قضائى ومجتمعى صوتوا وقالوا ألحق مذبحة، ولا مواقف رئيس جمهورية الضمير مولانا البرادعى قُدس سره صاحب أشهر وصلة نت فى النمسا، ولا موقف الشخص اللى ساب الإخوان وألف سبعين كتاب يشتم فيهم ولسه بيقول فضيلة الإمام حسن البنا، وكمان هو نفسه اللى بيقول حسن البنا وسطى وكيوت وجميل وسيد قطب متشدد.

    ولو تابعت كويس حتلاقى أفيخاى أدرعى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى المجرم بيكتب على صفحته كل يوم جمعة "جمعة مباركة" وفى رمضان صومًا مقبولًا وإفطارًا شهيًا، حتى أن الرجل فى إحدى الجمع كتب على صفحته الشخصية "اللهم اجعل قلوبنا خزائن توحيدك، واجعل ألسنتنا مفاتيح تمجيدك، وجوارحنا خدم طاعتك، لأنه لا عز إلا فى الذل لك، ولا أمن إلا فى الخوف منك، ولا راحة إلا فى الرضا بقسمتك ... أسعدك الله ورضا الله عنك ..."وفى الهامش من هذا الدعاء الرائع لهذه الشخصية الوسطية الجميلة بحر البقر وقتل الأسرى وسلب الأرض وهتك العرض وصابرا وشاتيلا ولبنان وغزة.

    وفى الإرهاب ستجد تنظيم القاعدة ينتقد ممارسات داعش، ليقدم لنا أبناء أسامة بن لادن إرهابًا وسطيًا جميلًا، دى مجرد لمحات من وسطية المُحن الجميل أصحاب الجنس الثالث، والطرف الثالث والميدان الثالث، وسطية بائسة مخنثة تعصر الليمون وتصفق للباطل وتتحايل على الدين.. كم من الجرائم ارتكبت باسمكم وإثمكم أيها الوسطيين.

    د. محمد فياض
    للأعلى