وجهة نظر

السامبا

2017-12-07 18:46:29 |
  • مؤمن المحمدى
  • 1938، المونديال التالت فى فرنسا، ولتانى مرة على التوالى منتخبات أمريكا الجنوبية تعترض، وتقاطع البطولة، المرة دى كان عندهم حق شوية، كان المتوقع إنه يتلعب كاس عالم فى أوروبا، واللى بعده فـ أمريكا، وهكذا، إنما ليه إيطاليا بعدها فرنسا؟

    إحنا عارفين إن البرازيل مش متحدة مع منتخبات أمريكا الجنوبية، ومرتبطة أكتر بـ الفيفا، فوافقت تشترك فى البطولة، مش بس كدا، دول ما حاولوش حتى يمسكوا العصاية من النص، وشاركوا بالفريق الأول، وبكل قوتهم الضاربة.

    كان ساو باولو اتصالحت مع ريو دى جانيرو، وبقى ممكن تشكيل منتخب برازيلى من كل حتة، وجابوا مدير فنى اسمه بيمنتا، البرازيليين بيعتبروه الأب الروحى لمنتخب السامبا، لإنه أول واحد قدر يكون فريق سامبا، بفضله الكورة بقت اللعبة الشعبية الأولى للشعب، لأ، لعبة إيه؟ بقت الاهتمام الأول.

    بيمنتا عمل فريقين، فريق العضلات، لاعيبة أقوياء بدنيا يفوتوا فى الحديد، وفريق تانى لـ المهارات والحلويات، وكل ماتش يختار له تشكيلته المناسبة، وكان القاسم المشترك بين الفريقين، هو الجوهرة السوداء.

    لأ، مش بيليه، أنا عارف إن اللقب دا بتاع بيليه اللى عرفناه بيه، إنما قبل بيليه بزمن كان لقب الليو، أنا عارف إن الليو هو لقب ميسى، بس قبل ميسى بزمان الزمان كان فيه الليو الأصلى، الجوهرة السوداء الأصلية مخترع الدبل كيك ليونيداس دا سيلفا.

    الليو كان ابن بحار برازيلى مرموق، أبوه كان عايز يطلعه حاجة مهمة، محامى ولا دبلوماسى، بس هو بقى أهم، ودا ليه؟ لإنه كان بيهرب من المدرسة ويصاحب الصعاليك، ولاعيبة الكورة والفنانين اللى على باب الله، ولأن موهبته في الكورة كانت استئثنائية، الأندية كانت بتجرى وراه، لدرجة إن نادى فلامينجو كسر العنصرية علشان خاطره، وقبل إن لاعب أسود يلعب فى صفوف فريقه.

    الليو هو اللى اخترع لعبة الدبل كيك، اللى بيقولوا عليها دلوقتى "المقصية" (كلمة بايخة أوي)، وكان مسميها "لعبة العجلة"، ولما سجل منها ومصور لقطه، بقت صورة مشهورة، جوجل اختارها من كام سنة وهو بيحتفل بالمئوية.

    عندنا مدير فنى واعى، فريقين، لاعب أسطورة، إيه اللى ناقص علشان نكتسح العالم فى المونديال؟

    يا ترى يا هلترى، عملوا إيه؟

    مؤمن المحمدى
    للأعلى