وجهة نظر

متحف الكائنات الإخوانية المنقرضة

2017-11-14 14:36:59 |
  • محمد فياض
  • د. محمد فياض

    فى مكان غابر عفن تم إنشاء هذا المتحف، متحف لكائنات منقرضة عاشت فى مصر فترة ما حتى وصلت لأعلى معدلاتها البيولوجية، ثم مالبثت أن انقرضت.

    أصرت ابنتى أن أصطحبها معى إلى هذا المتحف المهجور، لم أتحمس كثيرا للفكرة، رشحت لها حديقة الحيوان أو أى مكان آخر لكنها أصرت على هذه الزيارة، لا أدرى ما هذا الاهتمام المفاجئ بزيارة كائنات منقرضة.

    وأخيرًا نزلت إلى رغبتها، دخلت ابنتى من باب المتحف وأصابها الذهول مما رأته، مناظر لأشخاص عجيبة اعتقدت فى بداية الأمر أنهم من الزومبى، بعضهم يرفع يده بأربعة أصابع، ثم شاهدت قطيع آخر من التماثيل يرفعون بعض اللافتات تحمل هذه العناوين "انقلاب – الخلافة – تكبيييير – مرسى راجع – ترعة قناة السويس – الاقتصاد ينهار"، لم تفهم ابنتى كثيرًا محتوى هذه اللافتات.

    انتقلنا إلى قسم آخر يدعى القادة، وهناك وجدت ابنتى أشخاص لم تتعرف عليهم سوى من أسمائهم المكتوبة وإن كانت لم تستطع أن تتماسك من الملامح الكوميدية التى تعتلى وجوههم، شاهدت شخصًا يشير بأصابعه إلى عنان السماء يسمى مرسى العياط، وشخص آخر يبدو من الجاهلية يسمى خيرت الشاطر، ثم هالها هذا المنظر المرعب لتمثال إحداهن تُدعى أم أيمن، وآخر يحمل فوق رأسه طشت تعبر به مراكب ورقية يسمى وجدى غنيم، وتمثال آخر تعرفت عليه الفتاة قالت لى بابا هو ده عمو اللمبى، ولكنها تداركت خطأها عندما قرأت اسم صاحب التمثال الذى يدعى محمد البلتاجى، مئات من التماثيل الساذجة والكوميدية والبشعة.

    وانتقلت الصغيرة لجناح الفتيات، والتى شاهدت فيه فتيات ذو ملامح حادة، يقفزن من فوق الأسوار، يشعلن الشماريخ، يحملن علب الإسبراى وينقشن على الجدران أقذع الشتائم، ملثمات كأعتى المجرمين، انتقلنا للجناح الأخير فى متحف مزبلة التاريخ، والذى أصاب ابنتى بالهلع عندما وجدت كل هذه التماثيل تتدلى من مشانق معلقة فى أعلى الحجرة، ولكن شعورها بالهلع ما لبث وأن تبدل بعد ذلك عندما قرأت على إحدى الجداريات أسماء من قتلوا بأيدى هؤلاء المسوخ.

    قرأت ابنتى مئات من الأسماء، أسماء جنود وضباط كانوا صائمين، أطفال، قادة ومسؤولين، مئات من الأرواح الطيبة الذكية ضاعت على أيدى مصاصى الدماء الإخوان، اختلطت مشاعر الصغيرة، لم تفهم ما هذه البانوراما الغريبة ولماذا؟

    وفى غمرة ذهولها جذبت يدها للخارج حتى نتنفس هواءً نظيفًا بعيدًا عن هذه الذكريات السوداء التى عشت تفاصيلها، تفاصيل صارت من الماضى إلا أن تذكرها كان كفيلًا بأن يثير الغثيان.

    لم ينتهِ فضول الصغيرة ولكنها أصرت أن أحكى لها حكاية هذه الكائنات المنقرضة، حكيت لها باقتضاب حكاية هذه الكائنات المنقرضة التى عاشت على أرض هذا الوطن، لكنها لم تؤمن به أبدًا ولم تحبه أو تنتمى له، مارست هذه الجماعة النفاق بكل أشكاله حتى وصلت إلى كرسى الحكم، "فاكرة يا حبيبتى الراجل المضحك اللى كان بيشاور بصوباعه ده بقى كان رئيس مصر"، اندهشت الصغيرة كيف يكون هذا الشخص المضحك رئيس لأم الدنيا، لكنها واصلت الاستماع.

    استرسلت فى الحكايات كيف حكموا مصر وكيف حل السواد على مصر فى هذا العام البائس، وكيف انتفض الشعب المصرى العظيم قائلًا يسقط يسقط حكم المرشد، حتى نجحنا فى اقتلاع هذا الحكم الأسود من الوطن، لمحت نظرات الفخر فى عين صغيرتى عندما عرفت أننى كنت أحد هؤلاء الثائرين على ظلام الإخوان، حكيت لها كيف كانت طعم الفرحة كما لم تكن قبل ذلك، انتقل شعورى إليها فنبض وجهها بالفرحة هى الأخرى، شرحت لها كيف أعدنا تنظيم وطننا ودستورنا وانتخبنا رئيسنا ونفذنا خارطة الطريق.

    حكيت لها كيف حاولت هذه الكائنات تخريب الوطن فأحرقت ودمرت وفجرت وقتلت وذبحت ولكننا كنا الأقوى، انتصرنا وعبرنا، حكيت لها حكاية كل إنجاز حققناه، حكيت لها حكاية الإنجاز الأكبر انتصارنا على هذه الكائنات الدموية حتى انزوت وانقرضت وصارت جزءًا من التاريخ ترقد بين جنات هذا المتحف، كانت ابنتى سعيدة بهذه النهاية، هذه النهاية التى كلفتنا الكثير من المعاناة لكنها كانت النهاية الحتمية لكائنات لم تستطيع أن تتكيف مع الطبيعة المصرية، تلك الطبيعة التى قهرتها ورمت بها داخل أسوار هذا المتحف العتيق، متحف الكائنات الإخوانية المنقرضة.

    د.محمد فياض
    إقرأ أيضاً
    المنبر المفخخ 2018-11-08 14:58:56 مشروع الرئيس الفكرى 2018-09-07 12:28:19 أنت مش أنت.. وأنت ياسر برهامى 2018-08-13 09:01:01 فضيحة أن تكون إخوانيًا 2018-07-27 09:31:13 المرأة فى فكر الجماعات الإسلامية المتشددة 2018-07-11 09:54:16 أبناء سامية شنن 2018-06-30 10:25:10 فى حفلة عمر خيرت لم يحضر أحد من الدواعش 2018-06-23 08:46:49 متحف الخراب 2018-06-13 14:51:03 بعض أدوات السيطرة العقلية على أبناء الجماعات المتشددة 2018-05-29 13:42:47 بروتوكولات حكماء إخوان 2018-05-11 12:02:59 عندما صار للمصريين ضهر 2018-04-03 09:51:51 أحلام أحفاد كسرى.. سيكولوجية السياسة الإيرانية 2018-03-12 08:23:48 صليل الصوارم «النسخة الشعبية» 2018-03-06 15:03:43 نساء الغل الإخوانى 2018-02-24 09:13:20 مأساة التدين الشعبى 2018-02-17 18:19:37 الورد اللى فتّح فى جناين فيرمونت 2017-12-11 13:25:16 لماذا يشوه الإخوان جدران الوطن؟ 2017-12-04 11:17:28 بابا خدنى أصلّى معاك 2017-11-26 11:52:38 الشنطة فيها كتاب دين 2017-11-20 08:21:29 افتكاسات وتحليلات الكائن المثقف العميق 2017-11-06 08:14:44 القرضاوى.. العمامة المفخخة 2017-10-31 09:19:22
    للأعلى