وجهة نظر

تحياتى من شرم الشيخ

2017-11-07 13:58:31 |
  • يسرى الفخرانى
  • يسرى الفخرانى‎

    أضيئت أنوار منتدى شباب العالم فى شرم الشيخ على أمل أن ينتهى المنتدى وتبقى الأضواء مبهجة فى المدينة التى عانت الكثير أمس واليوم وربما غدا.

    إذا حسبت أن هذا المنتدى هو إعادة كرامة شرم الشيخ أمام العالم بعد مرور عامين من حادث الطائرة الذى أطفئ أنوارها.. فهذا يكفى.

    كتب الضيوف على صفحاتهم الشخصية فى السوشيال ميديا أكثر من 10 آلاف كلمة حلوة عن شرم الشيخ ووضعوا صورهم فى شوارعها وعلى بحرها يضحكون ويسهرون، وصلت الرسالة لأكثر من مائة مليون شخص فى 70 دولة لا تعرف عن شرم الشيخ إلا ويتصورون شكل القنبلة والرصاصة ورائحة الموت.

    الشباب أينما ذهب هو مصدر الحيوية ومصدر الحياة، وقد صنعوا من أحزان شرم الشيخ الطويلة حياة وسعادة مفاجئة وأسئلة كثيرة عن هذه المدينة التى لا تشبه المدن، مدينة تبدو دائما مثل صندوق الألعاب يدهشك يوما بعد يوم.

    بعد ساعات يرحل هؤلاء الشباب إلى بلادهم البعيدة يحملون أحلام كثيرة وصور أكثر وصداقات مصرية، وأتمنى أن يظل الشباب فى مصر على تواصل مستمر مع شباب العالم لكى يصبحون دائما سفراء شرف لنا فى بلادهم، وكنت أتمنى أن نوفر لكل شاب عائد إلى بلده صندوق هدايا من مصر فيه تذكار من أيد الصنايعية.

    وأرجو أن يتم اختصار وتهذيب كل الندوات التى شهدتها قاعات المؤتمر لكى لا تنسى وتوضع على صفحة المنتدى وموقعه.

    فى المرات المقبلة أحلم أن يكون المنتدى خالصا لعرض التجارب الإنسانية وقصص النجاح فى مصر وفى العالم، الأفكار وحكايات النجاح أكثر قدرة على الوصول إلى عقول الشباب، كل قصة يمكنها أن تذهب إلى بعيد لتؤثر وتغير حياة آلاف الشباب.

    شرم الشيخ تستحق أن تضاء بالمؤتمرات اليومية، ليس صعبا أن نختار لها 50 عنوانا لمؤتمرات يشاركنا فيها العالم كله.

    وأرجو من كل شاب.. لا تعود من شرم الشيخ إلا وقد أصبحت أنت قصة كبيرة.

    يسرى الفخرانى
    للأعلى