وجهة نظر

الأشياء الصغيرة

2017-11-02 09:19:58 |
  • إيرينى ثابت
  • إيرينى ثابت

    يعتقد البعض أن ما يجعل الحياة جميلة هى الأحداث الكبيرة.. النجاح الكبير، أو التميز فى العمل، أو احتفال زواج فخم، أو ميلاد جديد.. وأن الحدث الجلل هو ما قد يجعل الحياة قبيحة.. الأمراض الخطيرة، أو فقدان الأحباء، أو خسارة المال..

    ولكن آخرين يؤمنون بأن الأشياء الصغيرة هى ما يجعل حياتنا اليومية جيدة أو غير ذلك.. فإذا كنت لا تنتعل حذاء مريحا مثلا، سيكون يومك سيئا، ووجهك عابسا، ولن يسعدك مديح رئيسك فى العمل، ولا حتى المكافأة التى نلتها..

    وإذا كنت قد تكاسلت عن استبدال "مرتبة سريرك" القديمة التى صارت رقيقة تتعب ظهرك طوال الليل فأنت لست سعيدا.. لأنك لا تتمتع بالراحة وقت نومك مهما طال.. وأنت تصحو من النوم متعبا.. وتذهب إلى عملك مرهقا موجوع الظهر والرقبة..

    ولو كان كرسى مكتبك فى العمل قد فقد إحدى عجلاته أو انحنى ظهره وأنت تخشى السقوط منه أو تجلس فيه منحنيا للأمام تمسك بالمكتب لتشعر بالأمان، فلن تسعد بصحبة الأصدقاء ولا بجو الحجرة المكيفة ولا بلذة البرودة..

    أشياء صغيرة قد تجعل حياتك جميلة.. ليست الراحة الجسدية فحسب.. بل هى أشياء تريحك نفسيا أيضا.. فقد لا تكون امرأتك جميلة ولا صاحبة مال ولكنها تمنحك ابتسامة رضا تجعل يومك سعيدا.. ربما يكون منزلك متواضعا ولا يحوى أثاثا فاخرا ولكنك تحرص على ألا تصدر أبواب الغرف صريرا كلما فتحها أو أغلقها سكان البيت.. قد لا تكون من الذين يقدرون على الخروج مع الأصدقاء فى "عزومات" كبيرة للاستمتاع بكافيه فاخر، ولكن عندك صديق هادئ المعشر، لطيف الطباع، عذب الكلام، حكيم المشورة.. يستطيع أن يسعد يومك ويزيح همك بمكالمة تليفونية أو لقاء عابر فى أى مكان.. لا يهم المكان بل الإنسان!!

    أشياء صغيرة قد تزعجك كالساعات الدقاقة فى حجرة النوم.. وجيران الدور العلوى الذين يجرى أبناؤهم وقت قيلولتك.. وبواب العمارة، وفرّاش المكتب، وعامل النظافة الذين يقولون لك: "كل سنة وأنت طيب" يوميا بدلا من صباح الخير أو مساء النور.. وقد يغيظك ازدياد عدد الشعرات البيضاء فى رأسك أو ظهور واحدة فى حاجبك الأيسر.. وقد تمتعض من رائحة "البارفان" التى يضعها أحد الزملاء كل يوم وتنتشر رائحتها كالبخور الشرقى فى أنحاء المكتب.. على عكس صابونة الحمام التى تختارها أنت بعناية لأن رائحتها تسعد صباحك.. و"شاوَر" الاستحمام ذو الرائحة الرقيقة الذى يسعد مساءك..

    إياك أن تبخل عند شراء الأشياء الصغيرة.. تذكر أنك تبذر كثيرا فيما لا ينفع بل يضر.. حين تُقبل على شراء حذاء، تذكر كم تدفع فى وجبة دليفرى واحدة.. وحين تبخل أو تتكاسل عن تغيير مرتبة سريرك، تذكر كم تدفع لصيانة سيارتك أو لتغيير زجاجها الذى تهشم عمدا أو قضاء وقدرا.. بدّل كرسى مكتبك فى الوقت الصحيح، ولا تنتظر حتى تقع من فوقه، أو حتى تتوتر بسبب خوفك من الوقوع من عليه.. حافظ على نظام أشيائك الصغيرة من ملابس وأوراق حتى تستطيع أن تجد ما تريده بسهولة.. تخلص من الأشياء القديمة إلا ما يحوى ذكرياتك الهامة.. وتأكد أن الأشياء الصغيرة لها معان كبيرة فى الحياة..

    إيرينى ثابت
    للأعلى