وجهة نظر

الصفعة

2017-11-01 12:06:35 |
  • محمود بسيونى
  • رفض شهر أكتوبر الانصراف دون أن يمنح المصريين انتصارًا كبيرًا ومدويًا، فكانت عملية تحرير النقيب محمد الحايس، من أيدى العناصر الإرهابية التى نفذت عملية الواحات، وتخليص البشرية من شرورهم للأبد، وإعادة الضابط المصرى لأهله عزيزًا مكرمًا دون حوار أو تفاوض

    للعملية أكثر من نتيجة يمكن إجمالها سريعاً فى الآتى دون الدخول فى تفاصيل ما جرى:

    1- نحن أمام صفعة حقيقية لكل التنظيمات الإرهابية حول العالم بداية من جماعة الإخوان وصولا لداعش.. لأول مرة نشهد تحرير ضابط من قبضة جماعة إرهابية احتجزته لمدة 10 أيام كاملة وهو ما قد يفرض تحديا جديدا ومتوقع فى رد فعل تلك التنظيمات على تلك الإهانة البالغة التى تؤثر بالتأكيد على معنويات مقاتليه وتصيب مموليه بالجنون، خاصة بعد فقدان تلك الجماعات لنخبتها فى تلك العملية، وبالتالى الحذر مطلوب رغم فرحة الانتصار الغامرة.

    2- أثبتت القيادة المصرية أنها قادرة على امتصاص الصدمة والتحول سريعا إلى المبادرة، بل والنجاح فى محاصرة الخصم.

    3- سرعة تدارك أخطاء التجربة الأولى، وهو ما اتضح فى عملية المواجهة وتحرير الرهينة.

    4- ضياع فرصة توجيه ضربة معنوية جديدة للشعب المصرى والقوات المسلحة والشرطة بقتله على طريقة الشهيد الأردنى معاذ الكساسبة، أو غيره من الضباط الذين وقعوا فى أيدى تلك التنظيمات، وكانت الفضائيات الداعمة للإرهاب فى قطر وتركيا تستعد لذلك.

    5- إفساد محاولة تشكيك المجتمع الدولى فى قدرة مصر على تأمين منتدى شباب العالم فى شرم الشيخ، والتى كان من المتوقع بث شريط عملية الواحات، وقتل الحايس قبل افتتاح أعمالها.

    6- الثبات الانفعالى الذى أدارت به أجهزة الدولة عملية البحث عن الحايس، والمجموعة التى اختطفته، والتركيز الشديد فى العمل دون الدخول فى مهاترات صنعتها المعارضة والحالمين بالرئاسة ووسائل الإعلام أو الانزلاق لتقديم إجابات على أسئلة قد تكشف للعدو أى معلومات تفيده، رغم الغضب الشعبى العارم الذى أعقب الحادث بسبب التعتيم الذى فرض على تفاصيل الحادث.

    7- التنسيق والعمل الجماعى، أو بمعنى أدق السيمفونية التى عزفتها القوات المسلحة مع الشرطة وأجهزة المعلومات ووصلت بنا إلى احداثيات بالغة الدقة لنطاق تواجد تلك المجموعة ومنعها بعمليات التمشيط المكثفة من الهرب إلى خارج الحدود تمهيدا للقبض عليها وتحرير الحايس.

    8- عدم الدخول فى أى تفاوض من أى نوع قد يعقب اختطاف أى رتبة عسكرية حسبما جرت العادة فى مثل تلك الحوادث، وهو أمر تتساوى فيه الدول الكبرى والصغرى، لكن مصر قررت تنفيذ العمل الصعب وهو تحرير المحتجز وتدمير الخلية الإرهابية.

    9- قدمت القوات المصرية من رجال الصاعقة والعمليات الخاصة البواسل درسًا جديدًا للعالم فى تنفيذ عمليات الإنزال والاشتباك على الأرض مع العناصر الإرهابية وتحرير الرهائن، وأظن أنها عملية ستسجل باسم مصر فى الأكاديميات العسكرية حول العالم.

    10- توجيه رسالة بالغة القوة للعناصر الإرهابية ومن ورائها الممول والمخطط، سواء أجهزة استخبارات أو دول أن مصر قادرة على القتال على أكثر من جبهة بكفاءة عالية، فهى تقاتل فى الصحراء الغربية بنفس قوة وكفاءة القتال فى سيناء، وأنها لن تستسلم أبدا للإرهاب ومحاولاته اليائسة لإسقاط الدولة.

    وبعيدا عن أى تحليل يحاول تخيل ما حدث، أثبتت أزمة "الحايس" أن القوات المسلحة ستظل رمزًا عابرًا للأجيال ومصدر فخر وعزة وكرامة الشعب المصرى، وأننا أمام دولة وجيش وشرطة قرروا المواجهة مهما كانت الخسائر، وعازمين على فرض الأمن والأمان فى مصر رغم كل التحديات، وجاهزين للمعركة الطويلة والمرهقة والمكلفة لاقتلاع الإرهاب فى الداخل والخارج.

    محمود بسيونى محمد الحايس الجيش المصرى الإرهاب
    إقرأ أيضاً
    قصاصات جنيف 2018-09-19 14:23:42 مستقبلك الذى لن تراه فى هاشتاج 2018-09-01 17:41:01 أردوغان يبيع الإخوان فى سوق النخاسة 2018-08-14 17:12:26 أخونة التيار الناصرى 2018-08-07 17:17:42 مؤتمرات الشباب.. سلاح الردع 2018-07-30 20:11:36 الاستثمار فى البشر 2018-07-26 13:55:42 تحيا مصر والسودان 2018-07-19 15:38:26 على خط النار 2018-07-12 11:11:06 مفاجآت الحكومة الجديدة 2018-06-14 16:34:36 طريق الآلام بدأ من الدوحة 2018-06-07 17:20:14 رصاص بلا دوى 2018-05-31 12:33:56 فى انتظار معارضة متطورة 2018-05-21 16:11:10 الشيطان يسكن أكاديميات تنمية المهارات 2018-05-09 16:58:59 فى حضرة شيخ المشيخة 2018-05-03 17:04:03 ماذا لو صمت الجيوشى؟ 2018-04-23 14:31:32 تذكرة إلى جهنم 2018-04-18 17:44:13 روايات «علاء برايز» 2018-04-12 12:08:16 قراءة فى خطاب النصر 2018-04-03 12:56:33 عودة الاحتلال العثمانى 2018-03-21 19:00:47 مصر والسودان.. لنقتسم خبزنا معًا 2018-03-14 12:35:16 «بوصلة» الرئيس والأمير 2018-03-08 11:04:36 «استربتيز» ليليان داوود ورامى عصام  2018-03-01 17:32:09 سلاح التريليون دولار 2018-02-21 16:52:40 «بوتكس» أيمن نور 2018-02-14 13:38:47
    للأعلى