وجهة نظر

صراع الأنبا والمحافظ

2017-10-31 10:43:48 |
  • أسامة سلامة
  • سواء كان بيان الأنبا مكاريوس أسقف المنيا الأصح أو كان بيان محافظة المنيا الأدق، فإن المنيا تحتاج إلى نظرة شاملة من الدولة بعد أن تمكن منها فيروس التطرف وأصبحت البؤرة التى قد ينتقل منها المرض إلى باقى المحافظات.

    وما يزيد من الأمر صعوبة ما بين الأنبا مكاريوس والمحافظ وقيادات المحافظة من جفاء، وهو ما يتضح من البيانين المتعارضين للطرفين، ورغم المديح الذى جاء فى بيان الأنبا للمحافظ، وإطراء بيان المحافظة للأنبا، إلا أن سطور البيانين تكشف عن حالة التباعد وعدم الثقة بين الطرفين.

    ويقول بيان الأنبا "التزمنا الصمت لمدة أسبوعين بعد إغلاق إحدى الكنائس، أملًا فى أن يقوم المسؤولون بدورهم الذى ائتمنتهم الدولة عليه، ولكن إزاء هذا الصمت تطوّر الأمر للأسوأ، حيث أُلحِقَت بالكنيسة الأولى التى أُغلِقَت كنيسة ثانية ثم ثالثة ثم شروع فى الرابعة، وكأن الصلاة جريمة يجب أن يُعاقَب عليها المسيحيون، مُؤثِرين انتقال أفراد الشعب إلى قرى مجاورة لأداء الشعائر، فهل مُحرَّم عليهم الراحة؟

    لقد حدث خلال أسبوعين ما لم يحدث فى سنوات، تُغلَق الكنائس ويتم الاعتداء على أفراد الشعب وإتلاف ممتلكاتهم ولا رادع، وعادة ما تستخدم المساومة والتوازنات تحت مُسمّى "التعايش السلمى"، ودائمًا ما يدفع المسيحيون ثمن هذا التعايش وليس المعتدين، وتأتى ردود أفعال المسؤولين مُخيِّبة للآمال، وعندما يشبّ أى خلاف أو يحدث اعتداء، فالبديل الأول هو غلق الكنيسة والضغط على المسيحيين فقط دون عقاب للمعتدين".

    وردت المحافظة ببيان نفت فيه الوقائع التى تحدث عنها الأنبا مكاريوس، وقالت "إنها لن تسمح لأى من القوى المتشددة مسلمة كانت أو مسيحية بأن تفرد إرادتها على الدولة"، وحث البيان الأنبا مكاريوس على "ضرورة التأكد من المعلومات التى تعرض عليه فيما يتعلق بممارسة الشعائر فى المنازل غير المرخصة قبل إصدار البيانات التى تتناولها وسائل الإعلام المعادية للدولة المصرية بشكل يعطى انطباعا بأن الدولة تعمل ضد الكنيسة، وأن الكنيسة تعمل ضد الدولة، وذلك على خلاف الحقيقة".

    وأضاف البيان أن هناك واقعتين فقط وليس أربعة، الأولى فى عزبة زكريا بقرية دمشير، وتم ضبط 15 متهما وقررت النيابة حبسهم، والثانية فى عزبة القشيرى وتم تحديد المعتدين وجار ضبطهم، بينما لم تقع أى أحداث فى قريتى الشيخ علاء والكرم.

    التلاسن واضح بين الأنبا والمحافظ، والاتهامات المتبادلة بين الطرفين جلية، وإن كانت مبطنة بكلمات رقيقة مثل "المكانة الرفيعة التى يحظى بها الأنبا مكاريوس فى نفوس أهالى المنيا"، و"نثق فى السيد المحافظ وهو إنسان يتسم بالنبل، وكذلك فى القادة الأمنيين والأجهزة المعنية سيبذلون كل الجهد لرفع المعاناة عن المسيحيين".

    ما يحدث من الأنبا والمحافظ خطر يضاف إلى ما يحدث فى المنيا، التعاون بين الطرفين ضرورة فالانقسام عند الحروب يؤدى إلى الهزائم، ولن يستطع أحد الانتصار دون معاونة الآخر، والبطولات الزائفة لا تصنع مجدا، وعلى الدولة والكنيسة التدخل لحل هذه الخلافات قبل أن يستفحل الصدع ويصعب علاجه، المنيا تحتاج إلى كل قوى الدولة قبل أن تنتشر نارها إلى باقى المحافظات.

    المنيا الكنيسة الأنبا مكاريوس مصر
    إقرأ أيضاً
    الجندى والصعايدة.. والمذنب الحقيقى 2018-01-16 09:25:23 كيرياليسون.. فى محبة الأقباط 2018-01-09 08:55:52 ..ودفاعا عن الإسلام أيضا 2018-01-02 08:58:59 فى انتظار غزوة أطفيح الثالثة 2017-12-26 09:10:26 قتل عمد 2017-12-19 09:03:01 عبدالمنعم رياض.. وقرار ترامب 2017-12-12 11:33:54 حتى لا تتكرر مهزلة انتخابات الأندية 2017-12-05 11:36:12 الأزهر بين التكفير والتفكير 2017-11-28 09:20:20 لماذا يصمت الأزهر؟ 2017-11-21 10:46:09 البابا والشيخ.. ثلاثة مشاهد رائعة 2017-11-14 08:56:14 شادية 2017-11-07 09:18:39 حوار القديس والملك 2017-10-24 09:31:24 كيف نستفيد من معركة اليونسكو؟ 2017-10-17 08:58:32 غانا تفسد نظرية المؤامرة 2017-10-10 09:23:04 «هيكل الآخر» .. رسالة المحاور والأستاذ 2017-10-03 08:38:39 رجل ضخم الجثة 2017-09-26 10:12:27 هل يفعلها شيخ الأزهر؟ 2017-09-19 09:44:31 محو الأمية بالتصريحات  2017-09-12 09:42:25 تعلموا من البرازيل 2017-08-29 10:30:20 لمصر لا للمسيحيين 2017-08-22 08:38:30 شيخ الصحفيين المنسى 2017-08-15 08:37:30 جريمة المايوه الشرعى 2017-08-08 08:30:55 الدور الغائب للجامعات المصرية 2017-08-01 08:33:11 من على إلى مريم.. 65 عامًا نبحث عن العدالة الاجتماعية 2017-07-25 09:52:19
    للأعلى