وجهة نظر

السوفييت فى السيمى فاينال

2017-10-23 19:59:26 |
  • مؤمن المحمدى
  • 25 يوليو 1966، السوفييت لعبوا مباراتهم الأولى والأخيرة فى سيمى فاينال المونديال.

    القرعة وقعتهم فى طريق ألمانيا، اللى اتقسمت اتنين، وبقت ألمانيا الغربية، وألمانيا الشرقية، واللى كان ليها باع فى الكورة، وفـ غير الكورة، هى ألمانيا الغربية.

    الحرب العالمية الثانية مكنتش لسه نارها بردت، والنفوس كانت لسه شايلة، مهما تظاهروا بـ العكس، والمباراة كانت تقريبا حرب، مباراة عنيفة جدا، كرويا وغير كروى، ضرب بـ كورة وبـ دون، فاولات كتير، إصابات كتير، وكل شوية الحكم يطلع الدفتر ويكتب.

    وقتها، مكنش لسه فيه كروت صفرا وحمرا، كان فيه إنذار وطرد، كـ عقوبة إدارية، لكن الحكم مكنش بـ يشهر كارت فى وش اللاعب، كان بـ يقيد الإنذار كتيمى، وكان الكابتن لطيف، وهو بـ يعلم المصريين أصول الكورة، يقول لك: لو الحكم اتكلم مع اللاعب وكتب فى الدفتر، يبقى إنذار، لو اتكلم معاه وما كتبش يبقى تحذير شفهى.

    غايته، مباراة السوفييت وألمانيا كانت عنيفة، بس ألمانيا كانت متفوقة، ورغم تألق ياشين، استقبل واحدة ع الشمال، والثانية ع اليمين، ودخل فيه هدفين واحد فى الشوط الأول، وواحد فى الشوط التانى الدقيقة 66 ومشيت المباراة فى اتجاه فوز الألمان، لـ حد الدقيقة 88 كورة عادية جدًا مشتركة بين الحارس الألمانى ومهاجم روسى، فـ الكورة وقعت من إيد الحارس الألمانى، اصطادها بروكوجان مهاجم الأحمر، حطها فى المرمى، والحكم حسب هدف، والدنيا اتكهربت، اللى هو هـ نقضى وقت عصيب فى الدقايق الباقية.

    الحكم خدها من قصيرها، وراح مصفر نهاية المباراة من غير وقت ضايع تقريبا، علشان ينهى الألمان الحلم السوفيتى فى نهائى مونديالى ولو لـ مرة.

    دخل بعدها السوفييت أكتر مباراة مالهاش طعم فى المونديال، مباراة التالت والرابع، حاجة أبوخ من المباريات تحصيل حاصل فى المجموعة.

    لعبت روسيا قصاد منتخب البرتغال فى عز عزه، منتخب إيزيبيو الأسطورة، اللى هو كمان خسر حلمه فى نهائى مونديالى، مباراة ترضية، ما ترضيش حد، وإيزيبيو اتقدمت لـ البرتغال، واتعادلت روسيا فى الشوط الأول، وفى الدقيقة 89 البرتغال سجلت الهدف التانى، اللى خلى السوفييت رابع العالم فى أفضل إنجاز حققه معقل الشيوعية فى تاريخه.

    مؤمن المحمدى
    للأعلى