مركز الدراسات

«المصيدة 10»| لماذا تجسست المخابرات البريطانية على مبادرة حسام بهجت؟ 

2017-10-19 13:23:30 |
  • محمود بسيوني
  • تقارير المبادرة حملت معلومات دقيقة بطريقة مذهلة فى ملفات الأقليات الدينية!

    الغموض يسيطر على مصادر تمويله و حجم ميزانيته مع توسع فروعه خارج مصر

    لماذا اكتفت المبادرة بالتحرك القانونى أمام القضاء البريطانى دون أى ضجيج إعلامى؟

    تعتبر المخابرات البريطانية من أنشط أجهزة المخابرات فى الشرق الأوسط، منذ إنشائها عام 1909، وكانت لاعبًا رئيسيًا فى تأسيس حركات دينية سياسية فى المنطقة أشهرها جماعة الإخوان وقت الاحتلال البريطانى لمصر، الذى انتهى فى 18 يونيو 1956.

    تضم المخابرات البريطانية عدة أجهزة هى مكتب الاستخبارات الخارجية للملكة المتحدة تحت إدارة هيئة المملكة المتحدة المشتركة للاستخبارات (UK Joint Intelligence Committee)، وهى مسؤولة قانونا عن نشاطات التجسس للمملكة عبر الدول المختلفة وتعمل بجانب خدمة الأمن (إم آى 5)، وموظفى الاستخبارات الدفاعية(DIS) ومكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية (GCHQ) والأخيرة هى بطلة قضية التجسس الكبرى التى كشف عنها إدوارد سنودن المستشار السابق بوكالة الأمن القومى الأمريكية إثر تعاونها مع الوكالة الأمريكية، وهى المتهمة بالتجسس على المبادرة المصرية للحقوق الشخصية. القضية فجرت تساؤلا مثيرًا حول الأسباب التى تدفع المخابرات البريطانية للتنصت على هذه المؤسسة بالذات دون عشرات المؤسسات الحقوقية المصرية الأخرى؟

    المصيدة «1»| كيف تسلل الإخوان إلى منظمات حقوق الإنسان؟

    المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إحدى المؤسسات التى خرجت من رحم قضية "كوين بوت" التى اصطدمت فيها الدولة المصرية بلوبى الشواذ جنسيًا فى العالم، والتساؤل حولها لم يتوقف منذ ظهورها كما حملت تقاريرها وبياناتها معلومات دقيقة بطريقة مذهلة فى ملفات الأقليات الدينية، "أقباطًا، شيعة، بهائيين"، بالإضافة إلى المثليين ومصابى الإيدز، والمعروف أن أجهزة المخابرات تبحث عن المعلومات الجديدة التى لا تعرفها الصحافة ووسائل الإعلام.

    ثغرة قانونية

    وعرفت المنظمة فى الأوساط الحقوقية باسم مؤسسها حسام بهجت المثير للجدل، الذى أنشأها عام 2002 كشركة مدنية هربًا من قانون الجمعيات، وهى ثغرة قانونية تسمح بإنشاء مثل هذه المراكز بعيدًا عن رقابة وزارة التضامن الاجتماعى ليصبح التعامل الوحيد مع الحكومة هو دفع الضرائب فقط، وهناك العديد من المراكز الكبيرة والمرموقة فى عالم حقوق الإنسان، نشأت بنفس الطريقة هربًا من المضايقات الحكومية، خصوصًا أن غالبية نشطاء حقوق الإنسان لديهم ملاحظات على القانون رقم 84 لسنة 2002 الخاص بالجمعيات الأهلية و المعمول به حاليا ، غير أن نشطاء آخرين قرروا التسجيل وفق القانون رغم ملاحظاتهم عليه أبرزهم المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أقدم وأكبر المنظمات العاملة فى هذا المجال والتى عمل بها بهجت فترة قبل أن يتركها إثر خلاف مع أمينها العام حافظ أبو سعدة ليؤسس المبادرة.

    «المصيدة 2»| اكتشِف بوابة الإخوان الذهبية لدخول البيت الأبيض

    سبب الخلاف كان إصرار بهجت الباحث وقتها فى وحدة العلاقات الدولية بالمنظمة على ضرورة إصدار بيان تضامن مع حقوق المثليين المتهمين فى قضية "كوين بوت" عام 2001 وهو ما رفضه أبو سعدة لأنه ضد طبيعة وثقافة المجتمع المصرى ليخرج بعدها بهجت ليتعاون مع هيومَن رايتس ووتش التى خاضت معركة شرسة مع النظام المصرى وقتها لحماية المتهمين وبعدها أنشأ المبادرة.

    تجسس على الأصدقاء

    تطور العمل داخل المبادرة مع صعود نجم "بهجت" دوليا وكانت تقاريره وبياناته وعمله مقدرا لدى جهات دولية عديدة لأنه يمتلك معلومات دقيقة وحصرية، فى قضايا الفتنة الطائفية والأقليات الدينية، خاصة البهائيين والشيعة ثم المثليين ومصابى الإيدز ويجيد التعامل مع تفاصيل التفاصيل ويعمل لديه محامون وقانونيون شباب، يوثقون كل المعلومات التى تقع تحت أيديهم، وحظى باهتمام من المؤسسات الأوروبية تحديدا لجرأته الشديدة فى التعامل مع هذه القضايا داخل مصر، إلا أن الغموض يسيطر طوال الوقت على مصادر تمويله، و حجم ميزانيته، وتنقصه طوال الوقت الشفافية والإفصاح عن مصادر تمويل نشاطه خاصة بعد أن توسع وأصبح لديه عددٌ من الفروع داخل وخارج مصر، ورغم صدام العديد من المؤسسات مع الدولة، لم يتم توقيف بهجت كما حدث مع نشطاء آخرين إلا بعد تفجر قضية التمويل الأجنبى.

    «المصيدة 3»| الإخوان يخترقون منظمة العفو الدولية بـ«ياسمين»

    تعاونت المبادرة مع مؤسسة الكرامة التى أسستها قطر عام 2004، والتى أدرجت الولايات المتحدة رئيسها عبدالرحمن النعيمى، على قائمة دعم الإرهاب الدولى فى ديسمبر 2013 وربما يكون ذلك هو السبب فى خضوعها لعملية التجسس التى قامت بها المخابرات البريطانية، أو حصولها على تمويلات من الحكومة البريطانية لتمويل أنشطتها، مما دفع البريطانيين إلى التجسس عليها للتأكد من إنفاقها فيما حدد لها، السبب الثالث هو تعاون بهجت مع "لوبى الشواذ" أو أجهزة استخباراتية أخرى، وبالتالى يصبح التجسس واجبًا عليه لمعرفة تحركاته.

    دون ضجيج

    عملية التجسس على المبادرة تمت عبر برنامج يطلق عليه Tempora القادر على مراقبة كميات ضخمة من البيانات المأخوذة من كابلات الألياف البصرية لمدة تصل إلى 30 يوما وتخزينها كى يكون بالإمكان فحصها وتحليلها، مثل تسجيل المكالمات الهاتفية ومحتوى الرسائل الإلكترونية والمعلومات المنشورة على فيسبوك وتاريخ دخول أى مستخدم إنترنت إلى المواقع الإلكترونية.

    «المصيدة 4»| عن مؤسس العفو الدولية اليهودى وعلاقته بمخابرات بريطانيا

    الغريب أن المبادرة اكتفت منذ الكشف عن القضية بالتحرك القانونى أمام القضاء البريطانى دون أى ضجيج إعلامى أو حملات كبرى للتنديد بما تم ضدها مقارنة بما تقوم به مع الحكومة المصرية، وهو نفس موقف شركائها الدوليين من منظمات حقوقية وجهات تمويل دولية، الذين تعرضوا بالتبعية لهذا التجسس دون أن يثيروا الضجيج والصخب حول بريطانيا وجهاز مخابراتها مثلما يثيرونه ضد أجهزة الأمن فى الشرق الأوسط، هو مجرد تساؤل قد تحمل طياته إجابة!

    العيون الخمسة

    المسالة كانت أكبر من المبادرة بحسب الوثائق التى كشفها إدوارد سنودن، وأماطت اللثام عن التقنيات والمشاريع التى استخدمتها وكالة الأمن القومى الأمريكية وشركائها من الدول الأخرى فى الجريمة، فقد تعاونت الوكالة مع كندا و إنجلترا واستراليا نيوزيلندا، فيما يشبه حلف أطلقوا عليه "العيون الخمسة".

    «المصيدة 5»| «هيومان رايتس ووتش» من مكافحة الشيوعية للدفاع عن الإخوان

    أشهر الوثائق التى كشف عنها سنودن هى وثائق "بريسم" والتى كشفت للعالم قيام وكالة الأمن القومى والذى يسمح للوكالة بجمع البيانات مباشرة من خوادم تسع شركات كبرى، ميكروسوفت وجوجل وياهوو وفيسبوك وبالتوك ويوتيوب وسكايب و أمريكا أونلاين، وأبل.

    أحد البرامج التى استخدمتها وكالة الأمن القومى الأمريكية للتجسس سُمى "مخبر بلا حدود"، تثبت الوثائق أنه من خلال هذا البرنامج تم جمع البيانات الخاصة بـ97 مليار رسالة إلكترونية و124 مليار اتصال هاتفى خلال 30 يومًا فقط، من الصين وروسيا والمكسيك وكل بلدان أوروبا تقريبا.

    «المصيدة 6»| «هيومن رايتس».. «حامية الإرهاب» فى الشرق الأوسط

    باقى شركاء الجريمة من العيون الخمسة قاموا أيضا بدورهم، مثلا أحد أجهزة الاستخبارات البريطانية المعروف باسم GCHQ –الجهاز الذى أُدين بسبب التجسس على المبادرة المصرية للحقوق الشخصية– طوّر برنامجًا يُدعى Tempora قادرًا على مراقبة كميات ضخمة من البيانات المأخوذة من كابلات الألياف البصرية لمدة تصل إلى 30 يوما وتخزينها كى يكون بالإمكان فحصها وتحليلها، مثل تسجيل المكالمات الهاتفية ومحتوى الرسائل الإلكترونية والمعلومات المنشورة على فيسبوك وتاريخ دخول أى مستخدم إنترنت إلى المواقع الإلكترونية، Tempora هو البرنامج الذى استُخدم فى التجسس على اتصالات المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

    معًا ضد "فيسبوك"

    أحد وثائق سنودن تكشف أن الحكومة الأمريكية دفعت 100 مليون جنيه استرلينى إلىGCHQ على مدار ثلاث سنوات، من أجل تأمين الوصول إلى برامج جمع المعلومات والبيانات فى بريطانيا. مذكرة سرّية صادرة من وكالة الاتصالات الحكومية البريطانية قالت "يجب أن تقوم الوكالة بنصيبها من العمل وأن تُرَى بأنها تفعل ذلك".

    المصيدة 7| «فريدوم هاوس».. بيت الحرية الذى نشر الفوضى والخراب

    اهتمت GCHQ أيضا بالتجسس على فيسبوك، وتكشف إحدى الوثائق قيام الوكالة بإيجاد نقاط الضعف فى النظام الأمنى الخاص به من أجل الحصول على المعلومات التى يحاول مستخدموه إخفاءها، وبالفعل وجدت الوكالة نقاط الضعف فى نظام فيسبوك، كما حصل جهازGCHQ البريطانى على دعم مادى من وكالة الأمن القومى الأمريكية، حصلت أيضا هذه الدول على دعم.

    «المصيدة 8»| «السادات».. حصان طروادة لـ«فريدوم هاوس» والإخوان

    إحدى وثائق سنودن التى تعود لسنة 2012 تقول إن إسرائيل كانت أكثر الدول التى حصلت على مقابل التعاون مع وكالة الأمن القومى الأمريكية فى التجسس، وقد تساهلت الوكالة مع إسرائيل فى حصولها على المعلومات والبيانات التى يتم جمعها أكثر من باقى الدول، فى حين أتت الأردن تالية لإسرائيل فى حجم الأموال التى حصلت عليها.

    «المصيدة 9»| «هيومان رايتس فيرست» و«مركز القاهرة» يهددان سيناء

    استهدفت وكالة الأمن القومى الأمريكية وتحالف العيون الخمسة العديد من الدول، بما فيها الدول التى تصنفها الولايات المتحدة الأمريكية كدول صديقة، ودول أخرى لديها تأثير اقتصادى ومواد بترولية.

    المخابرات البريطانية جماعة الإخوان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
    إقرأ أيضاً
    صحيفة فرنسية تكشف تفاصيل المواجهة بين حفيد البنا وإحدى ضحاياه فيديو| «بالبنط العريض» يستعرض التاريخ الأسود لصحيفة الجارديان وكتّابها آخرها سرقة «الزى المدرسى».. منصات الإخوان السامة لنشر الشائعات الهدامة موجة استقالات.. لعنة الإخوان تعصف بحزب «المرزوقى» بتونس تجديد حبس محمد شعبان فى انضمامه لـ«الإرهابية» ونشر أخبار كاذبة فضائح حفيد مؤسس «الإرهابية».. رمضان يعترف أمام المحكمة بجريمته الجنسية علاء عابد: يثمن موقف «عمومية النقض» بشأن بيان مفوضية الأمم المتحدة ياسر رزق: أى تصالح مع الجماعة الإرهابية مرفوض ياسر رزق لـ«مساء dmc»: لم يعد للإرهاب وجود فى سيناء وثائق| تآمر إخوان اليمن لسرقة أموال الجرحى.. وحرب وهمية ضد الحوثيين! الكيلانى لـ«ماذا ولماذا»: استثمارات الإخوان بمصر تبلغ 3.5 تريليون جنيه عاجل| ضبط 6 إرهابيين أثناء عقدهم لقاءً تنظيميا بالإسكندرية «محفظة الإرهاب»| ماذا فعلت قطر فى سوريا وليبيا واليمن؟ «عداء للوطن وخيانة وتمويلات».. السجل الأسود للمنظمات الحقوقية فى مصر الإلحاد فى الإخوان.. من الكفر بانتهازية التنظيم إلى «طلاق الدين» «الأمور المستعجلة» تؤيد قرار مصادرة أموال الإخوان المحامون العرب: نرفض التشكيك فى نزاهة القضاء المصرى تاريخ من التحول والتلون.. فتاوى السلفيين طريق للإلحاد أسماء المحكوم عليهم بالإعدام فى «فض رابعة» دروس «الأمور المستعجلة».. إرهاب الإخوان عابر للأزمنة والتنظيمات سيد قطب.. «نبى الدم» من الإخوان إلى القاعدة وداعش «جماعة الخراب»| الإخوان.. 9 عقود من التطرف والإرهاب وفقه الدم الإخوان فى كندا| بؤرة إرهابية لضرب الوطن العربى والسيطرة على أوروبا وثيقة بريطانية تكشف توقع «النقراشى باشا» للاغتيال على يد الإخوان وثيقة بريطانية تكشف مخطط الإخوان للسيطرة على جهاز الشرطة الطاهرى: الإعلام ساعد الإخوان على الوصول للحكم بعد 2011 معصوم مرزوق.. «المناضل المزيف» الذى باعه حلفاؤه أول محافظ «سيدة مسيحية».. هكذا تنتصر مصر للمواطنة زعيم من ورق.. حمدين صباحى يتحالف مع «الإرهابية» من أجل مصالحه الشخصية مطالبة بفحص قواه العقلية.. 3 بلاغات ضد حمدين صباحى حمدين صباحى يغازل الإخوان بعد سقوط معصوم مرزوق حساسين: «الإخوان» تلعب فى الوقت الضائع ونهايتها قريبة فيديو| بالأدلة والأسماء.. حسام فاروق يكشف من وراء موقع «ميدل إيست آى» «مستقبل وطن»: دعوات معصوم دليل على ارتمائه فى أحضان الإخوان تهانى الجبالى: دعوات معصوم محاولة إخوانية للاصطياد فى الماء العكر سكينة فؤاد: دعوات معصوم محاولة إخوانية خبيثة لتشويه النجاحات معصوم مرزوق.. سقوط جديد للإخوان على عتبات مصر بسيونى: التحقيق مع معصوم مرزوق ضربة عنيفة للجماعة الإرهابية وحلفائها فى حواره لـ«مبتدا».. عبد الحافظ يكشف أسرار هجوم «هيومن رايتس» على مصر قيادى القاعدة الذى حرض على الجيش ودعا للمصالحة مع الإخوان
    للأعلى