وجهة نظر

على صغر سنه.. فعلها «سباستيان كورتس!»

2017-10-19 09:59:32 |
  • حنان أبو الضياء
  • فعلها "سباستيان كورتس" ابن جيل "الفيسبوك" و"تويتر"، وصاحب  أكثر من 60 ألف متابع على فيسبوك.

    أصبح أصغر زعيم سنا فى القارة العجوز، محققا خطوة هامة فى طريق طموحه الطويل الذى كان دوما ما يفتخر فيه بصغر سنه، ويشير إليه وكأنه أيقونته نحو الوصول إلى أهدفه، فمنذ سنوات قليلة بدأ كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بقوله: "أبدو أصغر إلى حد ما من معظم المتحدثين من قبل، فعلا أعتقد أننى الشخص الوحيد الذى يقل سنه عن 30 عاما ويحظى بالتحدث هنا، وما أستطيع أن أقدمه هو نظرة جيل شاب".

    "سباستيان كورتس" نموذجا يحتذى به لكونه يغرد خارج سرب النظريات المعتادة فى عالم السياسة، فرئيس الوزراء النمساوى المنتخب لم يكمل بعد عامه الثانى والثلاثين، ولم ينتظر كثيرا ليغير لقبه من أصغر وزير خارجية فى دول الاتحاد الأوروبى، إلى أصغر رئيس وزراء.

    حياته سلسلة متواصلة من النجاحات التى تميل إلى القفز فوق المعتاد والحصول على الممكن، إلى تحقيق المستحيل المحصن بالرؤية الواضحة للهدف الذى يصبو إليه، فعندما حصل كورتس على الثانوية العامة عام 2004 التحق بالجيش النمساوى. ورغم أنه كان يدرس القانون بجامعة فيينا إلا أنه كان يعمل بكبرى شركات التأمين، وفى لحظة فارقة فى حياته ترك دراسته الجامعية ليبدأ مسيرته السياسية فى العام 2008 متوليا إدارة أمانة الشباب فى الحزب الشعبى النمساوى صاحب التوجهات اليمينية المحافظة، ولعل عام 2011 نقطة الانطلاق والارتكاز فى حياته فعندما عُيّن وزيرا للدولة لشؤون الاندماج، أطلق حملة باسم "اندماج بالإنجاز" طالبت الأجانب المقيمين بشكل قانونى بالنمسا بتعليم أبنائهم اللغة الألمانية قبل التحاقهم بالمدارس.

    ولقد ركز خلال الأزمة الأوكرانية على الترويج لبلاده كدولة محايدة عسكريا. ورغم اتهامه بأنه عنصرى وهو اتهام روجه الأتراك إلا أنه طلب بوضع ترجمة موحدة للقرآن الكريم باللغة الألمانية فى النمسا. ولقد كان من أوائل الذين فطنوا للدور الذى يلعبه التمويل الخارجى فى دعم الجماعات الإرهابية تحت مظلة الدعم الإسلامى فمنع دول إسلامية معينة من استخدام الوسائل المالية لجنى "نفوذ سياسى" فى النمسا، مانحا التجمعات الإسلامية المعتدلة الفرصة كى تتطور بحرية داخل المجتمع.

    ولعل أكثر ما يؤكد أن "سباستيان كورتس" له مفردته السياسية الناضجة والمفعمة برؤية واضحة المعالم للعالم المحيط ببلده، هو إصراره على أن بلاده لا ترحب بزيارة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، إبان حملته للاستفتاء حول قانون يعزز صلاحياته الرئاسية، كما منع وزير الاقتصاد التركى، نهاد زيبكجى، من دخول البلاد للمشاركة فى أحد التجمعات المؤيدة لحكومة أردوغان، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للانقلاب الفاشل. ولعل حالة الكره الشديد من المواقع الإخوانية لانتخاب سيباستيان كورتس واتهامه بالعنصرية مرجعها أيضا لرفض بلاده الشديد لأى مفاوضات مع تركيا بشأن عملية انضمامها إلى الاتحاد الأوروبى، بسبب "قمع" السلطات التركية للمعارضين. وتعدى ذلك إلى دعوة نظراءه الأوروبيين إلى "دعم موقفه ووقف المفاوضات بشكل كامل مع أنقرة". ويبقى "سباستيان كورتس" قدوة لكل شاب يحلم بتحقيق حلمه، مهما كان مستحيلا.

    حنان أبو الضياء
    إقرأ أيضاً
    فعلها «مروان».. وسوف يثبتها التاريخ! 2018-09-19 11:10:54 «الفيس بوك».. عدوك «الناعم» القادم بقوة 2018-09-13 09:29:54 مروان والهجان.. وجهان لعملة واحدة! 2018-09-06 09:50:57 يسمع منك ربنا يا «نتنياهو»! 2018-08-30 12:31:54 كلمة السر برانسون و«جولن»! 2018-08-23 13:37:48 أردوغان وتميم .. توأم سيامى سياسى! 2018-08-16 11:36:02 من حضَّر العفريت قد لا يستطيع صرفه! 2018-08-02 09:44:30 ماكرون وكوليندا.. وبينهما بوتين! 2018-07-12 09:49:23 مدخل الجنة...«صهيونى»! 2018-07-05 13:37:19 «وراس أبويا».. بحبك! 2018-06-21 09:47:25 المنتحرون تقربًا إلى الله! 2018-06-14 10:00:33 مسلسل الرعب «الإنترنتاوى»! 2018-06-07 10:28:16 «برنارد لويس».. مات غير مأسوف عليه! 2018-05-31 09:57:18 سر الخلطة التميمية للتقرب من «الجماعات اليهودية» 2018-05-26 09:16:11 فعلها السنغافورى «مدرسة تفكر.. وطن يتعلم» 2018-05-10 09:53:16 «دان براون» والهدف الخفى للروبوت «صوفيا»! 2018-04-26 10:05:48 غزو إسرائيل بمحمد صلاح! 2018-04-19 09:37:02 «بر بحر».. الجيل السادس من الحروب! 2018-04-12 10:37:11 سيدة المترو... ياريس! 2018-04-05 09:31:55 ليلة بكى فيها الإخوان 2018-03-29 09:40:08 أنجيلا ميركل.. أيقونة «برج السرطان»! 2018-03-15 10:51:32 المتصوفات فى عالم «نون النسوة» 2018-03-08 09:51:21 حكاية «زبيدة».. تحصيل حاصل! 2018-03-01 09:59:37 عقاب «كوربين» على طريقة «شيرين»! 2018-02-22 09:40:26
    للأعلى