وجهة نظر

وتأهلت مصر!

2017-10-12 09:48:35 |
  • إيرينى ثابت
  • إيرينى ثابت

    ألف ألف مبروك.. شاهدت المباراة قبل أن تبدأ وحتى بعد النهاية بساعتين.. وسعدت كثيرا بالهدف الأول.. وقطعت الأنفاس وقت هدف التعادل.. وابتهجت بل هللت مع هدف النصر.. مثلى مثل كل واحد وواحدة فى مصر.. ولكن!!

    ولكن لى بعض التحفظات التى قد يوافقنى البعض عليها، وينتقدنى البعض لأجلها.. ومنها مثلا الحملات الإعلانية التى تميزت كلها بالنكد واستدعاء الغيبيات والتشاؤم والتفاؤل.. من حملات وهاشتاجات: ما تقاطعش.. إلى: نفك النحس.. و: يا نتأهل يا متلحقوناش!! منتهى الكآبة وانعدام الروح وفقر الفكر!!

    لى ملاحظة أخرى: المحللون الرياضيون وقد تحول معظمهم إلى محللين نفسيين وسلوكيين.. لماذا يتم تفسير لغة الجسد عند محمد صلاح الذى شد الفانلة أو قام بأى تصرف طبيعى للاعب فى الملعب على أن تصرفه هذا له معنى كبير جدا ورسالة عظيمة للجماهير فى الملعب وخارجه؟؟ أولا هو لاعب محترم وملتزم ومحبوب وقطعا محترف وأسعد الجماهير بأدائه المتميز.. ولكن.. وهنا تأتى ثانيا: هو بنى آدم طبيعى ولا داعى لتأويل سكناته وحركاته نفسيا.. ثالثا: الأفضل للأساتذة المحللين أن يهتموا بتوضيح أسباب عدم وصول مصر لهدف طوال الشوط الأول.. والتعليق على فنيات المباراة عند كلا الفريقين..

    أيضا أتساءل كثيرا: لماذا نحن شعب عاطفى يميل لتفسير كل شىء بالعاطفة وينفعل كثيرا بالبكاء أو الفرحة المبالغ فيها لدرجة الإصابة بالأمراض مثل ضغط الدم والسكر والقلب؟؟ لماذا لا نعبر عن عواطفنا بشكل متزن؟ لماذا عندما نغضب، الحمد لله لم يحدث، نحطم الاستاد؟ وعندما نفرح، نشعل الحرائق ونعطل المرور لنرقص فوق السيارات التى تمر فى الشارع؟؟

    أؤكد مرة ثانية على احترامى الكامل لمحمد صلاح، ولكن لماذا يطلقون اسم لاعب كرة على مدرسة؟؟ ألم يكن من الأفضل ان يطلق اسمه على نادى بسيون الرياضي؟ أو مركز الشباب فى بسيون؟ لماذا نخلط الأمور بعضها بالبعض الآخر؟ هل هذه أيضا حماسة عاطفية؟؟

    ملاحظة مهمة وزادت عن حدها كثيرا: ما هذا الكم من التعليقات السخيفة على السفر لروسيا وعلاقته بالبنات والسيدات الروسيات والمقارنة بالمصريات؟ وما هذا الشغف المريض للشباب، والذى رأيته فى عدة برامج إعلامية على الفضائيات وعلى صفحات التواصل الاجتماعى، وقد تحولوا من تشجيع المنتخب إلى البنات والسيدات فى روسيا؟ هل وصلنا ووصل إعلامنا إلى هذا القدر من الإسفاف والسخافة والهيافة.. بل أخجل وأقول أن اعلاميين كبارا أشاروا إلى أنهم يودون الذهاب لروسيا، لا لشىء إلا لتغطية المونديال وتشجيع الفريق المصرى!! أى عبث هذا؟؟!!

    أخيرا: مصر تأهلت لكأس العالم لكرة القدم.. ألف مبروك.. ولكن السفيرة العظيمة مشيرة خطاب لم تتأهل لرئاسة اليونسكو بعد، حتى كتابة هذه السطور.. فهل يعلم المصريون شيئا عن هذا الأمر؟؟ وهل يهتمون؟ وهل يعرفون أنها وباسم مصر تخوض جولات كالتصفيات الكروية.. وتتأهل لمراكز متقدمة رغم صعوبة المنافسة فى مونديال اليونسكو؟

    أتمنى لمصر الفوز دائما فى الكرة وفى اليونسكو وفى غيرهما.. وأتمنى أن يتعقل شعبنا كما ينفعل.. ويتعلم كما يلعب.. ويحب الثقافة كما يحب الفهلوة.. ويحب مصر فى كل وقت وليس فقط فى وقت مباريات الفريق القومى!!

    إيرينى ثابت
    للأعلى