وجهة نظر

السوفيت ضد الإنجليز

2017-10-12 09:48:31 |
  • مؤمن المحمدى
  • لعب الاتحاد السوفيتى مع النمسا وكسب 2/ صفر، لكن كان فيه مفاجأة مش ظريفة فى انتظاره، هى إن البرازيل اتعادلت مع إنجلترا زيرو زيرو. فـ بقى البرازيل 3 والسوفيت 3 والإنجليز اتنين والنمسا صفر وخرجت خلاص.

    كدا بقى السوفيت محتاجين حاجة من الاتنين، والاتنين أصعب من بعض، يا إما هم يتعادلوا مع البرازيل، أو يكسبوا طبعا، ودا صعب، يا إما النمسا تشنكل الإنجليز، ودا أصعب.

    يوم 14 يونيو، اتلعب آخر مباراتين فى المجموعة، والاتحاد السوفيتى لعب مع البرازيل لقاء تاريخى اتذكر كتير وانعاد، ليه؟ لـ إنه فى اللقاء دا البرازيل أشركت ولد عنده 17 سنة، لـ أول مرة فى تشكيلتها فى المونديال، الولد دا هـ نعرفه بـ اسم بيليه، ومع إنه بيليه ما سجلش ضد السوفيت، لكن اللى يقع منكم ع الهدف التانى اللى سجله فافا هـ يفهم الموضوع.

    اتغلب السوفيت 2/ صفر، فـ وقفوا عند تلات نقط، لكن ربك لما يريد بقى، النمسا قدرت تتعادل مع الإنجليز 2/2 وفى اللحظات الأخيرة، الإنجليز سجلوا الهدف التالت، بس الحكم حسب هاند بول، لو تسألنى هـ أقول لك التصوير ما ساعدنيش أتأكد، لكن فـ النهاية، ما اتحسبش.

    كدا البرازيل 4 والسوفيت 3 والإنجليز برضه 3 والنمسا صيفت من بدرى.

    اللايحة بقى بـ تقول إيه؟

    اللايحة قبل البطولة كانت بـ تقول إنه لو اتساوى فريقين فى النقط، يلعبوا ماتش فاصل، بعدين أثناء البطولة غيروا اللايحة، وقالوا لأ، ناخد بـ فارق الأهداف، فـ بقت مشكلة فضلت تتداولها الصحف أيام، فاكرين أيام الجزاير والخلاف حوالين اللايحة بـ تقول إيه، أهو حاجة شبه كدا، لكن فى النهاية بلغوا السوفييت إنهم استقروا على ماتش فاصل.

    عموما كدا كدا كان فيه مشكلة، لـ إن السوفييت والإنجليز كانوا متساويين فى كل حاجة، وغالبا هو دا اللى حسم حكاية الماتش الفاصل، كل منتخب منهم سجل أربعة واستقبل أربعة، وفـ مباراتهم سوا اتعادلوا، كان لا مفر من ماتش فاصل.

    اتحدد يوم 17 يونيو لـ الماتش الفاصل، واتحدد له الملعب اللى لعبوا عليه سوا أول ماتش، وبقى عندهم لقاء تانى، ما ينفعش ينتهى تعادل، وإلا هـ يعملوا قرعة بين الاتنين، مكنش وقتها فيه ضربات ترجيح.

    يا ترى عملوا إيه؟

    مؤمن المحمدى
    للأعلى